ياسمين عبد العزيز تحبس أنفاس المشاهدين في (لآخر نفس)

تفاصيل مثيرة شهدتها الحلقة الأولى من مسلسل “لآخر نفس”،حيث تجسد فيه الفنانة ياسمين عبدالعزيز، شخصية مختلفة لأول مرة عن أدوارها الكوميدية التي اعتادت أن تقدمها في رمضان.

حملت أحداث المسلسل صدمات لـسلمى (ياسمين عبد العزيز) منذ اللحظه الاولي والتي فقدت زوجها، لتكتشف بعد ذلك بأن زوجها المقدم حازم عبد المنعم لم يكن ضابطا كما أقنعها من قبل، بل فصل من الشرطه وله حياه أخرى.
وبعد ذلك ينتقل المشهد إلي “سلمي” وهي بداخل المستشفي مع ابنتها وهي في غايه المرض، ودار حوار حزين بينهما قالت” سلمي” لابنتها:”لازم تاخدي الدواء” ، لتجيبها ابنتها قائله:” لا مش هاخد الدواء عشان أقابل بابا عند ربنا”، كل ذلك قبل أن تتركها والدتها لتذهب مع صديقتها إلي تكريم زوجها من قبل وزاره الدآخليه.

وبعد ذلك ينتقل المشهد إلي لحظه تكريم “حازم” واستلام “سلمي” شهاده التقدير،بعد صدور قرار بترقيته لرتبة “عميد” نظرا لخدماته التي قدمها.

بعد ذلك تعثر” سلمي” علي بطاقه لغرفه فندق وتكتشف إن زوجها كانت له حياه أخري من قبل،ووجدت إنه محجوز لمده سنه باسم زوجها،وعند ذهابها للفندق تكتشف “سلمي” أن لزوجها هويات عده بعد عثورها علي عدد من بطاقات الرقم القومي.

و تذهب “سلمى” إلى مبنى وزارة الداخلية الذي جرى تكريم حازم فيه، لتكتشف أنه تحول إلى شركة أموال وليس له علاقة بالشرطة، وعندما ذهبت إلى مقر الوزارة الحقيقي، وقابلت مسؤول بها، أكد لها أن زوجها جرى فصله من الخدمة، لتعود إلى المدافن مرة أخرى وتجد أن جثة زوجها جرى سرقتها.

ويمثل مسلسل “لآخر نفس” البطولة المطلقة الثانية لياسمين عبدالعزيز بعد “هربانة منها”، وهو من إنتاج شركة “سينرجي” للمنتج تامر مرسي، وتأليف أمين جمال وعبدالله حسن وطارق الكاشف، وإخراج حسام علي، ويشارك فى بطولته كل من؛ فتحي عبدالوهاب، أحمد صلاح حسني، أحمد العوضي، إيهاب فهمي، محمد عز، ثراء جبيل، هند عبدالحليم، مراد مكرم وهبة عبدالغني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة | HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed