أخبار سياحية

حدوتة جروب Travel secrets clup



جروب ع الفيسبوك للسياحة انبثق منه منصات أخرى أغراضها عديدة منها من يختص برعاية المواهب والفن بألوانه، ومنها من يجيب عن استفسارات راغبي السفر و مساعدتهم بكل المعلومات المتاحة..

جروب travel secrets clup منصة كبيرة خَرّجت كيانات أخري تابعة لها مثل جروب travel secrets Q&A ، وجروب talent clup.

مع مؤسس الحكاية وصاحب الفكرة المهندس بهاء:


من مهندس مبردات يعمل بالكويت لمؤسس شركة بمصر للاستشارات السياحية والسفر ، بدأ القصة عندما أنشأ صفحة يحكي فيها تجاربه الشخصية عن السفر وكان هذا في ٢٠١٤/٢٠١٥ وسماها travel secrets.

في حوار خاص مع مهندس بهاء مؤسس البيدج وصاحب الفكرة.

لماذا خرجت كل تلك الجروبات رغم وجود صفحة رئيسية خاصة بسيادتكم؟

لاقت الصفحة استحسانًا وتفاعل جماهيري ، لدرجة جعلتها منصة للاستفسارات لمن يرغب في السفر ، مما جعلني ألجأ إلي إنشاء جروب خاص يتبادل فيه الأعضاء خبراتهم في السفر و المشاركة بتجاربهم ونتبادل المعلومات و الاستفسارات وهو جروب travel secrets clup.

وقد فاق التفاعل علي الجروب كل التوقعات ففي مراحله الأولى وصل عدد أعضاءه لمليون ونصف متابع ، ومع ازدياد الأعضاء تتزايد أيضا أعداد المشاركات والتساؤلات ، لكن نظرا لزيادة العدد قد لا تأخذ بعض الأسئلة حقها في التفاعل مما دفعني لإنشاء منصة أخري خاصة بالاجابة على الاستفسارات ألا وهي جروب travel secrets Q&A.


ونظرا للظروف التي اجتاحت العالم أجمع بسبب فيروس كورونا فكان من الطبيعي إن جروب قائم على تناقل خبرات المسافرين أن يتوقف النشاط عليه تماما كما توقفت حركة السفر و الطيران علي مستوى العالم أجمع ، مما دعاني للتفكير مع فريق العمل لطرح اقتراحات تخرج أعضاء الجروب من حالة الاكتئاب و الكساد الذي يسود العالم إلي جانب المحافظة علي نسبة التفاعل علي الجروب وتلك كانت المعادلة الصعبة و للخروج من ذاك المأزق فكرنا في عمل هاشتاج لمشاركة المواهب ، فكل عضو من الجروب يستطيع أن يشارك بموهبته ويرى ردة فعل هذا الكم من الأعضاء وصدى موهبته في تلك الأجواء مما شجع الكثير في شتي المجالات بالمشاركة بمواهبهم فكانت النتيجة مبهرة وصار التفاعل فوق مستوى التوقعات ، وحتى لا يفقد الجروب الأساسي أهدافه الرئيسية لجأت لإنشاء منصة أخرى خاصة برعاية المواهب وهي جروب talents clup.


ما أهم ما يميز جروب travel secrets clup عن غيره من منصات أخري سياحية ؟

وراء هذا التميز جيش من الأدمنز يصل عدده إلي ٢٥ عضو، فأنا لست وحدي المسؤول عن تلك الأفكار البناءة و المحتوى المميز ، ومنها هاشتاج حملة “إحنا في ضهرك ” والتي كانت من وراء دعم إخواننا المصريين العالقين بالخارج وحث الجاليات المصرية بكل بلد لتقديم المساعدة والعون لإخوانهم العالقين لحين عودتهم إلى أراضي الوطن..


وهناك هاشتاجات لتدعيم السياحة الداخلية وجاء علي رأسهم هاشتاج “أحلي فيو في مصر ” الذي لاقى تفاعلا كبيرا ، فنحن من نوجه المتلقي لتقديم المحتوي ؛ ولا نترك الأمور لمحض الصدفة..

وبالكلام عن نبذة مختصرة حول العقل المدبر لترافيل سيكرتس قال المهندس بهاء :

أنا كنت أعمل مهندس مبردات بالكويت ، وبعد إنشائي للصفحة وتطور الأمر قررت أن أقدم المحتوى بشكل أكثر احترافية ، لذا قررت أخذ دبلومة من منظمة “اياتا” وهي منظمة اتحاد النقل الجوي ومسؤلة عن تدريب مستشارين السفر من خلال دبلومة لمدة عام ونصف بتمنحك شهادة بكونك استشاري للسياحة والسفر معتمد من المنظمة ، وبعدها تركت وظيفتي الأساسية كمهندس تبريد ونزلت مصر لعمل شركة استشارات سياحية وصار هذا هو مجال عملي الحالي..

وما سر هذا الاسم travel secrets؟

ترافيل سيكرتس تعني أسرار السفر وبالفعل للسفر أسرار وليس كل من يمتلكها يبوح بها ، لذا اختارت لوجو يتماشي مع ذاك المعني وهو شكل قفل به فراغ لمفتاح وكأن باشتراكك معنا ستمتلك هذا المفتاح وستخوض في هذا العالم وتستكشف الأسرار.


وما الخطوات القادمة لمؤسسة ترافيل سيكرتس؟

نسعى لاصدار موقع إليكتروني باسم البيدج حتى يسهل على المتلقي اختيار المواضيع أو الدول التي يستهويه البحث عنها ؛ لصعوبة ذلك علي البيدج.

ما الأفكار التي طرحت من خلال جروبكم ولاقت استحسان من الأعضاء ونستطيع تطبيقها لتنشيط السياحة بمصر؟

من الأفكار التي متاح تنفيذها في مصر مواكبة لدول العالم ولترويج السياحة عندنا:

مثلا فكرة bus hop on hop off والذي يضمن لراكبه أن يطوف بمعظم الاماكن السياحية بالبلاد.

وأيضا فكرة عمل كارت يضمن للسائح دخول معظم الأماكن السياحية المشهورة والمتاحف المصرية يباع للسائح بمجرد دخوله البلاد بحيث يدفع باكدج لشراء الكارت ، ووجه الاستفادة الحقيقي يكمن في الاستفادة من المبلغ المقدم ؛ لأن حقيقة الأمر لن يستطيع السائح في رحلته من زيارة أكثر من ٥ أماكن لكن الدولة ستستفيد بالباكدج المقدمة من ذاك السائح..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed