تقاريرفن

كيرة والجن الحصان الرابح لمهرجان جمعية الفيلم وتكريم ثلاث أفلام عربية بالسينمات المصرية في 2022

✍️ ياسر خالد

تم أمس إقامة حفل ختام مهرجان جمعية الفيلم السنوي في دورته الـ49، والذي يرأسه مدير التصوير محمود عبد السميع، وذلك بحضور عدد كبير من نجوم الفن، صناع السينما، النقاد والمهتمين بالشأن السينمائي، وفي مقدمتهم النجم محمود حميدة.

بدأ الحفل بعزف السلام الوطني لجمهورية مصر العربية، ثم بدأت فقرات الحفل بعرض فيلم قصير عن الفنانين، الذين رحلوا عن عالمنا، خلال عام 2022، ومن بينهم الملحن أحمد الحجار، النجمات مها أبو عوف، عايدة عبدالعزيز، جالا فهمي، المخرج جلال الشرقاوي، النجوم زكي فطين عبدالوهاب، أحمد حلاوة، سمير صبري، المنتج محسن علم الدين، النجمة رجاء حسين، المخرج علي عبد الخالق، النجوم هشام سليم، سامي فهمي وغيرهم.

ليلقي بعدها مدير التصوير محمود عبد السميع، رئيس المهرجان، كلمةً أوضح خلالها أن المهرجان يتميز عن المهرجانات الأخرى بوجود لائحة يتم على أساسها اختيار الأفلام، التي تشارك في المهرجان، من خلال الاستفتاء العام للنقاد، السينمائيين وأعضاء جمعية الفيلم.

فيقومون باختيار أحسن سبعة أفلام تم عرضها في العام الماضي، لتكون هي أفلام المهرجان، كما كشف مدير التصوير محمود عبد السميع أنه تم إضافة بندًا جديدًا، يتضمن أن الأفلام العربية يتم عرضها بدور العرض السينمائي المصرية بشكل منتظم وبكَم كبير، فكان السنة الماضية هناك 14 فيلمًا وهذه السنة هناك أفلام.

فأضفنا إلى اللائحة أن نقوم بعمل استفتاء لأحسن ثلاثة أفلام تم عرضها في دور العرض في مصر من الأفلام العربية، والسنة الماضية كان نصيب فلسطين فيلمين من الثلاثة، ووجه رئيس مهرجان جمعية الفيلم السنوي التحية للمهرجان الفلسطيني في انتظار العودة عودة، والذي سيبدأ اليوم، قائلًا: “تحية مننا جميعًا إلى مهرجان العودة عودة في فلسطين”.

وأشار مدير التصوير محمود عبد السميع إلى: “من الرائع أننا في ختام هذا المهرجان هنعرض فيلم من الأفلام كان دائمًا فيلم جديد لم تم عرضه في دور العرض ختام المهرجان تقليد، فالسنة دي يعني لظروف ما  غيرنا التقليد، وهيتم برضو عرض فيلم فلسطيني في ختام المهرجان، تحيا فلسطين”.

وبدأ بعد ذلك تكريم عدد من النجوم والمخرجين، تقديرًا لدورهم في صناعة السينما في حضور الدكتور خالد عبد الجليل، مستشار وزير الثقافة، والمخرج مسعد فودة نقيب السينمائيين، اللذين تواجدا مع مدير التصوير محمود عبد السميع، لتكريم النجوم والمخرجين.

فقد تم تكريم المونتيرة سلوى بكير، النجمة إسعاد يونس والمخرج عمر عبد العزيز، والذي قام بتسلم التكريمات الثلاثة.

ليتم بعد ذلك تكريم أحسن ثلاثة أفلام عربية عرضت خلال عام 2022، حيث تم تكريم الفيلم الأردني بنات عبد الرحمن للمنتجة شاهيناز العقاد، والتي أرسلت كلمةً عن طريق الفيديو أعربت عن سعادتها بالتكريم من مهرجان جمعية الفيلم السنوي.

وكُرّم الفيلم اللبناني دفاتر مايا للمخرجة جوانا حاجي توما، والتي وجهت كلمةً عبر الفيديو تشكر فيها مهرجان جمعية الفيلم السنوي، وعبرت عن سعادتها وخاصةً أن الجائزة تأتي من مصر البلد، التي أثرت ثقافته السينمائية العريقة الخاص بنا كثيرًا.

متذكرةً كيف تمت مشاهدة دفاتر مايا بموفي بوكس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي وردود الأفعال عليه، والفرح من جانبهم وجانب فريق العمل، وكذلك تم تكريم فيلم البحر أمامكم للمخرج إيلي داغر، وتسلمت الجائزة الأستاذة فرح حلاوة.

توجهت للمسرح بعد ذلك لجنة تحكيم المهرجان، برئاسة السيناريست الكبير إبراهيم الموجي وعدد من أعضائها  وهم المخرج عادل الأعصر، الناقدة ماجدة موريس، الدكتورة أمل الجمل والمنتج هشام سليمان، ليلقي المخرج عادل الأعصر كلمةً، نيابةً عن السيناريست إبراهيم الموجي.

