تقاريرفن

في ذكرى وفاته الثامنة.. نور الشريف مؤسسة فنية متكاملة

✍️ ياسر خالد

تحل، اليوم الجمعة 11 أغسطس، ذكرى وفاة واحد من أهم نجوم الفن في مصر والوطن العربي، صاحب موهبة فريدة لا يختلف عليها.

فاليوم هو الذكرى الثامنة لوفاة الفنان القدير الراحل نور الشريف، الذي رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم من عام 2015، بعد مشوار حافل بالأعمال الناجحة.

وبالرغم من وفاة نور، التي كانت صدمةً قويةً لزملائه، جمهوره ومحبيه، إلا أنه مازال حاضرًا بأعماله الخالدة، حيث كان فنانًا استثنائيًا بكافة المقاييس.

نور الشريف أخلص للفن فأخلص له

فهو لم يكن نجمًا موهوبًا له أعمال ناجحة فقط، بل كان مؤسسةً فنيةً متكاملةً، فقد كان مخرجًا ومنتجًا أيضًا، فهو أحد الذين أحبوا الفن وأخلصوا له، فأخلص له الفن.

لم يكن نور يقدم أعمالًا فقط للتسلية أو الترفيه، فبالرغم من احتواء أعماله على نسبةً من الأعمال الخفيفة، إلا أنها كان وراءها هدف ورسالة.

فكان يهمه في المقام الأول المواطن المصري البسيط، لذلك كانت أعماله تصل لكل طبقات المجتمع، ويتابعها كل فلاته بنفس الشغف.

ليست مبالغةً إذا قلنا أن نور كان أحد عمالقة الفن، سواء السينما، الدراما، المسرح أو الإذاعة، وحتى تقديم البرامج نجح نور فيه، عندما خاض هذه التجربة.

نور الشريف المنتج

إضافةً إلى نجاح الأعمال، التي قام بإنتاجها، لأنه كان ينتج أفلامًا حول قضية ما تشغله، يسعى من ورائها للتعبير عن أحلام وطموحات المواطن البسيط.

ولم ينتج لنفسه فقط، بل أنتج لفنانين آخرين، حيث قام بإنتاج فيلم باسم أيام الخادمة أحلام، قام ببطولته طارق لطفي ونور السمري.

ودار الفيلم حول القهر، الذي تتعرض له مجموعة من الفتيات، اللواتي لم يحصلن على قدر كبير من الثقافة، واللواتي يحدث اصطدام بين أحلامهن والواقع، الذي يعشنه.

نور الشريف مكتشف النجوم

بجانب أنه كان مكتشفًا للنجوم في الإخراج والتمثيل، فقدم الراحل محمد خان للمرة الأولى في فيلم من إنتاجه وهو ضربة شمس.

وكذلك الراحل محمد النجار للمرة الأولى سينمائيًا في زمن حاتم زهران، والراحل سمير سيف أيضًا للمرة الأولى في فيلم دائرة الانتقام.

أما على مستوى التمثيل، فقدم العديد من النجوم، ومنهم أحمد زاهر، أحمد رزق، نور السمري، عمرو يوسف، أحمد صفوت، دينا فؤاد، أحمد العوضي وغيرهم.

نور الشريف المتصالح مع نفسه

نور كان لديه تصالح كبير مع النفس، ولم يكن يشعر بالغيرة تجاه زملائه، فكان يكن لهم التقدير والاحترام، فقد كان لديه نبل كبير تجاه مع زملائه وعند حديثه عنهم.

حيث في أحد لقاءاته التليفزيونية أن في رأيه أن كل ما قدمه الراحل أحمد زكي أقل من موهبته، أنه لم تكن هناك غيرة بينهما وإنما مقارنة.

وحكى بأحد لقاءاته التليفزيونية أنه قام بالاتصال بالراحل محمود ياسين، لإعجابه بأدائه في فيلم أين عقلي؟.

وامتلك وجهة نظر في مسألة الكتابة على تترات الأعمال السينمائية، فقال هناك قاعدة في عالم الاحتراف: “اللي أجره أكبر يتكتب الأول”.

فكان ينظر للأمور ببساطة ودون تعقيد، فحكى أن زميله عادل إمام اسمه كُتب قبله في فيلم عمارة يعقوبيان، لأنه أجره أعلى.

بينما في البدايات كان اسمه يُكتب أولًا، لأن أجره هو كان أعلى من إمام، مشيرًا إلى أن إمام متميز في الكوميديا، لذلك فإن أجره الأعلى، وأنه لا يستطيع أن يكون كوميديان مثله.

بينما هو كان يتميز في منطقة أخرى، وهي قدرته على التمثيل باللغة العربية ببراعة، موجهًا نصيحةً للشباب الجدد في التمثيل: “ماتلعبش في ملعب غيرك”.

وعلى الرغم من أنه كان نجمًا سينمائيًا، لكنه كان نجمًا تليفزيونيًا أيضًا، فلم يلحظ الجمهور اختلافًا في أدائه، عندما قدم أعمالًا على المستوى الدرامي.

لن أعيش في جلباب أبي لـ نور الشريف أيقونة من أيقونات الدراما

فيعتبر مسلسل لن أعيش في جلباب أبي، الذي قدمه نور عام 1996، هو أيقونة من أيقونات الدراما المصرية والعربية.

ومع مرور أكثر من 25 سنةً على عرضه، إلا أن الجمهور مازال يشاهده بنفس الشغف، وكأنه يُعرض للمرة الأولى.

بدون مبالغة يمكننا أن نقول أن نور كان مدرسةً فنيةً متكاملةً وفنانًا شاملًا، كان فنانًا ونجمًا مبدعًا واستثنائيًا.

رحيل نور الشريف

يذكر أن الفنان الراحل نور الشريف رحل عن عالمنا في مثل هذا اليوم عام 2015، وقد حرص على حضور جنازته العديد من زملائه وتلامذته، ومنهم عادل إمام، يحيى الفخراني، محمود ياسين، محمود عبد العزيز، أحمد السقا، أحمد رزق، عمرو يوسف وغيرهم.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!