ابداعات

قوائم النسيان

هاجر متولي

ضعهم في قوائم النسيان، اولئك الذين نقضوا عهودهم معك، الذين تربوا على الأخذ ويزعجهم العطاء، والذين تمتلئ أرواحهم بكل مكروه، ومن يريدون تشويه كل ما بك من جمال، ومن يقولوا بأفواههم ما لا يفعلون.

لا أحبّذ التلميح، ولا العلاقات المتذبذبة بين قُربٍ وابتعاد، لا أحبّ الوقوف على أطراف أصابعي أختلي النّظرات لأشخاصٍ لا يفهمون مشاعرهم اتجاهي، كانت مطالبي للأقربين دومًا بسيطة، أريد علاقة واضحة ومريحة، تخلُو من الظّنون الناجمة عن الصمت، ويكسوها الوضوح وتبادل العتاب، وإن كان قاسيًا، فذلك عندي أهون ذي الأسباب الغامضة.

تخيل أن يمُن اللّٰه عليك بإنسان لا يفعل بك شيء سوى أن يُخرج منك الأشياء الجميلة، يجعلك أهدأ بالًا، لا يفهم كلماتك بمعنى سيئ، لا يُشير إليك إلا على الأشياء الجميلة، يمنحك ثقته كاملةً، وأنك حتى لو أخطئت يثق أنك ستُصلح ما أفسدته، أعتقد أن مشاعر الحب شيء، وأن يمنحك أحدهم مشاعر الأمان والرحمة والثقة شيئًا آخر، ربما معجزة قد لا تحدث في العمر سوى مرة واحدة.

أرى أنه لازمًا علينا التقرب من اولئك المفعميين بالحياة، وأن من الأولى الابتعاد عن صديق لم يفهم، وطريق استنفذ طاقتك ولم ينته، ونفس إمارة بالسوء حتى لا تهلك، ابتعد عن مكان لا تجد فيه طمأنينة دون قلق أو خوف.

فنحنُ في أعينِ من يحبوننا دائمًا، والأجمل على الإطلاق، والأنسب على الدوام، والأطيب والأحنّ بلا أدنى مُقارنات، أمَّا الذين يكرهوننا فلا عيونهم نُريد، ولسنا لمودتهم في حاجة، ولا جمعنا الله بهم أبدًا تحت سقفٍ ولا في طريق.

في أحيان كثيرة يحتاج الإنسان أن يحب نفسه أكثر، أن يُقدرها ويعرف قيمتها جيدًا، أن ينسحب حين يشعر أنه يتوجب عليه الانسحاب، وأن يُعلن الرفض صراحةً لكل شيء يخدش قلبه، وأن يتعلم أن يقول: “لا” بفمٍ مُمتلئ لكل شخصٍ يعترض طريقه بفعلٍ أو كلمة أو حرف واحد مؤذي حتى.

ليست أنانية أبدًا أن يحب الإنسان نفسه ويحافظ عليها، ومن الأحق أن تعطي لكل شخص مكانته التي يستحقها، حتى لا يجور أحدنا على الأخر.

شُكْر خَاص إلى من كان معنا حينما اِحْتَجْنَاه دون أن نطلب، إلى من شَعَرَ بما يحزننا دون أن نُخْبِرُه، إلى من رَبَّتُّ على كتفنا ووَقَفَ جانبنا في كل الأزمات… شُكْر خَاص ومن القلب إلى كُلّ قلب حَنّ وَرَقَّ وَأشَفَق على ما أَصَابَنَا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!