فننقد سينمائي

“ليلة قمر 14”.. تجربة سينمائية فريدة

✍️ ياسر خالد

خلال اليوم الثالث لفعاليات مهرجان جمعية الفيلم السنوي في نسخته الـ49، تم أمس الأول عرض فيلم ليلة قمر 14، الذي يضم نخبة من نجوم والفنانين، من تأليف محمود زهران، إخراج هادي الباجوري وإنتاج أحمد.

الفيلم تم عرضه للمرة الأولى بمهرجان الجونة في عام 2021، ثم تم عرضه جماهيريًا بالسينمات في يناير من عام 2022، وقد اختارته إدارة مهرجان جمعية الفيلم ضمن أفضل سبعة أفلام عرضت في عام 2022، والتي تتنافس فيما بينها على جوائز المهرجان.

ليلة قمر 14 هو تجربة سينمائية فريدة، فقد ضم الفيلم كوكبة من النجوم كانوا في حالة فنية متميزة، فظهروا بشكل مختلف، كما قدموا لنا وجبةً سينمائيةً دسمةً مليئةً بالمشاعر والأحاسيس.

أداء أبطال ليلة قمر 14

القصة الأولى “عالية وياسين”

قدمت الفنانة غادة عادل في قصتها أداءً قويًا ومختلفًا عن كل أدوارها السابقة، فظهرت بشكل مغاير تمامًا عن أعمالها السابقة، فهي دكتورة الفنون الجميلة ذات الـ46 عامًا، التي ترتبط بقصة حب مع أحد طلاب الماجستير، الفنان خالد أنور، ذي الـ26 عامًا.

عبرت غادة عادل من خلال القصة بصدق عن شعور الدكتورة عالية، التي تأخرت في سن الزواج، بسبب رعايتها لوالدها المريض، وبعد وفاته ترتبط بـ ياسين، خالد أنور، الذي يصغرها في العمر بـ20 عامًا، ورغم فارق السن بينهما إلا أن مشاعرها الصادقة هي التي تحركها، خلال هذه العلاقة العاطفية.

أزمة هذه القصة تكمن في نظرة المجتمع للسيدة، التي ترتبط بشخص يصغرها في السن، وتطرح سؤالًا ماذا لو كان الرجل هو الطرف الأكبر في العلاقة؟، هل كان المجتمع سيرفر الأمر نفس رفضه لحالة الدكتورة عالية.

لقد ظهرت غادة عادل في هذه القصة في قمة نضجها الفني، فقدمت اداءً متميزًا للغاية، وكل مشهد في القصة أدته بصدق شديد، سواء في تعبير عالية عن مشاعرها لـ ياسين، أو مشهد الصدمة، بعد انتشار خبر علاقتها به على السوشيال ميديا.

بينما قدم خالد أنور أداءً استثنائيًا، فيشعر المشاهد عند مشاهدته للعمل أن أنور كبر في العمر، لكي يصل إلى عمر الشخصية، فظهر شخصًا عاقلًا متزنًا، ليس مجرد شاب طائش وقع في غرام أستاذته الجامعية، بل يعرف ماذا يريد بالضبط.

وهو ما ظهر بوضوح في دفاعه عن علاقته بـ عالية، خلال مداخلته الهاتفية للبرنامج، والتي ختمها بجملة شديدة القوة، عندما قال لمقدم البرنامج، الفنان إسماعيل شرف الدين: “هو إحنا نفهم من كده إن حضرتك عمرك ما هتفهم”.

ألقت هذه القصة أيضًا الضوء على لهث بعض مقدمي برامج التوك شو وراء “الفرقعة” الإعلامية والأحداث الساخنة، من أجل رفع نسب مشاهدات البرامج، بتضخيمهم لبعض الأزمات والمشاكل الاجتماعية.

القصة الثانية “إبراهيم ومريم”

وهي القصة الأكثر مأساويةً في ليلة قمر 14، والتي تتطرق إلى أزمة وجود قصة حب بين اثنين مختلفين في الدين، ولعب خلالها الفنان أحمد حاتم دور إبراهيم، الذي يعمل في مصنعًا للجاز بإتقان شديد، وكذلك تألقت الفنانة أسماء أبو اليزيد في دور مريم تألقًا كبيرًا.

فكان أداء حاتم متميزًا للغاية في المشهد، الذي يعاتب فيه مريم على أنها تركته يتعلق بها، ولم تخبره أنهما مختلفان في الدين، مما يجعل زواجهما مستحيلًا، وكذلك كان أداء حاتم قويًا في المشهد، الذي يتصل فيه إبراهيم بالشرطة، ومزجه بين الإحساس بالخوف ورغبته في حماية مريم.

وأيضًا كان أداء أسماء مميزًا، عندما قالت مريم لـ إبراهيم أنها كانت ستخبره أنهما مختلفان دينيًا، لكنها كانت ترى صعوبةً في ذلك، بعدما تعلقت به وتعلق هو بها، وأنها كانت تنتظر اللحظة المناسبة لذلك.

وفي مشهد غنائها كان الأداء قويًا، عندما طلب منها إبراهيم أن تغني، حتى تتغلب على خوفها من اقتحام شقيقها، الفنان محمد جمعة، للمصنع، فمزجت أسماء أبو اليزيد بين إحساسها بالخوف والغناء، فقدمت أداءً جيدًا جدًا.

أما عن أداء الفنان القدير أحمد بدير لدور والد مريم، فكان أداءًا لا ينبع إلا من فنان حقيقي، فاستطاع أن يظهر مشاعر متباينةً بين كونه أب يحب ابنته، وبين أن العادات والتقاليد تمنع هذه العلاقة، ولذا اقتنع بكلام شقيقها، وأنه لابد من قتلها.

وتميز محمد جمعة في أدائه لشخصية شقيق مريم، وأظهر غضبه من الموقف، الذي وضعته مريم فيه ووالده، بمنتهى القوة والتجسيد المؤثر في أحداث القصة.

تنتهي القصة نهايةً مأساويةً بإحراق شقيق مريم، محمد جمعة، للمصنع، وتفحم إبراهيم ومريم وهما يحتضنان بعضهما، وألقت القصة الضوء على نظرة بعض المشاهدين لمثل هذه الحوادث، واعتيادهم على رؤيتها، ليصبح رد فعلهم أن شخصًا ألقى سيجارةً، تسببت في اشتعال النيران.

القصة الثالثة “شريف ونادية”

وتعد من القصص كوميديا، على الرغم من أنها تنتهي نهايةً صادمةً، لكن تميز أداء بطلا القصة أحمد مالك ومي الغيطي بالمزج بين الكوميديا في بعض الأحيان، والتراجيديا في أحيان أخرى، فالقصة تدور حول قيام شريف، أحمد مالك، بالتقدم لخطبة نادية، مي الغيطي، أربعة مرات، وفي كل مرة يرفضه والدها، الفنان القدير بيومي فؤاد.

وخلال المرة الرابعة، التي تدور خلالها أحداث القصة، يصر شريف على رفض والد نادية له، ويلح عليه إلحاحًا شديدًا، فيخبره بأنه قام بتغيير العديد من الأشياء في شخصيته حتى يوافق على زواجه من ابنته، لكن والد نادية يرفض طلب شريف أيضًا هذه المرة.

مما يجعل شريف ونادية يصران على معرفة السبب، ويرفض في البداية الأب أن يخبر شريف بالسبب، لكنه أمام إصرار شريف ونادية على ذلك يخبرهما أن سبب الرفض، هو عمل والدة شريف كممثلة، وأنها رآها في مشهد في فيلم ترتدي “قميص نوم”، وأنه يرفض أن تتم معايرة أحفاده بسبب ذلك.

مواطن الكوميديا تكمن في المشهد، الذي يخبر شريف والد نادية أن قام بقص شعره، إرضاءً له حتى يوافق على زواجه من ابنته، رغم أنه بعد قصه مازال طويلًا، ليسأله والد نادية، باستغراب: “هو أنت كده قصيت شعرك؟”.

مواطن المأساة تكمن في المشهد، الذي يصدم فيه والد نادية شريف بسبب رفضه لزواجه من ابنته، قائلًا له: “محدش بيغير أهله”، ويخبره أن السبب هو عمل والدته كممثلة، وكذلك المشهد الذي يصاب فيه الأب بجلطة، بسبب ضغط شريف ونادية عليه لمعرفة سبب الرفض.

القصة الرابعة “يحيى وأمينة”

لم تظهر العديد من التفاصيل في هذه القصة، ويرجع ذلك لعوامل المونتاج، لكن لو أن هذه التفاصيل ظهرت، لظهر مدى تقمص الفنان أحمد الفيشاوي لشخصية يحيى وتقديمه لها بالشكل المطلوب، فيما كان أداء الفنانة ياسمين رئيس مقبولًا.

وتتحدث القصة عن رفض والدة أمينة، الفنانة سلوى محمد علي، لزواج يحيى من ابنتها، وذلك للفارق الاجتماعي بينهما، فتقوم بالاتفاق مع ابن خالة أمينة، الفنان محمد علاء، على تلفيق قضية مخدرات لـ يحيى.

وبعد خروجه من السجن، يظهر يحيى في لايف على الفيسبوك، مهددًا بقتل أمينة، إلم يعترف والدتها وابن خالتها بتلفيقهما القضية له.

القصة الخامسة والأخيرة “مراد ومنال”

القصة الأكثر كوميديا من بين قصص الفيلم، فنكتشف أن شريف يعمل معدًا في برنامج مراد الإذاعي، الفنان خالد النبوي، وأنه حكى له بقصه حبه لـ نادية، وأن والدها يرفضه في كل مرة يتقدم لها.

وعندما يعود شريف إلى الإستوديو ويقابل مراد، يسأله مراد: “عملت إيه؟”، ليجيبه شريف في مشهد كوميدي: “جبتله جلطة”، ويوضح أكثر: “جبتله جلطة بجد”.

يخرج مراد عن نص الحلقة، حيث نعرف أن مراد كان متزوجًا من منال، الفنانة شيرين رضا، قبل 18 عامًا، وتركوا بعض لسبب ما لم يظهر في القصة، لكن مراد كان على علم بكل القصص، التي حدثت على مدار ليلة قمر 14، فيقرر أنه لن يفرط في حبه.

وأنه لن يفكر بشكل تقليدي فيمن منهما كان السبب في هذه المشكلة، ويقرر ترك البرنامج من منتصفه، بعدما ترك المستمعين مع أغنية عملت إيه فينا السنين للمطربة وردة، ويقرر أن يدافع عن حبه، والعودة إلى محبوبته.

وهو بالفعل ما توافق عليه منال وتعود إلى مراد، وتكون القصة الوحيدة، التي تنتهي نهايةً سعيدةً، تشرق عليهما فيها الشمس.

أداء أنيق ورفيع من المتألق خالد النبوي في شخصية مراد، وكذلك ظهرت شيرين رضا بشكل مختلف جدًا في شخصية منال، فلم تعتمد الشخصية على حوار مكتوب، وهو ما أعطى عمق للشخصية، فلم تقل شيرين على لسان الشخصية إلا جملةً واحدةً، فيما اعتمدت في أدائها لـ منال على تعبيرات الوجه، التي عبرت من خلالها بدقة عن مشاعر الشخصية.

قصة ليلة قمر 14

ليلة قمر 14 في مجمل قصته وأحداثه جاء متماسكًا، فكل قصة تسلم للأخرى بسلاسة، حتى وصلنا إلى القصة الأخيرة، فالسيناريو متماسك وقوي، والبناء الدرامي محكم، كما أن التصوير والإخراج كانا على أعلى مستوى.

فالقصة، التصوير والإخراج يجعلون المشاهد يعيش مع أبطال الفيلم، وكأنه واحد منهم، يشاركهم في الأحداث وكأنها تحدث له.

أبطال ليلة قمر 14

يشار إلى أن الفيلم من بطولة خالد النبوي، شيرين رضا، غادة عادل، خالد أنور، محمد مهران، أحمد حاتم، أسماء أبو اليزيد، أحمد بدير، محمد جمعة، مي الغيطي، بيومي فؤاد، أحمد مالك وغيرهم، تأليف محمود زهران، إخراج هادي الباجوري وإنتاج أحمد السبكي.

مهرجان جمعية الفيلم السنوي

يذكر أن مهرجان جمعية الفيلم السنوي، برئاسة مدير التصوير محمود عبد السميع، هو أحد أقدم المهرجانات السينمائية في مصر، وهو المهرجان الوحيد، الذي تمت إقامته بشكل منتظم على مدار سنوات طويلة، ولم يتم إيقافه، منذ افتتاحه وإنشائه من قبل جمعية الفيلم، على أيدي نقاد وصناع السينما ومجلس إدارة الجمعية، سواء الحالية أو منذ بداية عقده.

والجدير بالذكر أن المهرجان يقام تحت رعاية وزارة الثقافة وبالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية ودار الأوبرا المصرية ونقابة المهن السينمائية والمركز القومي للسينما.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!