مقالات

فقدان الشغف

✍️هاجر سعيد غنيم.

الشغف هو المحرّك الأساسي لكل شيء، وفقدانه يعني الإصابة بالخمول والكسل، لأن فقدانك للشغف يعني أن تفقد حماسك، وألّا يكون لديك دافع لفعل أي شيء.

فالشغف هو الوقود الذي يُحركنا من الداخل، وهو الذي يدفعنا للتحدي، وكل شيء نمارسه مرهون بمدى شعورنا بالشغف تجاهه. الشغف أهم مما نتصور، لكن للأسف نشعر أحيانًا أننا نفقده، فيُصيبنا السكون في أعماقنا، ونعجز عن فعل أبسط الأشياء.الأسباب التي تقف وراء فقدان الشغف كثيرة ومتعددة ومختلفة من شخص إلى آخر؛ لذلك لا يمكن حصرها في مجموعة محددة من الأسباب أو في سبب واحد، فغالبًا ما يكون الوصول إلى هذه المرحلة ناتجًا عن مجموعة كبيرة من العوامل والأسباب المتراكمة التي أدت في النهاية إلى فقدان الإنسان شغفه، ومن هذه الأسباب:*غياب الأهداف:* حالة من التشتت يعيشها الناس الذين لا يملكون هدفًا بسبب عدم القدرة على الإنجاز وهذا سبب رئيسيًا للشعور بالإحباط*رفع سقف توقعات الإنسان*: أي عدم القدرة على الوصول إلى تلك التوقعات مهما تقدم وتطور، وهذا يولد شعور الإحباط وقلة الإنجاز؛ مما يسبب فقدان الشغف بمتابعة الطريق. الفشل: عندما يتكرر فشل الإنسان الأكثر من مرة في إنجاز هدف أو رغبة ما فيبدأ فقدان الثقه بالنفس ويرسم في ذهنه تصورًا على أنه شخص فاشل ولن يتمكن مهما بذل جهد أن يحقق هدفه وهذا يدفعه إلى الانعزال.

تكرار الأعمال اليومية: وسيطرة الروتين نفسه على حياة الإنسان أحد الأسباب الهامة لفقدان الشغف، فالإنسان يشعر بأنَّ حياته ليس لها أي معنى، وأنه على علم مُسبق بكل ما سيحدث معه في اليوم التالي، وهذا ما يُسبب مللاً وكرهاً للحياة التي يعيشها فيفقد الرغبة في متابعتها.

الشخص الذي يمُر عليه حالة من فقدان الشغف هل تظهر عليه علامات؟ نعم وهي: الشعور بالقلق وينتج عنه الفشل، والأرق وعدم القدرة على النوم. يؤدي فقدان الشغف إلى مجموعة من الآثار النفسية السيئة، فيصبح الشخص أكثر عصبية وأكثر حقداً، كما تزيد لامبالاته ويصبح عاجزاً عن اتخاذ القرارات ويبتعد عن الناس، وفي بعض الحالات يفكر جدياً في الانتحار؛ لذلك لا بدَّ من البحث عن طرق العلاج للتخلص من هذه الحالة بأسرع وقت قبل أن تمتدَّ الآثار وتتغلغل في حياة الشخص وتخربها، ومن هذه الطرق: قراءة بعض أنواع الكتب والروايات ومشاهدة الأفلام التي تعطي حافزاً وتشجيعاً قد تكون من الطرق المساعدة لك لتجاوز هذه المرحلة.

النوم لفترات كافية هام جداً للحفاظ على نشاطك وطاقتك، ومن ثم تزيد قدرتك على العمل والإنجاز.ابتعد عن الأشخاص السلبيين الذين لا يتوقفون عن التذمر ونشر الطاقة السلبية، واستبدلهم بأشخاص إيجابيين يعطونك التشجيع والتحفيز الذي تبحث عنه وعليك أن تعرف ما تحبه وما تريد تحقيقه ويجب أن تضع أهدافًا قابلة للتحقق.ويعتقد البعض أن فقدان الشغف هو الاكتئاب ولكن هناك فرق ففقدان الشغف ليس مرضًا نفسيًا مثل الاكتئاب؛ بل هو عبارة عن مرحلة مؤقتة يمُر بها الإنسان خلال حياته.

ففقدان الشغف في حالة من التغير المستمر، ولا يجب أن نوقف كافة مهام الحياة على مجرد شعور، قد يزول مع مرور الوقت، وتجد صعوبة شديدة في إعادته. لذلك يجب الاهتمام بأسباب فقدان الشغف.

وأن نمارس المداومة على العمل، حتى وإن لم تكن هناك رغبة في فعل ذلك. كي لا تجد عمرك يضيع هباءً وراء شعور مؤقت يمكن تجاوزه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!