الفن نيوز

الي متي سيستمر السؤال عن خلاف المسرح الذي بين الزعيم “عادل امام” والفنان “محمد صبحي”؟

يتعرض الفنان “محمد صبحي” في أي لقاء تليفزيوني للسؤال عن المسرح باعتباره أحد كوادر المسرح في مصر بل واهمهم علي الاطلاق .. فقد قدم “محمد صبحي” خلال مسيرته المهنية ما يقارب من ٤٠ عمل مسرحي ما بين التأليف والانتاج والاخراج.

وكلما ظهر نوع جديد من الفن المسرحي كلما تم سؤاله عنه وتصريحاته وارائه عن المسرح سرعان ما تتناثر على صفحات السوشيال ميديا مؤثرة علي الفنانين ما بين مؤيد ومعارض.

ومؤخرا .. عادت ريما لعادتها القديمة وعاد الإعلام يتسائل عن حدث مر عليه اكثر من عشرون عاما .. وهو حقيقة الخلاف الذي دار بينه وبين الزعيم “عادل امام” في مسرحية “مدرسة المشاغبين”.

حيث أشارت العديد من الصحف والمجلات إلى أن الفنان “محمد صبحي” كان مرشحاً لمسرحية “مدرسة المشاغبين” وقد أخذها منه الفنان “عادل إمام” بعدما استمرت البروفات مع الأول لمدة ثلاثة شهور، وذلك ما أثار ضيقه .. الا ان الفنان “محمد صبحي” أنكر ذلك وقال انه ليس هناك خلاف بينه وبين الزعيم “عادل إمام” حتى وإن لم يجمعهما عمل سوياً وان الفنان “عادل إمام” كان نجما بالفعل يمثل على خشبة المسرح في مسرحية “انا فين وانت فين” مع الراحل “فؤاد المهندس” عندما تخرج من المعهد.

واضاف انه يبحث عن التميز والاختلاف في أعماله فالجمهور يتحرك لمسرحيات “الزعيم” لشخصه أيا كان العمل الذي يقدمه، بينما يتحرك لمسرحيات “محمد صبحي” لمضمون المسرحية وليس الفنانين القائمين عليها .. لذلك تستمر مسرحيات “عادل امام” لفترة أطول على خشبة المسرح أمام الجمهور.

وكان الفنان “محمد صبحي” قد تعرض من قبل ايضا للسؤال عن “مسرح مصر” فقال “انا انبهرت اول ما شوفت أشرف كون مسرح مصر، وقولت ان هو عمل في عز الظلام اللي احنا مقدرناش نعمله، بس انا اعترضت علي التسميه لان كلمة مسرح دي كبيرة جدا محتاجه بروفات ٨ شهور بسيناريو ومقدمه ونهايه وامتي افتح الستاره دي وامتي اجيب ده هنا، لكن دي ممكن نقول عليها اسكتشات مسرحية لانها بتتكتب وتتحفظ وتتمثل في اسبوع واحد بس”

الفنان “محمد صبحي” عاش طوال عمره الفني يحاول الحفاظ على قيم ومبادئ المسرح وقال في لقاء تلفزيوني أنه لم يكن يحاول ان يكون الاعظم اطلاقا بل كان يحاول أن يكون مختلفا ليستطيع الفوز في سباق ليس به جياد ضعيفة، موضحا ان المنافسه علي ايامه كانت بين ٢٨ مسرح علي عكس الان .. فقد أصبح المسرح تقريبا في طي النسيان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!