مقالات

“الاعتقال النفسي والموت في ظل الحياة”

حين نتحدث عن الإعتقال النفسي للبشر وعدم مشاركتهم للحياة الطبيعية مرة أخرى، نجدها ترجع لأسباب كارثية وحوداث وانتقام من المقربين لديهم قد حدث لهم بالإضافة لسبب خطير وهو إسقاط القدوة.

نعم إسقاط القدوة ياسادة سبب خطير من الأسباب الشائعة في مجتمعنا الشرقي، ونتائجه خطيرة تشيع الجريمة، وتنتشر كالنار في الهشيم، وهي من قبل طرف ينتقم من طرف آخر ليس لأي هدف سوى الإنتقام فقط، وتسقط حينها الضحايا وهم الأبناء لكي يتعلموا من طرف فاسد كيف تكون الجريمة على حق وفساد، إنها الصدمة ياسادة أن تصدر الجريمة بأيدي فلذات أكبادنا.

يتعلمون العقوق من طرف فاسد لم ولن يتأدب في بيت أسرته تناست شريعة الله الحرام والحلال، نعم نسي أنه اذا دان فسوف يدان، نجد ونسمع ونشاهد أولاد فقدوا عقلهم فقدوا الإنسانية ولم يفكروا لحظة في أم ربت وضحت وقامت بالدورين أمًا وأبًا.

نعم أولاد فقدوا عقلهم واستمعوا لأب وطرف فاسد أراد الانتقام بتحريك أيدي أبنائه لكي يرتكبوا أبشع الجرائم الإنسانية على وجه الأرض تجاه من احتضنتهم وربتهم ورفضت الزواج لأجلهم.

نعم نحن على مرأى ومسمع من اقتراب الساعة، نحن نسمع ونرى جرائم وعقوق أبناء تجاه أمهات ولا نعرف الأسباب، لا بل على يقين بها بحثًا وتمحصًا في أسبابها وهي إسقاط القدوة وغياب العامل الديني.

أيها السادة هل تنسى الأم جريمة الاعتقال والاغتيال النفسي والمعنوي؟، هل تنسى أن ابنتها هي من فعلت بها هذه الجريمة وأصبحت ترى وجه إبنتها مصنفًا كإحدى المجرمات؟حين ترى وجهها أمامها تتذكر مأساتها بأي مشاعر تتعامل معها.نعم الأم تتذكر الإهانة والاغتيال المادي والمعنوي وقد أنهى القدر العلاقة بينهم إنها اكبر من اغتيال قابيل وهابيل لدى هذه السيدة العظيمة

جريمة أيها السادة ليست بوصفها جريمة عادية حين نجدها تصدر من ابنة عاقة تختطف والدتها وتزج بها في مستشفى نفسي بتحريض من والدها حين أسقط القدوة لدى هذه الفتاة فكان أقل القليل الذي فعلته هذه الفتاة مع والدتها، وكم سنسمع عن جرائم ونحن نطالب المجلس القومي للمرأة للتدخل ضد العنف في هذه الجريمة وإيجاد الحلول لهذه الأبناء الذين صنفوا من أبشع المجرمين لدى ذويهم ونحد من ظاهرة عقوق الأبناء التي من أسبابها سقوط القدوة.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!