حوارات

إلهام صفي الدين: شوفت ناس كتير أتكتمت في حياتها بسبب المجتمع

فنانة شابة غزت عالم الفن منذ عدة سنوات بسيطة ولكنها أثبتت نفسها في هذا المجال، بموهبتها الفنية، وروحها المرحة.
وهي الفنانة الشابة إلهام صفي الدين، والتي شاركت في عدة أعمال فنية هامة بين السينما والدراما المصرية، وتألقت في جميع هذه الأعمال، بتنوع الشخصيات التي قدمتها.

إلا أن شاركت بأحدث أعمالها السينمائية الفيلم الروائي القصير “صاحبتي”، في عدة مهرجانات دولية في مصر وفينيس، وقدمت إلهام شخصية هامة وهي بطلة الفيلم التي تحمل اسم “سارة”.

وعلى هامش فعاليات مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لدورته 44، ألتقت مجلة هافن مع “إلهام صفي الدين”، وتحدثنا معها عن شخصيتها في الفيلم وعن سر إنجذابها له، وعن أسرار في حياتها الشخصية والفنية، وعن أعمالها التي تتمنى تقديمها قريبًا، وإلى نص الحوار…

مراسلة هافن سلمى شافعي مع الفنانة الشابة إلهام صفي الدين

حدثينا عن دورك في فيلم “صاحبتي”؟

أقدم شخصية سارة هي بنت شخصيتها قوية ومتمردة.

ما الذي جذبك لقبول دور سارة؟

إنجذابي للعمل حسيت إن الفيلم بيناقش قضية لم تناقش من قبل، إيه اللي يخلي الراجل راجل والست ست في مجتمعنا، ومجتمعنا كمان بيشوف الراجل إزاي والست إزاي، الحاجات اللي بيتقال عليها لازم للست أو الراجل.

شعرت أن الفيلم يلعب على هذه الأفكار، وحبيت دا جدا، لأن في حياتي شوفت ناس كتير جدا أتكتمت في حياتها بسبب المجتمع وأراء المجتمع، فحبيت فكرة الفيلم وعملتها بقلبي.

ماذا عن تحضيراتك لشخصية “سارة” في “صاحبتي”؟

حضرت للشخصية فوق الستة أشهر، بنعمل بروفات مع كل كرو العمل، وكمان المخرجة كوثر إسماعيل كان عندها وجهة نظر وهي عارفة هي عاوزة إيه، وكانت عاوزة الفيلم يطلع زي اللي في دماغها، وكلنا بصراحة كنا بنساعدها على دا، ومديانا المساحة في الأفكار عشان نطلع كل اللي عندنا.
ووقت التصوير أرتاحنا جدا، لأن كل واحد كان عارف هو هيعمل إيه.

ماذا عن تجربتك وتعاونك مع المخرجة “كوثر إسماعيل”؟

“صاحبتي” كان أول عملي يجمعني بالمخرجة كوثر إسماعيل، وكانت من أول يوم صاحبتي قبل أي حاجة، وشاهدنا أفلام كتير وأتدربنا كتير على التمثيل في العموم وأتكلمنا في التفاصيل، ودا خلانا نفهم بعض أكثر وقوانا وأصبحنا إيد واحدة.

أنا سعيدة جدا بتعاوني مع كوثر إسماعيل، ومارك حجار أصبح صديق لي في الحياة بسبب الفيلم، وأحسن حاجة إن كلنا بنعرف نفصل بين إننا صحاب وبين إننا بنمثل.

الفيلم الروائي يحمل اسم “صاحبتي” من هي صديقة إلهام صفي الدين؟

آية سليم، هي صديقتي الصدوقة وبحبها جدا، وإحنا الاتنين نفس البرج ودماغنا واحدة وشبه بعض.

حابة أقولها إن دعمها أحلى حاجة في الدنيا وهي على طول في ظهري وأنا بحبها جدا.

ما هي معايير إختيارك للأفلام؟
معاييري على أساس إحساسي، فكرتي هي إيه الرسالة اللي بيقدمها العمل دا سواء كان فيلم قصير أو طويل أو مسلسل أو أيًا كان العمل.

وأنا مش مع فكرة الإنتشار لأني نفسي لما يكون عندي 70 سنة، وابص على شغلي ومسيرتي الفنية أقول لنفسي برافو عليكي أنتي كل حاجة عملتيها كويسة عشان كنتي مقتنعة بيها وعشان مصدقاها وعشان بتوصلي رسالة.