إذ رحب المخرج عادل الأعصر بالحضور، وقال: “يتميز مهرجان جمعية الفيلم بإنه مهرجان لكل محبي السينما المصرية يحتفوا بمبديعها ويتطلعوا يبقى فيه رقي في صناعة السينما والسيناريو، ولجنة التحكيم بتتشرف بإنهاء تكون معبرة عن شغف أعضاء الجمعية بالسينما والإعجاب بمبديعها”.

وأضاف: “وقد تميزت مجموعة الأفلام المعروضة بالجودة الفنية في كل عناصر الفيلم، يشهد على ذلك إتقان الصورة وامتياز الديكور وإيقاف المونتاج المحكم والموسيقى المعبرة والصوت المتناسق، وتجلى بوضوح جهد المخرجين”.

وأردف المخرج عادل الأعصر: “اسمحولي أنا هضيف حاجة، أنا شفت خمس أعمال المخرجين الخمسة فيهم متميزين جدًا جدًا جدًا، وهما فعلًا مخرجين كبار جدًا جدًا جدًا”.

واستكمل الكلمة، قائلًا: “الممثلين والمنتجين، الذين وفروا الظروف المناسبة لكل العاملين، لتقديم أفضل ما عندهم من إبداع، فالأفلام المعروضة قد توفرت لها كل الإمكانيات بأريحية مطلقة أدت إلى آفاق الإبداع والتألق”.

وتابع: “واللجنة كانت تأمل أن يكون السيناريو على نفس تميز باقي عناصر الفيلم الأخرى، فرغم جودة القصة، إلا أن كتابة السيناريو لم تكن على مستوى تألق باقي عناصر الفيلم، كتابة السيناريو افتقدت الإحكام واللجنة ترى أن هذا الأمر يقع على مسئولية المخرجين كما هي مسئولية المؤلفين”.

وأتم المخرج عادل الأعصر: “وأخيرًا اللجنة تقدم كل التقدير والامتنان للذين وفروا لها كل الظروف الإدارية والفنية، لتقوم بواجبها، شكرًا”.

جوائز مهرجان جمعية الفيلم السنوي

وبعد الكلمة تم تسليم جوائز الفيلم لصناع الأفلام المشاركة في المهرجان، حيث كان لفيلم كيرة والجن نصيب الأسد من الجوائز، فحصل على جائزة على جائزة أحسن مؤثرات بصرية، وتسلمها المنتج تامر مرتضى، والذي أعرب في كلمته عن سعادته بأن الجمعية قامت بعمل احتفاء للمؤثرات البصرية في فيلم كيرة والجن، كانت فيها كم كبير من المؤثرات البصرية”.

وأوضح: “إحنا بقالنا يمكن بنشتغل في شركة أروما من سنة 2009 أول فيلم عملناه، الجايزة دي أول مرة ويمكن تاني سنة يبقى ليها احتفاء، ومهم جدًا أنا حبيت أتكلم ياريت كل الفعاليات، اللي ليها علاقة بالسينما أو مهرجان، إن هما لازم يحتفوا بالجايزة دي لأن الصناع، اللي بيشتغلوا فيها، بقالهم فترة كبيرة جدًا بيشتغلوا، ولكن الشعبة دي فعلًا مش بتكرم من المهرجانات”.

وأنهى المنتج تامر مرتضى كلمته، قائلًا: “إحنا بنشكر جدًا جمعية الفيلم السنة دي، وبشكر أستاذ مروان وشركة سينرجي على الفرصة الجميلة دي، شكرًا”.

وحصل أيضًا كيرة والجن على جائزة أحسن ملابس، والتي حصلت مصممة الأزياء ناهد نصر الله، جائزة أحسن ديكور، والتي حصل عليها مهندس الديكور باسل حسام، جائزة أحسن موسيقى تصويرية، والتي حصل عليها الموسيقار هشام نزيه.

إضافةً إلى جائزة أحسن تصوير، والتي حصل عليها مدير التصوير أحمد المرسي، والذي قال في كلمة مسجلة أنه لا يستطيع التعبير عن سعادته بحصوله على جائزة  التصوير من جمعية الفيلم لهذا العام موجهًا الشكر للجنة التحكيم.

وأكد مدير التصوير أحمد المرسي على اعتزازه بمهرجان جمعية الفيلم وأنه يهتم جدًا بالتقدير، الذي حصل عليه منه، معتذرًا عن عدم قدرته على الحضور لظروف السفر لتواجده في مهرجان كان السينمائي الدولي، شاكرًا المهرجان جدًا على الجائزة.

وجائزة أحسن إخراج، والتي حصل عليها المخرج مروان حامد، جائزة أحسن ممثلة دور ثاني، والتي حصلت عليها النجمة رزان جمال، جائزة الامتياز في التمثيل، والتي حصل عليها النجم كريم عبد العزيز، وتسلمها عنه المخرج عمر عبد العزيز.

