مقالات

العنوان: حلم عاشق.

الكاتبة الأديبة: إيمان الحسيني.

الوسوم: قلوب خذلتنا، ملكته أمري، استهان بقلبي، أوهام، حقيقة.

كم من أحلام تحققت، وكم من أوهام أرهقت في سماء واقعنا، ولم نسأل حتى أنفسنا حقيقة واقعها، هل هذه الأحلام تشبهنا وتشبه ذاتنا لكي نعشقها؟.

أم هذه الأحلام التي تظل تراودنا هل سيأتي يوم تسعدنا؟؛ كي يظل ينبض بها قلبي لأنها بعيدة، وماذا لو كانت قريبة وحققتها هل تسعدني ولا أتخلى عنها؟.

نعم هنا يكمن الاختلاف أيها السادة، حيث يختلف الأشخاص في مكنون شخصياتهم، ومبادئهم، وصفاء نفوسهم، ورقي تعاملهم فيعشقهم البعض.

وربما كان يصادفنا أشخاص نراهم لديهم فن الاختلاف عنا ونريد أن نحقق سعادتنا معهم، ونتقرب إليهم ونعشقهم، وهنا المعادلة الصعبة نريد فقط الإستكشاف وامتصاص طاقتهم، وقدراتهم وتحقيق أحلامنا معهم.

يدعون أنه العشق لأنهم رأوا الاختلاف فأرادوا التقرب، استعيذوا من عشقهم فإنهم حلم قاسي الإستعباد، وعانوا في حياتهم لتحقيق ذاتهم ويخشون الإمتلاك في قفص ينتظره جلاده.

فقلوبنا لانملك أمرها ولو كنا نملكها لسيرنا بإرادتنا، يا الله اجعل قلوبنا عندك لايمتلكها جلادٌ أو عاشقٌ يخذلنا أو يعذبنا، فهو وليد بين راحتيك، وصريعًا كاد يعاني من عذاب الدنيا متخبط كعصفور.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!