الفن نيوز

ملك المسرح الفنان “محمد صبحي” يستعيد حرفته القديمة في وضع الحكمة وسط وابل من الكوميديا في “أنا و النحلة والدبور”

معلش يابنتي مهو لازم الست اليومين دول تتعذب اوي عشان تاخد حقوقها

هكذا أنهى ملك الفنون المسرحية الفنان “محمد صبحي” الفصل الأول من مسرحيتة “أنا والنحلة والدبور” التي أقامها على مسرح مدينة سنبل للفنون والزهور في مهرجان السينما للجميع الثاني.

دراما إجتماعية كوميدية من الطراز الأول، لن تستطيع ان تتمالك نفسك وتصمد أمام نكهات الفن الكوميدية المختلفة التي يعرضها لنا من خلال المسرحية

تحكي عن رجل ينظر لزوجته على أنها امرأه خادمة لرغباته وشهواته فيقرر والده ان يخلصه من تلك النزعة بالتأمر مع زوجته على خطة تضعه مكانها لمدة ثلاثة أسابيع ليقوم بمهامها في مواقف كوميدية مختلفة يتعرض لها الزوج حتى يعرف قيمتها بالمنزل.

وقد وصل بتلك الخطة لنتيجة مفادها أن الرجل رجل بتحمله لمسؤلية منزلة وأن المرأة الحكيمة هي من تقف بجوار زوجها.

الراجل المفروض يتحمل المسؤولية اللي شايلها .. احنا اتربينا على كده، الراجل يساعد مراته ويسعدها ويسعد الاولاد
انا كنت مستعده ادفع حياتي ثمن للدفاع عن حقوقك، بس برضه منتظرة منك انك انت اللي تدافع عن حقوقي.

ولم ينسى الفنان محمد صبحي كعادته وضع بعض القضايا الهامة وسط هذا الوابل من الكوميديا فقد استطاع الإشارة في أكثر من موضع إلى قضايا شغلت الرأي العام لفترات طويلة.

مش مهم الوطن العربي كله مشلول
ايه مكانش معاها تذكرة السواق زقها هي رخره
والتراب اللي علي الارض متشيليهوش، ده تراب مصر، واللي يفرط في تراب مصر يبقي خاين ياشاهندا

كما اعتمد في السيناريو والحوار على اضافة بعض المبادئ في تربية الأبناء التي يجب أن تكون لدي كل أب وأم .. بالإضافة لوضعه كلمات مؤثرة استطاع أن ينشر من خلالها أفكار ومعتقدات عن المجتمع قد غابت عنا لفترات طويلة.

في غيرك بيبقوا عاجزين حقيقيين، بيبقوا قاعدين علي الكرسي ده وبنسميهم ذوي القدرات الفائقة، بيحققوا وينجزوا اللي احنا مبنقدرش ننجزه”
ده واجب وطني .. مهو لما الشارع بتاعك ينضف شقتك هتنضف

وفي النهاية قدم مشهداً رائعاً ليسطر به الهدف الاساسي من المسرحية الذي تمت صياغتها بهذا الشكل من أجله.

تلك هي حرفة ملك الفنون المسرحية الفنان “محمد صبحي” منذ قديم الأزل، فهو يعرف جيداً كيف يضع الحكمة وسط وابل الكوميديا لتصل سهلة وبسيطة على قلب كل مشاهد، وذلك ما يميزه عن غيره .. هي حرفته وقد خلقت من أجله.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed