ابداعات

لن تراني

شيماء عبد المجيد

قيل لموسى: لن تراني؛ ولكنه رأى الجبل يتصدع من نورٍ قدسيٍ تجلى له؛ فرأى موسى آثار تجلياته فخر صعقا وأفاق مُسّلِمًا.

ونحن جميعًا لا نرى الله ولايدركه بصرنا، ولكننا نرى دائمًا آثار تجلياته ورحماته تتنزل علينا.

فنرى لطفًا خفيًا في وقت عسر، وأمر قد بات مستحيلًا فإذا به رأي العين، وتظن أنك هالك لا محالة فتجد طوق النجاة.

نرى تدبير أمر ندركه بعد عمر من القلق أهلكنا، وكان أحرى بنا نسلم الأمر ونتوكل، وأمان لنفوسنا شعرنا به حين التهمها الخوف.

نرى مع كل صباح وإشراق أمل جديد، وفرصة للحياة لن تعوض نحظى بها مرة أخرى؛ لتحقيق حلم أو تصحيح أمر وسعي جديد.

نرى اللطف والرحمة في كل يوم فنرى الله بقلوبنا دون أن تدركه أبصارنا، نعم نرى الله في جميل صنعه ويده التي تعمل، وفي كل خير عهدناه.

لن تدرك الأبصار ولن تعي هذه القدسية، ولكن القلوب تتسع وتعي وتدرك آثار رحمة الله ونوره القدسي الذي يملأ السموات والأرض.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!