قصص

عطر

“انتهيت من قراءة هذا الكتاب لشارلوت برونتي وأريدك أن تقرأه”

“لكنك تعرفين أني لا أجيد قراءة النصوص الانجليزية” قالها بخجل باسم .. فاستطردت فى عذوبة

“هيا لا تكن كسولا، لقد ترجمت لك كل المفردات الصعبة، أريدك أن تشاركني كل ما أقرأ، وأشاركك كل ما تقرأ”
وفي غرفته فض المظروف الأبيض وأخرج الرواية الانجليزية “جين أير” .. فتح صفحات الكتاب فرأي السطور الانجليزية المتراصة تتخللها ترجمة لبعض المفردات بخط صغير منمنم هو الى الرسم أقرب منه الى الكتابة .. كل أشيائها الصغيرة تكتسي من جمال روحها .. قرّب الكتاب الى أنفه فهاجمته نفحات مسروقة من عطرها الأنثوي المنتقى بذوق رفيع .. انطبعت اللحظة الساحرة بكل تفصيلاتها في كتاب الذكريات الخالد .. وبعد سنين وسنين صار العطر كلمة المرور الي ذلك الجمال النادر .. فحيثما شم ذاك العطر تنقله آلة الزمن الى لحظة شديدة الخصوصية ومفعمة بالحياة تحكم فيها الذاكرة سيطرتها وتضخ في شرايين الروح المتيبسة تيار من البهجة العارمة.

د. كرم علام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق