مقالات

“مرض التلعثم”

سارة محمد محمود

أن تجد نفسك غير قادر على نطق كلمةٍ ما بشكلٍ صحيح، وتنطقها بشكلٍ مضطرب، هذا هو مرض التلعثم، أن تخرج الكلمة مُنكسرة، أو غير متصلة مثلًا، العديد من التعريفات عمومًا لكن هذا أدق وصف لها.

يبدأ مرض التلعثم من الطفولة على الأغلب، ويكون مصحوب بعدة أعراض تظهر على الشخص المتلعثم، ومنها:

  • تكرار الكلمات أو جزء منها.
  • التوقُّف في منتصف الكلام.
  • إضافة زوائد كلامية كثيرة مثل: “اممم”.
  • حركات غريبة على الوجه.
  • الصعوبة في إخراج الكلام وهذا يظهر على حركات الوجه والفم. ولمحاولة معالجة هذا هناك بعض الطرق التي قد تصلح مع أحد دون الآخر:
  • العلاج بالعقاقير الطبيعة كالمهدئات، والفيتامينات.
  • العلاج الجماعي، إذ أنه عندما يشعر الشخص أو الطفل أنه ليس الوحيد الذي يعاني من هذا يشعر بالاطمئنان، ويحاول أن يتفاعل مع من حوله؛ لتحسين هذا الأمر، فهذا يخلق جوًا من التنافس بأريحية.
  • العلاج البيئي، وهو دمج المتلعثم وسط نشاطات اجتماعية، أو تطوعية، أو أي نشاط يتفاعل فيه مع المجتمع عمومًا.
  • الممارسة السلبية، وهي عبارة عن تكرار بعض الكلمات مثلًا عدَّة مرَّات حتى يشعر المريض بالإرهاق من هذا الفعل، فينتج عن هذا محاولة منع هذا الفعل كرد فعل عكسي.
  • التغذية السمعية المتأخرة، حيث أوضح “وينجيت” أن استخدام تأخير التغذية السمعية المرتدة عن طريق جهاز إلكتروني يوضع في الأذن يؤدي إلى تحسين التلعثم؛ بسبب البطء في الكلام، والإطالة في الأصوات المتحركة.
  • العلاج بالتظليل، وهو عبارة عن أن يطلب المُعالج من المتلعثم إعادة جملة معينة كما قالها المعالج بالضبط بعد سماعه مباشرةً، ويشترط فيها أن لا يكون المتلعثم على علم بما قاله المعالج من قبل، بل يكون يتعرَّض له للمرَّة الأولى. وهناك طريقة سيئة فاشلة لم أُحبِّذ أن أضعها وسط الطرق الباقية، إذ أنها طريقة مرفوضة، وهي العلاج بالصدمات الكهربائية، وهي فاشلة إذ أن التعلثم لا علاقة له بمرض عضوي في عضلات الكلام، بل يستخدمها وبشدة. في النهاية كلٌّ منا مُميز بطريقته، سواء استطعت التخلُّص من هذا المرض أم لا فهو لا يعيبك، لا يوجد شخص كامل، المهم أن تقتنع أنت من داخلك بهذا، دعك من كل من حولك، العالم غير منصف لنأخذه مقياسًا لكوننا كفئًا أم لا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!