مقالات

«جحيمُ الثانوية»

✍️ نانسي حمادة أبو الجريد.

مع اقترابِ موسَمِ اختباراتِ الثانوية العامة فيها- أودُّ أن أعرِضَ لكم بعضَ الأسئلة…
ماذا تودُّ أن تكون؟
أين ترى نفسك بعد خمسةِ شهورٍ من الآن؟
ما هو هدفُك؟

أغلبُنا -خاصةً في هذا النظامِ الجديد- ليس عندنا هدف، لا طموح لدينا بحُجَّةِ أنَّهُ نظامٌ غير مُنصِفٌ للبعضِ وغير مضمون، لكن…
هل يعرِفُ الهدفُ طريقًا غير شِباكِ المرمى؟
لا، طالما من في يدِه الهدف لديه أملٌ وطموحٌ وأولُهم ثقةٌ في الله -عزَّ وجل-.
نجاحُك لنفسِك وفشلُك لنفسِك، لكن الهدفُ ليس هدفُك فقط بل هدفُ كُلّ من يريدُ أن يراك ناجحًا، قُم وإعمل لأجلِ أبويك، لأجلِ مُستقبلٍ أفضل لك ولحياتِك القادمة، لأجلِ كُلّ من يُريد أن يراك أحدًا ناجحًا ذو مكانةٍ مرموقة، لا تنتظِر وقتًا، شخصًا، مكانًا لكي تبدأ بالدراسة، ابدأ الآن في أيِّ وقت، في أيِّ مكان.

الطبيب، الصيدلي، المهندس، الممرض ليسوا مخلوقات فضائية!
يمكنك أن تكون هذا الطبيب أو هذا الصيدلي، أو هذا المهندس، أو هذا الممرض؛ لأنّك لديك عقل، تستطيع موازنةِ الأمورِ ومعرِفةِ مصالِحِ نفسِك، تبقّى أربعون يومًا إما تكون أو لا تكون.

هناك وقت، طالما الامتحانُ ليس الآن فهناك متسعٌ وقت.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!