أخبار

وزير التعليم العالي يزور النجف الأشرف في العراق و يشهد افتتاح كلية الطب و مختبراتها

تحرص وزارة التعليم العالي في مصر على مواكبة جميع أحداث التطور والتكنولوجيا في مختلف بلدان العالم من حين إلى آخر، وتعمل الوزارة بشكلًا جاهد علي الإلمام بكافة التفاصيل المتعلقة بالجامعات التي تفتتح جديدًا في الدول العربية.

في إطار ذلك، حرص وزير التعليم العالي الدكتور نعيم العبودي، على حضور افتتاح كلية الطب في جامعة الكفيل الواقعة في العراق، وقد تأسست جامعة الكفيل في عام 2005، وتقع في محافظة النجف، وبعد مرور عدة أعوام، تقوم الجامعة بافتتاح مجموعة من الكليات المختلفة في المجال العلمي.

ونشرت وزارة التعليم العالي والبحث العلمي بيان توضح فيه كافة التفاصيل المتعلقة بالجامعة و زيارة الوزير المصري له، وجاء نص البيان علي النحو التالي:

“في زيارته النجف الأشرف .. وزير التعليم يفتتح كلية الطب في جامعة الكفيل ويؤكد مواكبة النظم العالمية وتحديث البرامج التخصصية في الجامعات الحكومية والأهلية”.

وتابع البيان: “زار وزير التعليم العالي والبحث العلمي الدكتور نعيم العبودي جامعة الكفيل في النجف الأشرف وافتتح كلية الطب وعددا من مختبراتها العلمية التخصصية”.

وزير التعليم العالي يتفقد كليات الطب و مختبراتها

وأضاف البيان: “وأكد لدى تجواله في كلية الطب واطلاعه على مختبراتها وقاعاتها الدراسية وتفقده كليات طب الأسنان والصيدلة والتقنيات الطبية والصحية والهندسة التقنية أن المتغيرات والتحديات تقتضي من المؤسسات الجامعية مواكبة النظم التعليمية العالمية وتحديث البرامج العلمية والأكاديمية التخصصية والتوأمة بما ينسجم وضرورات التحسين والجودة والمتابعة لأحدث النظم والتجارب الدولية”.

الجامعات الأهلية تعمل وفق معايير البحث العلمي

واردف البيان: “وأوضح خلال مؤتمر صحفي بحضور محافظ النجف الأشرف الدكتور ماجد الوائلي ومحافظ كربلاء المقدسة السيد جاسم نصيف الخطابي وعدد من رؤساء الجامعات الحكومية والأهلية أن وزارة التعليم العالي والبحث العلمي و جامعاتها وكلياتها الحكومية والأهلية تعمل على وفق معايير الاعتماد المؤسسي والبرامجي ذات المؤشرات الشاملة التي تشمل الحوكمة والإدارة والموارد والطلبة وأعضاء الهيئة التدريسية والمناهج والبحث العلمي وخدمة المجتمع لافتا الى أن مؤشرات الأداء لدى الجامعات العراقية تجسد ما يقع على عاتقها من مسؤولية الاستجابة لأهداف التنمية المستدامة ولاسيما ما يتعلق بجودة التعليم وترتيب الأولويات على وفق منظورها الوطني والعالمي”.

اعتماد الجودة هو المسار الرئيسي لتطوير مسارات التعليم الجامعي

وفي ختام البيان جاء النص التالي : “وتابع أن الاهتمام والعمل الحثيث على تطوير وتحسين الأداء في المجالات الطبية التخصصية في الجامعات الحكومية والأهلية ينطلق من السياسة المعتمدة لدى الوزارة باتجاه اعتماد الجودة مرتكزا أساسيا في تطوير مسارات التعليم الجامعي وبيئتها الأكاديمية”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!