الفن نيوز

من جملة في مائدة الرحمن لـ فيلم وثائقي..”نور على نور” يناقش الفِكر الروحاني في مهرجان القاهرة السينمائي

عرض،أمس، 20 نوفمبر فيلم “نور على نور” المشارك ضمن مسابقة أسبوع النقاد الدولية، في فعاليات الدورة الـ44 من مهرجان القاهرة السينمائي الدولي في المسرح الصغير الموجود في دار الأوبرا المصرية.

وفي سياق متصل، حضر عرض الفيلم عدد من النجوم ومن أبرزهم منى هلا ومحمد صلاح آدم ومنتجة الفيلم هالة لطفي ومخرج الفيلم كريستيان سور بالإضافة إلى توافد عدد كبير من الجمهور للحضور حتى أصبحت قاعة العرض مليئة ولا يوجد بها مكان شاغر.

بداية الفيلم

بدأ الفيلم بمشهد لـ المخرج كريستيان وهو يجلس على أحد المقاهي ويدخن “الشيشة” ويمسك بها بطريقة شعبية ليضفى هذا المشهد لمسة خاصة للبداية تتعلق بالتأثر بالعادات والتقاليد، ثم بدأ كريس بالتحدث مع صديقه المصري الذي اعتبره كمرشد له في رحلته وبدأ الحديث عن الأفكار التي تدور في ذهنه ويريد أن يطبقها

ليتفقا في النهاية كريس وصديقه على الذهاب إلى رحلة لاكتشاف معنى كلمة “نور” بشكل روحاني ومعرفة وجهات النظر بها من مختلف الفئات، ثم انتقل الفيلم إلى مشهد تصويري لطفل يتجول أسفل كوبري في مشهد روحاني بحت مصحوب بدعاء “اللهمَّ اجعلْ في قلبي نورًا، وفي لساني نورًا، وفي بصري نورًا، وفي سمعي نورًا، وعنْ يميني نورًا، وعنْ يساري نورًا، ومنْ فوقي نورًا، ومنْ تحتي نورًا، ومنْ أمامي نورًا، ومنْ خلفي نورًا، واجعلْ لي في نفسي نورًا”.

وجهات النظر حول كلمة “نور” ودلالاتها الروحانية

استعان كريس بعدة أشخاص للتعبير عن معنى كلمة نور من وجهة نظرهم ليبدأ بـ رامي الذي يرى أن النور هو السبب في ظهور الصور بشكل واضح فقال: “لما بتشوف حاجة حلوة بتحب تصورها، لأن الصور هي توثيق لكل حاجة حلوة، النور بقى هو الي بيوضح كل ده وبيخلي الصورة توضح وتحلى”، لينتقل الفيلم إلى فئة مختلفة تمامًا وهم أهل الذكر “الصوفية” لتوضيح مفهوم النور من منظورهم

ليفصلنا مشهد يحتوي على حلقة ذكر حقيقة ومدح في النبي مصحوب بأناشيد وتواشيح، ليوضح أحد الموجودين رأيه في النور ويقول: “النور ده حاجة ربانية مش كل الناس بتحس بيها أنا بحس بيه بجد كإن حد قدامي مش خيال وخلاص هو إحساس روحاني كدة، وأنا ماسك السبحة بحس إني ماسك أفعى بتتحرك بين إيدي وبتديني شعور جميل ده غير وأنا في الذكر بحس روحي في حتة تانية”.

وفي سياق متصل، حرص المخرج كريس أن يهتم بأدق التفاصيل وأن يعرض “الصوفية” بشكل مفصل وعن الأجواء الخاصة بهم حتى أن تنقل بين أكثر من مكان مشهورين بالروحانيات مثل مسجد السيدة زينب وعدة مساجد آخرى واعتمد في التصوير أيضًا كما صرحت المنتجة على كاميرا الهاتف المحمول ليكون الفيلم مبني على الجزء التلقائي بشكل كبير.

التواشيح والأناشيد هما سر الروحانية

توالت المشهد حتى جاء مشهد يوضح أن التواشيح والأناشيد وذكر النبي هما سر الشعور بالروحانيات التي يعيشها الفرد، ليدخل كريس في أحد البيوت ويبدأ الأفراد أن ينشدوا “طلع البدر علينا” ثم ينتقلو إلى التواشيح المختلفة ولكن على عكس العادة، ظهر فتيات غير محجبات أثناء التواشيح وهما مندمجون في الأداء حتى أن فتاة بينهم بدأت بالبكاء من شدة التأثر ليصل رسالة من خلال هذا المشهد أن الروح أهم من المظهر وعلى الرغم من عدم ارتداهم الحجاب لكنهم محافظون على شعائر الذكر بكل إقبال وحب، ليظهر كريس في الجانب الآخر وهو يلاعب طفل صغير لم يتجاوز العاميين أثناء حلقة الذكر ليخطف أنظار المشاهدين جميعًا بمشهد بعنوان “ما بين صفاء الروح وتعكيرها خيط من النور يختاره الإنسان منذ نعومة أظافره”.

نور على نور مستوحاه من مائدة رحمن

وانتقل كريس واصدقائه في منتصف الفيلم إلى مائدة الرحمن ليظهر تسلسل الأحداث وأنه مستوحي اسم الفيلم من العمال في مائدة الرحمن وهم يتلفظون “نور على نور يا سيدنا النبي” ويكررونها أثناء تقديمهم الطعام ليبدأ سيدات بالحديث عن مفهوم النور من وجهة نظرهم هن الآخريات وتقول أحدهم: “احنا هنا بنعمل الأكل عشان النور كلنا ماشيين بنور ربنا ومحتاجينه ينور بصيرتنا عشان نكمل الحياة” وتتوالى الأحداث حتى يؤدي كريس رسالته ويختمها بالبحث عن معنى النور باعتباره مفهوم ديني وروحاني.

أحداث فيلم نور على نور

يتحدث الفيلم عن رحلة ميدانية فلسفية تمتد من القاهرة على ضفاف النيل حتى تصل إلى الصحراء، لبحث معنى النور باعتباره مفهومًا دينيا، وذلك في السنوات الأخيرة في مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!