حوارات

المخرج الفلسطيني محمد خميس  لهافن: “الفن له تأثير قوي على القضية الفلسطينية”

✍️شروق راضي

المخرج الفلسطيني محمد خميس لهافن؛ “أحب تقديم الأفلام الوثائقية الأكثر إنسانية”

يعد المخرج الفلسطيني محمد خميس من مواليد  عام 1995 و أطلقت عليه الصحف السويدية والفرنسية لقب ” المخرج الصغير” وله عدد من الأفلام الهامة والمميزة التي تتناول القضية الفلسطينية ومنها ” أوتار أمل ” و ” الحرف الذي لا يموت ” وغيرهم.

وفي حوار ” لهافن ” تحدث المخرج محمد خميس عن بدايته في عالم “الافلام الوثائقية” وعن الٲعمال الفنية التي كان لها تٲثير على القضية الفلسطينية والعديد من الأمور الأخرى وإلى نص الحوار.

من وجهة نظرك هل هناك أعمال فنية بعينها كان لها تأثير قوي على القضية الفلسطينية ؟

اكيد لها تأثير قوي ومهم طالما  لدينا القدرة علي أن نوصل،  صوت كل الشعب بغزة، والتأثير الأكبر هو الإعلام العربي لأنه لعب دور كبير لفضح جرائم الٲحتلال وتزيف الفيديوهات والأرشيف لظهور غزة بشكل غير لائق.

حدثينا عن بدايتك و عن قصتك مع عالم الأفلام الوثائقية ؟

كانت بدايتي في سنة ٢٠١٧ دوري كامونتير أفلام وثائقية وبعدها أصبح عندي شغف أكبر لأعمل أفلام وثائقية و واقعية عن فلسطين، أصبح صناعة الأفلام لها دور وتأثير بأوروبا وطالما صوتنا موجود فنحن موجودين.

ما هي نوعية الأفلام التي تحب تقدمها للجمهور ؟

الأفلام الوثائقية الأكثر إنسانية، عن الطفولة عن الحرب عن مخيمات اللجوء بكل مكان إن كان في سوريا أو الاردن أو لبنان… عن أحلام وأمل ومستقبل… أفلام التي أحبها إلى تشبهنا كافلسطينيون.

ما هي مشاريعك المقبلة ؟

حالياً أعمل شبه حلقات وثائقية مع الفنانة القديرة “شكران مرتجى” واصبحنا بالحلقة الخامسة، العمل بعنوان “حكايا الطوفان”. تم تداوله عبر المنصات بالإنستقرام و غيره وعبر صفحة الفنانة شكران مرتجى كل حلقة تتعدى النصف مليون مشاهدة.

حدثينا أكثر عن  برنامج حكاية الطوفان ؟

العمل يوصل صوت الأطفال والنساء والرجال الذي استشهدوا والذي لديهم أحلام وأمل ولهم شغف للحياة كل منهم يحب الحياة مثلنا و يحب ان يصبح طبيب او مهندس او فنان او صحفي إلى آخر.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!