ابداعات

نحن جيل الأحرار ولسنا عبيدًا لأحد

للكاتبة: ندا عباس البيومي

لقد أصبحنا في زمنٍ يعارض تقدمنا إلى الأمام، يحبط كل من يحاول الصعود، يعدم كل من يحاول نسيان ما هو عليه ويقرر أن يعيش حياته بجانب من يحب، أصبحنا في زمنٍ لا يستحق المحاربة؛ فالمختلف فيه يعدم، والمتشابه يبقى على حاله، حاولنا جميع جوهدنا للصعود ولكنكم أنتم من توقفونا. وتأتون بعد كل هذه المحاولات هذه، وتطلقون علينا الفشلة، المتمردون، العاجزوننحن ليس هكذا، ولسنا بما تطلقه أفواهكم، وعقولكم الباطلة علينا، بل نحن أقوياءٍ، فقط نسمط خوفًا على من هم حولنا، فأنتم تستخدمونهم كسلاحٍ قويٍ حتى نصمت.

ولكن وداعًا للصمت، وداعًا للخوفِ بعد اليوم، سننادي ونطلب بحورية قيودنا، وقلوبنا، لن نصمت أكثر من ذلك، لن نخف مما سوف تفعلوه.

فإذا صمتنا جبناء، ضعفاء، وإذا تحدثنا متمردونماذا بكم أنتم؟ لماذا تفعلون كل هذه الأشياء؟ لم نفعل يومًا شيئًا ضارًا بالبلاد، بل نحارب من أجل أن نعلوا، ونعلوا، ونصل إلى ما نريد.

أنتم المسئؤلون أمامنا عما يحدث الآن، فأنا أطالب بحريتي كإنسان، لن يذكر في أيٍ من السنن أو الدينات شيءٍ يمنعنا عن الحرية.

نريد أن نصل إلى تموحاتٍ، وأحلامٍ نحلم بها منذ الصغر، أتذكر أنني يومًا كنت أتحدث مع أمي عما أريد فعله حين أصبح شابة في سني هذا، وردت أمي علي بكل فخر: ستصلي يا عزيزتي فقط لا تيأسي وكوني على يقين بأنكِ ستصلي يومًا ما، ولكن لا تسمحي لأحدٍ بأن يحطم لكِ أحلامك.

وبكل سهولة تأتون أنتم وتفعلون ذلك، لا لن نصمت جميعًا، سوف نصل ونحقق أحلامًا قد عشانها منذ الصغر، لن أخذل أمي بعد بذل كل هذا الجهد معي حتى أصل إلى ما أنا عليه الآن.

سوف أكمل مسيرتي، وسوف يكمل الجميع، فنحن ضد اليأس، نحن أحرارً، ولسنا عبيدًا، نحن جيل الحاضر، وأجيال المستقبل، سنعمل على ما نريد، ونصبح ما نريد.

عزيزي القارئ ارجوا منك ألا تسمح لأحدٍ بأن يقف في طريق نجاحك، اسعَ بكل ما لديك من جهد، ولا تكن عبدًا لأحد؛ لقد انتهى زمن العبيد، وأصبحنا في زمن الأحرار، طالب بحقق، كن قويًا حتى تصل، لا تصمت حتى نحافظ جميعًا على التقدم المستمر للأمم.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!