الفن نيوزفن

دنيا الوديدي: “مشروع النيل” جمع بين موسيقيين دول حوض النيل

✍️ منة الله جودة

حلت بطلة منتخب مصر للترياثلون جومانا ياسر، مع الإعلامية منى الشاذلي، ضيفة في برنامج “معكم منى الشاذلي”، أمس على قناة cbc، وذلك من خلال ظهور خاص لها للتحدث عن المعجزة التي حدثت لجومانا ياسر بطالة رياضة الترياثلوت، بعد عودتها إلى الحياة مرة أخرى، وبعد توقف قلبها لمدة 22 دقيقة.

أعربت جومانا ياسر في بداية الحلقة عن سبب الأزمة التى مرت بها يوم 24 ستمبر، قائلة: “أنا دخلت التمرين عادى، وبعد التمرين أنا فقد الوعي، ولقيت نفسي جوه المستشفى”.

شارك الكابتن محمد الجوهري مدرب جومانا ياسر في الحلقة، لأنه يعتبر بمثابة جزء مهم في هذه القصة.

كما قام الكابتن محمد الجوهري بالكشف عن ما حدث لجومانا قائلاً:”جومانا كانت في التمرين يوم 24 ستمبر، وكانت بتتمرن عادى جدا، ويعتبر التمرين كان شبه سهل، وفاجأة جالها تشنجات في المياه وخرجناها من المياه، مفيش حركة خالص وحالتها كانت بتسوق أكتر وقلبها متوقف تماما، والتنفس كان واقف تماما”.

وأضاف:”أنا كنت بحاول أكون متماسك، وفقدت الأمل بعد تاني صدمة كهربائية، وبعد 22 دقيقه بدأ النبض يوصل ل 33، وأنا كنت مبسوط ومطمن بالنبض الصغير دا”.

موقف الأم والأب

حضرت والدة جومانا التمرين منذ بداية أول يوم لجومانا في التدريب، وعلقت قائلة: “كنت قاعدة بعيد وفوجئت بيهم وهما بيشيلوها من البسين على الإسعاف لغاية ما راحت المستشفى أنا مش فاهمة في إيه ولا حصلها إيه، انا كنت في صدمة، حسيت إن بنتي بتروح لكن مش فاهمة التفاصيل، فضلت غايبة عن الوعي 17 يوم، كنت جنبها طول الوقت وبكلمها لحد ما فاقت”.

وأضاف والد جومانا قائلة:”انا أول ما وصلت المستشفى لقيت الوضع صعب جدا، وبدأ الدكاترة في شرح حالة جومانا، وكان عندي ثقة كبيرة في ربنا إنه يرجعها تاني أحسن من الأول”.

https://fb.watch/g-Iv0BL9PF/.

وتضمنت الحلقة فقرة أخرى مع المطربة دينا الوديدي

قامت دينا في بداية الحلقة بالتحدث عن دراستها ورغبتها للعمل في مجال الفن والغناء في البداية، قائلة:”أنا دارسة ترجمة لكن كنت عايزة أركز في الغناء، وبدأت في ورشة تمثيل، وسعدت جدًا بها”.

بالإضافة إلى مشاركة دينا بالغناء مع محمد منير، أغنية: “علموني عنيكي أسافر”، قائلة:” الحفلة كانت في بيت محمد منير”.

كما قدمت دينا الوديدي بغناء مجموعة من الأغاني بأداء حيوي وبأسلوب مميز كما قامت بإعادة صياغة للتراث بطريقتها، حيث مزجت الفنون التقليدية والغناء الشعبي بالموسيقى الحديثة، وغنت مجموعة من أعمالها الخاصة منهم ” السيرة الهلالية، على ورق الفل، مشروع النيل وتدور وترجع”.

وأوضحت دينا الوديدي إلى أن السيرة الهلالية هي من أقرب الأعمال لقلبها، قائلة:”أكتر حاجة شدتني السيرة، قعدت 3 سنين مع أستاذي عم سيد الضو، كان المدرس بتاعي، السيرة الهلالية تعني شيء كبير بالنسبة لي، كل مرة بغنيها بفهم معنى، أول ما ابتديت احفظها من عم سيد مكنتش فاهمة نصها، لكن كل شوية أفهم معاني جديدة منها لحد الآن”.

وتحدثت عن بناء مشروع النيل قائلة:”المشروع بدأ من مؤسس مصري “مينا جرجس”، هو الذي أسس الفكرة منذ عام 2012، وكان همه تجميع موسيقيين من دول حوض النيل، فكلنا كنا بنقعد نعمل أغاني سوا ونطلعها”.

وأضافت:”فكرة مشروع النيل استمرت لمدة 3 سنين وفي مصرين غيري أكملوا المشروع”.

كما قالت دينا الوديدي:”أنا هفضل طول حياتى أعمل في أغاني الفلكور والتراث فقط، مع كل حبي العظيم للفلكور بس، فكنت مهتمة بالباند وإني ابتدي المشروع الغنائي اللي بحبه، اشتغل مع شعراء وألحن والحاجات دي كانت النقلة التانية”.

https://fb.watch/g-MmfxU3zy/

وفي نهاية الحلقة تحدثت عن طموحاتها في المستقبل القريب
قائلة:”عاوزة أنزل لجمهوري أغاني كتيرة الفترة اللي جاية، بسبب غيابي عنهم الفترة الماضية عشان كنت بدرس خارج الدولة”.

وأنهت دينا الوديدي الحلقة بغناء “بدرية سيد”.

https://www.instagram.com/reel/ClXNUeio_iZ/?igshid=MTg0ZDhmNDA=

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!