أخبارمقالات

الذكري الثالثة ل شهداء ملحمة كمين البرث رسالة باقية للعالم

“وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ (169)”

أهدي هذا المقال إلي روح كل شهيد من أصغر مجند إلي اكبر قائد في جيشنا الباسل،ولكل قائد يحمل علي عاتقهِ،مسؤلية الحفاظ علي وطنه وبلاده.

ثم اهدية إلي عائلة كل شهيد، وكل صديق مقرب لشهدائنا الأبرار،طبتم بسلام دائم وصبراً علي فقدان كل غالي، ولكن عذائنا الوحيد أنهم في الجنة إن شاء الله.

لم تكن ملحمة كمين البرث، معركة عاديه تم القتال فيها وأستشهد فيها جنودنا، ولكن كانت معركة تحدث عنها العالم كله بعد ثلاث سنوات من مرورها.

وقعت ملحمة البرث في شمال سيناء،تحديداًجنوب رفع7يوليو2017
فجر الجمعة،بهجوم من جماعات تكفيريه،كان عددهم ما يقارب من 150 عنصر،من أنصار بيت المقدس،محاولين ضرب مراكز الكمين لرفع علمهم.

والسؤال الأهم لماذا مربع البرث بالتحديد ،تم أختيارة كمين،وبناء علي إجابة السؤال هنعرف سبب محاوله التكفريين السيطرة عليه.

منطقة البرث بجنوب رفح نقطة أمنية هامة والتي تمثل عائقا أمام تسلل الإرهابيين، كون منطقة البرث مهمة بالنسبة لهم وتقطع طريق الإمدادات، وفشلت جميع المحاولات السابقة لاستهدافه، حيث يعتبر مربع البرث مركزً لقبيلة” الترابين”، وله أهمية لوجستية وأمنية، ومن النقاط التي تربط بين وسط سيناء من جهة ورفح والشيخ زويد من جهة أخرى.

كان يقود الكتيبةالقائد “أحمد صابر منسي”ومجموعه من الفرسان الذين قاتلوا لأخر نفس ،شبراوي ودبابه وحسنين ومحمد صلاح اللي قال ” اضرب الكمين يافندم”
كان هدفهم الاول والاخير طوال المعركه أن علم التكفريين ميترفعش علي الكمين ، ولا أنهم ياخدوا اي حد منهم من أصغر جندي إلي اكبر رتبة فيهم.

البرث معركة شهد لها كل العالم، فخراً بأبنائها وحزناً علي فقدانهم
فهي مثال للتفاني في حب الأرض،والوطن.

كانت بمثابة رسالة لكل العالم ، أن مصر باقيه ولم يجرأ أحد المساس بأمنها اي كان صفته،ولو راح مننا منسي ، في مليون منسي جوة جيشنا ، هيقف لاي عدو غادر هيحاول يحتل أرضه.

معركة البرث ليست المعركة الاخيرة، وليست الأولي، للتصدي لأي تكفيري،ولم تكف محاولتهم علي تكرار المرات والمرات لسقوط جيشنا، ولكن لن تقوي علي جيش يحب وطنه بكل ذرة في كيانة، ومستعد يموت ولايدخل أرضه اي خسيس وجبان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!