خواطر

القدر مكتبناش لبعض

بالصدفه وهي تقف مع اصدقائها بعد ان انتهوا من كورس الرسم التي قد دخلته بكامل ارادتها لحبها في الرسم .. لمحته .. كان يقف على الجانب الآخر من الشارع يتصفح جريدة ما وينظر في ساعته بين الحين والاخر وكانه منتظر شخصاً ما.

استأذنت ممن كانت تقف معهم وانتقلت للناحية الثانية من الشارع وطلت بوجهها داخل الجرنال وهي تقول “بتقرا ايه؟”

بدت علي وجهه علامات الدهشة وهو يقول “رغده، يااااااه، عاش من شافك والله”.

ابتسمت وهي تقول “متشوفش وحش، انت بتعمل ايه هنا؟”

“مستني واحد صاحبي ساكن في العماره اللي احنا واقفين تحتيها دي .. انتي اللي بتعملي ايه هنا؟”.

“انا باخد كورس رسم في العماره اللي قدامنا دي، وانا نازله شوفتك، تفتكر القدر عايز يجمعنا تاني؟”.

“لاااااا” بتنهيده طويله ثم استطرد “دي مجرد صدفة مش اكتر، وبعدين يجمعنا ايه؟!، هو انتي مش ارتبطتي؟”.

“لا ما انا فسخت خطوبتي، مكملتش شهر بعديها، ما انت عارف اني مجنونه، وكمان مرتحتش معاه”.

“غريبه مع انك كنتي مقتنعه ١٠٠٪ ان هو ده اللي هايعيشك الحياه اللي نفسك تعيشيها”.

“احنا كبنات دايما بنفكر كده في الاول، بس مع الوقت وفي وسط عجلة الحياة بنبقى عايزين الراجل اللي نرتاح معاه، هو انت بطلت تحبني؟!”.

“انا عمري ما حبيت حد قدك وعلي قد ما حبيتك على قد ما اتكسرت لما سيبتيني، وبسبب الكسرة اللي انتي كسرتهاني دي انا عمري ما هارجعلك ابداً”

قطع حديثهما صديقة الذي نزل من البيت وقال له “مين القمر دي، انت جاي تشقط وانت واقف في الشارع ياعم”

قال لها وهو يبتسم “عن اذنك” وسحب صديقه تحت ذراعيه ومشي وهو ينظر اليها وقال “علي فكرة .. انتي عمرك ما كنتي وحش، بس احنا القدر مكتبناش لبعض”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!