ماذا عن شعورك عندما علمتي بمشاركة فيلم “صاحبتي” في مهرجان فينيس ومهرجان القاهرة السينمائي الدولي؟

شعوري كان مختلف إني مصرية وفيلمي مصري في مهرجان فينيس، وقت ما الفيلم شارك في فينيس، لم أقتنع بهذا الموضوع إلا بعد ما أنتهى، وللأسف وقتها لم أسافر بسبب انشغالي في التصوير، واقتنعت بعدها.

ولكن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي لما عرفت إن الفيلم هيشارك سعدت للغاية، وإن كل اللي حواليا هيشوفوا الفيلم.

ماذا عن شعور الفنانة إلهام شاهين بمشاركة فيلمك في المهرجانات؟

خالتو إلهام فرحت أكثر مني 10 مرات بمشاركة فيلم “صاحبتي” في المهرجانات، ودعمتني كتير وأدتني ثقة، وهي لسه مكانتش شافت الفيلم.

ماذا عن نصائح إلهام شاهين لكِ؟
أختاري صح، بحس إن الاختيار فعلا مهم جدا جدا.

أتمنى العمل مع الفنانة إلهام شاهين، مع أني حاسة إني لما هقف قدامها الموضوع هيكون موتر، ولكنني متحمسة جدا.

ماذا عن رأيك في فكرة الدريس كود في مهرجان القاهرة السينمائي الدولي 44؟

أستاذ حسين فهمي هو فنان كبير وانسان قبل أي حاجة، وهو عنده وجهة نظر، وحاجات عاوز يحققها.

أنا كنت موجودة في حفل الافتتاح، كنت حاسة إن له قيمة والناس كلها مبسوطة والفن كله متجمع، كان لذيذ جدا.

الدريس كود بالنسبة لي لم يفرق في شيء في الحياة.

الناس طبعا حقها تلبس في المهرجانات، لأن في الآخر أنا بقف على ريد كاربت وعاوزة أطلع بأفضل صورة، الصور هتنتشر على الإنترنت وفي العالم كله وهتفضل سنين.

حققتي نجاحًا كبيرًا بدور “ريم” في “وسط البلد” ماذا عن تحضيراتك لها؟

شخصية ريم حبيتها جدا، وأصبحت جزء في قلبي، أنا كل يوم في اللوكيشن مع نفس الناس وبنفس الطريقة والأداء والكلام، الدور دا عملني الصبر قبل أي حاجة.

الحمدلله من وقت عرض المسلسل أصبح ضمن Top10 على شاهد منذ عرض المسلسل وحتى الآن.

مسلسل “وسط البلد” أداني فرصة كبيرة مكنتش هاخدها من أي عمل آخر، مهما عملنا مسلسلات أخرنا 45 حلقة، ولكن في “وسط البلد” الناس عاشت مع الشخصيات وحبتها.

وأنا حبيت التجربة، ولسه في جزء ثاني بنحضر له.

3 مخرجين لمسلسل “وسط البلد”… كيف كانت هذه التجربة؟

كل مخرج استفادت منه في كل حاجة مختلفة، أنا كشخص بحب اسأل في اللوكيشن دايمًا، لأنهم أستاذة وليهم تاريخ وخبرة وكنت بسألهم في كل حاجة.

ماذا عن كواليس العمل مع أبطال وشباب العمل؟

أنا في اللوكيشن بتعامل مع كل الكرو بماية واحدة، كله زي بعض، وبتشغل وأروح بيتي.

أدهم هاني ومازن جمال عبد الناصر من أبرز أصدقاء المسلسل في الحياة الشخصية، وفي ناس كتير في المسلسل كونت معاهم صداقات على المستوى الشخصي.

في نهاية حوارنا ماذا عن الشخصيات التي تتمني تقديمها قريبًا؟

أتمنى تقديم عدة شخصيات، ولكنني أتمنى تقديم دور كوميدي لأني لسه ماقربتش للنقطة دي، وكمان قدمت أكثر من عمل في نوع من أنواع الزعل، فحابة أجدد وأقدم عمل كوميدي وجديد.
وأيضًا أتمنى تقديم شخصية لبنانية، لأني في الأصل لبنانية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!