مقالات

آيها العابرين | اتركونا أمنين

بقلم / سماح الصاوي

ثمة شى في القلب ينكسر،ثمة روح في الروح تحترق ، ثمة ظلام قاهر ظالم عابثآ في النفس محلقآ في كل أرجاء وجدان تائه ضالآ لنفسه قبل كل شئ ،متخبطآ في مناحي كيانه ، تائها في دروب حياته ،متلهفآ لعابرآ يمد يده منقذأ ومخلصأ لكل هذا الحزن القاتل الصامت ،ذاك الاكتئاب السريع لمفارق فارق نصفه الاخر وربما نصفان كانا قد اكتملا ،أو بعض كله ،ليس بفارق،

ربما لاتستطيع كل كلمات الرثاء تليق ،برثاء لمفارق ربما كان رفيق درب،او صديق ،،ربما حبيب ،،ايآ كان المسمي فالألم لايفرق بين وصف ومكانه ،، ايأ كان فهو ساكني القلب وصديقه ،،طبيبه ،وقت الألم والجرح،دواءه وعلته في آن واحد، مرآته الوحيده يري فيها العيوب محاسن ومزايا

كيف لروح أن تحيا بدون روح ،فبفراق الرفيق هذا ظلم عظيم ،،مهما كان البوح لايكفي و لايطفئ نارآ أو يشفي غليلأ ،
روحآ لاهي بالميتة ولا بالحياه تعيش وتحيا ،باتت جثه هامده أو شبح أنسان ،ايأما كلها كيوم واحد صورة متكرره ليوم فراقه،سيناريو عظيم حزين لمشهد واحد هو يوم وداعه،

يرحل من يرحل ويبقي الاثر عظيمآ ،كئيبا،غامضآ، يرحل رفيق مخلفآ كسرآ عظيمأ في النفس يصعب جبره ،،مصحوب بأعراض انسحاب ،،تبقيك نص حي،، بنصف حياه ،،تتخبط وحيدآ في جنبات الدنا ،ترتجي منها مخلصأ لكل مأساتك

وحقيقة الأمر لا أخفيك سرآ لن تجد فالقلب سيدنا ونحن عبيده ومواليه وخدامه ،ومن يسكنه فهو أمن ومن يرحل عنه فهو آمن … فأدخلونا أو اتركونا أمنين !!!!

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق