زمن الفن الجميل

جرح في رأس فؤاد يتسب في طلاق شويكار

قصة حب وزواج كبيرة بين الفنانة شويكار و الفنان فؤاد المهندس، حيث تحدث بها الجميع، وخلدتها عشرات الأفلام التي قدماها معاً و كان الكثير يرى الحب في الحقيقة من خلال الأفلام.

حيث أتى زواجهم بعد قصة حب كبيرة و بدأت على المسرح و تزوجلا على المسرح أيضاً أمام الجمهور و بعد وقت عرف الكثير بانفصال الفنان و الفنانة و كثير ما ظهر عليه الحزن كما كُتب في الصحف و غيره.

وكانوا يسيطران على مشاعر الخلاف بينهما خلال المقابلات العامة أمام الكثير مثل الفنانين الزملاء و المخرجين و غيرهم ، ولكن كثيرا ما كان يظهر على فؤاد المهندس الحزن، كما وصف أحد الصحفيين الذي رفض كتابة اسمه بمجلة الشبكة اللبنانية في عدد قديم لسنة 1971، وقد اكتشف سبب خلافهما الحقيقي بعد حضوره إحدى السهرات العامة، التي حضرها الزوجان، وتصرف حينها فؤاد بعصبية شديدة مع شاب أسمر كان يجلس بنفس المكان، بعدما لاحظ أنه يتبادل النظرات مع زوجته شويكار، فانفعل فؤاد وانتهت السهرة بمغادرتهما المكان.

اتضح أن هذا الغضب الذي اشتعل يرجع إلى أزمة وقعت قبل 5 أشهر، وتحولت بها حياة فؤاد المهندس رأسا على عقب، ففي هذا الوقت كانت أفلامه تحتل أعلى الإيرادات، وحين ذهب إلى الاستديو للتمثيل في فيلم “عريس بنت الوزير” لم يكن يعلم بأن البطولة الثالثة التي أسندت إليه كانت شويكار السبب فيها فقد رشحته لأدائها، وبعدما تحدث معها أقنعته أن الفيلم بطولته نسائية.

وتم تعاقد البطولة الرجولية للشاب الأسمر وكان حينها ناشئا في بداية حياته الفنية، الفنان محمد خيري، الذي كان له أكثر من مغامرة مع الممثلات صغيرات السن وكان أشهرها زواجه من الممثلة زيزي مصطفى.

ووفقا لما ذكر بالمقال القديم، فقد دارت قصة حب أخرى خلف الكواليس بين شويكار ومحمد خيري، حتى انهما كانا أصدقاء يخرجان معا ويسهران معا، الأمر الذي اثار غضب فؤاد فلم يحب أن تستمر علاقتها بهذا الممثل الشاب طويلا، خاصة بعدما أخبره كل أصدقائه بضرورة إبعادها عن خيري، ونصحوا كذلك شويكار بأنه لا فائدة من هذه الصداقة.

و بعد ذلك ابتعدت شويكار عنهم وأقنعت فؤاد المهندس بأنهم غير جديرين بصداقته، وظلت هي وخيري صديقين حتى ثار فؤاد ذات مرة خلال هذه السهرة العامة التي تواجد بها محمد خيري، فغادر فؤاد وشويكار السهرة بعدما نطق بكلمات قاسية، واشتعل الخلاف الحقيقي بالمنزل حين نشبت خناقة بينهما جعلت شويكار تتسبب في جرح عميق بوجه فؤاد.

فقد ضربته شويكار بزجاجة أحدثت شرخا في جبهته وما إن رأت الدماء تسيل من وجهه حتى قررت اللجوء إلى صديقتها سهير البابلي في الثالثة فجرا، وادعت انه ضرب رأسه في الحائط بسبب السكر، ووافقها فؤاد على ما قالته ، وغابا أسبوعين عن السهرات والأماكن العامة حتى التأم الجرح.

وكان ما حدث هذا سبباً في طلاق الفنانة شويكار من الفنان فؤاد المهندس و كتب الكثير في ذلك الوقت ان سبب الطلاق بسبب الشاب الأسمر الذي كان يغازل شويكار.

وما إن عادا إلى الحفلات حتى عادت الأمور كالسابق وظل الشاب الأسمر خيري معها في الحفلات ، ونشبت 3 خناقات بين فؤاد وشويكار في أول اسبوع من عام 1971، ردد خلالها فؤاد أكثر من مرة استعداده لطلاقها، واستمر زواجهما حتى سنة 1980 حيث وقع الطلاق بينهما خلال عرض المهندس مسرحية “سك على بناتك”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed