جمالك

البحث عن الجمال

بقلم | الدكتور كرم علام



الجمال مطلب انساني من بداية نشأة حياة البشر علي الأرض، أدوات الزينة جزء مهم من معالم كل العصور بداية من العصر الحجري والبرونزي والحديدي امتدادًا لما بعد نشأة الحضارات الإنسانية، فالنزوع إلي الظهور بمظهر جميل وجذاب غريزة إنسانية أساسية.
جراحة التجميل والإجراءات التجميلية الغير جراحية وسائل مساعدة لحل مشكلات محددة متعلقة بالمظهر وزيادة الثقة بالنفس لكنها ليست عصا سحرية لصناعة المستحيل وليست أيضاا أسلوب حياة يصل إلي مراحل الإدمان.

“مرضي بالجمال: كيف تؤذي ثقافة الهوس بالمظهر الفتيات والسيدات” كتاب للدكتورة رينيي إنجلن استاذ علم السلوك في جامعة نورث ويسترن الأمريكية، يناقش هوس المجتمعات بكل ما يتصل بالمظهر والتأثير السلبي لذلك علي حياة الأفراد خصوصا المرأة لأنها تصطدم بتلك المعايير والأحكام المجتمعية فيتجه نظرها بصورة مستمرة إلي المرآة وتبدأ في إصدار الأحكام علي جسدها ومظهرها والتي غالبا ما تكون سلبية ويبدأ السعي المحموم نحو إجراءات تحسين المظهر وزيادة الحاذبية بالجراحة أو الجلسات او مستحضرات التجميل، أو الإستسلام لمتلازمة السخط علي المظهر والاكتئاب والعزلة وفقدان الثقة في النفس.

صناعة الاحتياج ينفق عليها بسخاء عالميا في سوق عالمي للجمال تصل استثماراته الي ٨٠٠ مليار دولار يداعب أحلام الجميع بمظهر أكثر جاذبية ويرسخ قاعدة استهلاكية انك لست جميلة إلا إذا استخدمت مستحضراتنا أو اتبعت مقترحاتنا.

النظرة المتوازنة في المرآة، والاهتمام العقلاني بالمظهر في حدود الإمكانيات، والحرص علي العناية بالجمال الداخلي مع الجمال الخارجي، وزيادة الإهتمام بإضاءة العقل وتنمية الذوق وتحقيق إنجازات حياتية وبناء علاقات انسانية وطيدة وغيرها من أوجه الجمال التي لا تشيخ مع البشرة والشعر كلها عوامل تستحق الإهتمام والرعاية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق