ابداعات

الجولة الأولى بداخل كتاب “ما وجدنا عليه آباءنا”

بقلم/ ولاء صلاح عبد الكريم

ما الذي يحدد قيمتك في الحياة من وجهه نظرك؟ هل تعتقد أن كفاءتك وقدرتك على المنافسة والإنجاز هي ماتحدد قيمتك؟ إذا كانت اجابتك نعم، فأنت تمتلك احدى الأفكر الخاطئة التي زرعت في عقلك ربما من وأنت طفل صغير، ففي كتاب” ما وجدنا عليه آباءنا” يتحدث الكاتب في جزء منه عن تلك الأفكار الخاطئة، وكيف أثرت تلك الافكار على حياتنا، دعني الآن أقنعك لماذا هذا الفكرة خاطئة ويجب عليك أن تستبدلها بفكرة أخرى تحدد لك قيمتك الحقيقة.

في الغالب الأمور التي تريد إنجازها هي ما يستطيع أن ينجزه الآخرون ويتفاخرون به، وفي هذه الحالة أنت تقارن نفسك بالآخرين، وتضع لنفسك إنجاز قد لا يليق بك لأن؛ كل شخص لديه قدرات ومهارات مختلفة تعينه على إنجاز أشياء مختلفة، تلك المقارنة قد زرعت في عقلك منذ كنت صغيرًا، حين كان الآباء يقارنون بينك وبين إخوتك أو أقاربك ويطالبونك أن تكون دائمًا أفضل منهم أو أن تنجز مثل ما ينجزون، قد تكون هذه المقارنة في الحقيقة مباراة للتنافس بين الآباء لكي يثبت كل واحدٍ منهم أنهم أفضل وأكثر مهارة يقع ضحيتها الأطفال، وتستمر معهم تلك الفكرة تعذبهم وتمنعهم من الشعور بالإنجاز والافتخار لما يفعلونه مالم يكن أكثر أو مثل ما يفعلوه الآخرون، الآن حرر نفسك من قيد تلك الفكرة، وتعرف على إمكانياتك وأهدافك الخاصة التي بناءً عليها تضع قيمة حقيقة تعبر عن نفسك وتستطيع أن تحققها من دون كل ذلك الضغط.

ومن وجهه نظري أن الإنجازات الجوهرية التي تجعل لنا ولحياتنا قيمة وأثرًا في الغالب لا تُرى ولا يعترف بها الناس، فهم لا يرون سوى الإنجازات المادية، وفي الحقيقة إن السعي نحو تلك الانجازات هو الغاية الأهم والأجمل؛ فالحفاظ على النور والخير بداخل قلبك، أخلاقك الرائعة، محاولتك ألا تؤذي الآخرين، هي ما علينا أن نتنافس ونسعى حقًا للوصول إليه، فهي ما تحدد حقًا قيمتك!

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!