فيما حصل فيلم من أجل زيكو على جوائز التمثيل دور أول رجال، والتي نالها النجم كريم محمود عبد العزيز، وجائزة، جائزة أحسن ممثلة دور أول، والتي نالتها النجمة منة شلبي وجائزة أحسن أغنية، وهي جائزة مستحدثة، وفقًا لما قاله السيناريست الكبير إبراهيم الموجي، رئيس لجنة التحكيم.

فأوضح رئيس لجنة التحكيم أنه في الأوسكار يتم منح جائزة لأغنية الفيلم، وأن هناك أغنيةً ساعدت في نجاح فيلم، وأغنيةً ظلت حيةً كمعزوفة مستقلة بعد الفيلم، فأحببنا أن نقوم بعمل هذا التقليد هنا، فهمنا باختيار أغنية من أجل زيكو الغزالة رايقة للطفل الصغير، وقررنا لها جائزةً خاصةً.

بينما حصل فيلم ليلة قمر 14 على جائزة أحسن مونتاج وتسلمها المونتير أحمد حافظ، موجهًا الشكر لـ جمعية الفيلم على الجائزة، من خلال فيديو أرسله، نظرًا لسفره لتواجده فعاليات مهرجان كان السينمائي الدولي، وأضاف أنه يعتز بالجائزة جدًا.

وأشار المونتير أحمد حافظ إلى أنها من الممكن أن تكون الجائزة السادسة أو السابعة، وأنه مع الأسف لظروف سفره لن يستطيع أن يكون موجدًا، وأنه كان يتمنى الحضور، متمًا رسالته: “وإن شاء الله تتعوض السنة الجاية، شكرًا”، وأيضًا حصل الفيلم على جائزة أحسن ممثل دور ثاني، والتي نالها النجم الشاب خالد أنور.

أما فيلم الجريمة فحصل على جائزة لجنة التحكيم الخاصة، والتي نالها النجم ماجد الكدواني، وحصل فيلم دكتورنبيل أخصائي التجميل على جائزة أحسن أفيش، فيما تقاسم فيلما العنكبوت وكيرة والجن جائزة أحسن مكساج صوت، ونالها مهندس الصوت أحمد أبو السعد.

علمًا بأنه تم حجب جائزة أحسن سيناريو، وفقًا لما أعلنه السيناريست الكبير إبراهيم الموجي، مشيرًا إلى أنه إلى أنه كان هناك شيئًا صادمًا بخصوص السيناريو، موضحًا وجهة نظر اللجنة، والتي فوجئت بتفوق في كل عناصر الفن السينمائي، متمثلًا في الأفلام التي شاهدناها.

ولفت رئيس لجنة التحكيم إبراهيم الموجي شاهدنا بهاء الصورة، شاهدنا شريط صوت مذهل، شاهدنا ديكور خارق للعادة، شاهدنا ممثلين جبارين، وشاهدنا إنتاج قام بتوفير جميع العناصر برخاء وأريحية، للعاملين بالفيلم، لكن السيناريو لم يكن بنفس قوة هذه العناصر، وحجبت أيضًا جائزة أحسن ماكياج.

وخلال الحفل قال السيناريست الكبير إبراهيم الموجي أن المهرجان كان أول مهرجان يمنح الزعيم النجم عادل إمام جائزةً عن دوره في فيلم المحفظة معايا، وأنه حصل عليها بعد 15 عامًا لم تزين فيها جدران مكتبه أية جائزة، ثم حصل بعد ذلك على جائزة المهرجان القومي، ولكن بعد 15 عامًا من هذه الجائزة.

وأكمل رئيس لجنة التحكيم إبراهيم الموجي أنهم أحبوا أن يعيدوا هذا التقليد، وأن تكون الجائزة هي جائزة جمهور يحب السينما ويحب أن يكرم الناس، الذين يحبهم، وهم يستحقون التكريم، وأن لجنة التحكيم قلنا أن اسمها لجنة تكريم، لافتًا إلى أن الفنان المصري يتم تكريمه في الدول المجاورة أكثر من تكريمه في بلده، عدد المهرجانات في الدول المجاورة، التي ليس لها تاريخ سينمائي أكثر من عدد مهرجانات السينما في مصر، متمنيًا أن تكون كل أيامنا مهرجانات وحفاوة بالمبدعين.

الصورة التذكارية الجماعية

يذكر أن المكرمين من صناع الأعمال السينمائة الفائزة بالمهرجان صعدوا على المسرح لالتقاط صورةً تذكاريةً جماعيةً مع مدير التصوير الكبير محمود عبد السميع، رئيس المهرجان، الذي حرص على تكريم الأستاذة نيفين الزهيري، المسئولة عن تنظيم المهرجان، طالبًا منها الصعود على المسرح والتقاط الصورة معهم، وكذلك تواجد على المسرح رئيس لجنة التحكيم الكبير إبراهيم الموجي ونقيب المهن السينمائية مسعد فودة وغيرهم.
















اطلب برنامج ويبو للمدارس والجامعات اطلب برنامج ويبو للمدارس والجامعات
جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by HAVEN Magazine
error: Content is protected !!