القارئ الشيخ محمد صديق المنشاوى

موعدنا اليوم مع شخص قلبه ينبض بآيات القرآن الكريم رتله وجوده فكتب الله له القبول واستحوذ على القلوب فكان ملئ الأسماع والقلوب وعشقه الصغير قبل الكبير وصار صوته أحد المدارس القرآنية المشار إليها بالبنان وواحدا من أهم مظاهر قوى مصر الناعمة التى كانت تتمتع بها مصر فى مختلف المجالات فى ذكرى رحيله .

موعدنا اليوم مع الشخص القارئ محمد صديق المنشاوى صاحب أشهر مصحف مرتل فى تاريخ الإذاعة المصرية والقارئ الباكى قال عنه إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي إنه ورفاقه الأربعة مقرئون؛ الآخرون يركبون مركبًا ويبحرون في بحر القرآن الكريم، ولن يتوقف هذا المركب عن الإبحار حتى يرث الله -سبحانه وتعالى- الأرض ومن عليها. و أطلقت عليه سيدة الغناء العربى الكروان الحزين .

ولد الشخ محمد صديق المنشاوى ، بمدينة المنشأه التابعة لمحافظه سوهاج  عام  1920 ووالده الشيخ صديق المنشاوى واحدا من أكابر قراء الصعيد المصرى  وأخوه القارئ الكبير محمود صديق المنشاوى فهو سليل عائلة قرآنية . أتم حفظ القرآن الكريم فى عامه العاشر  على يد مشايخ مثل محمد النمكي ومحمد أبو العلا ورشوان أبو مسلم الذي كان لا يتقاضى أجراً على التعليم. وحمل كتاب الله فى قلبه حافظا مرتلا له واتم دراسة علم القراءات القرآنية تأثر الشيخ المنشاوي بالشيخ محمد رفعت، وكان محبًا له، ومن المعجبين بصوته وتلاوته، وكان كذلك يحب الاستماع إلى أصوات كبار المقرئين الذين عاصروه. وبدأت رحلته لقراءة القرآن الكريم منذ أن أتم الثامنة عشر من عمره ونظرا لموهبته الكبيرة وقوة حنجرته واحساسه بالقراءة عرض عليه اقاربه التقدم لاختبار الإذاعة المصرية فرفض وهنا تتعدد الأسباب ولكن المقربون منه يؤكدون أنه خوفا على اخلاصه فى التلاوة حتى جاء مندوب الإذاعة وسجل له فى احد التلاوات الخارجية له وتم اعتماده فى الإذاعة المصرية . وبدأت رحلته مع القرآن تمتد عبر المكان فقرأ القرآن فى القدس وسوريا وأندونسيا لدرجة ان الحضور من اندونسيا اجهشوا بالبكاء من تلاوته من شدة الـتأثر وكان نعم السفير للقرآن الكريم وتسجيلاته طافت الآفاق وكانت خير زاد للمؤمنين حيث سجل المصحف المرتل برواية حفص عن عاصم للإذاعة المصرية وحوالى اربعة أخماس المصحف المجود إلا أن الشرائط التى سجلت عليها التلاوات سجل عليها خطب الرئيس عبد الناصر وبعض البرامج  وسجل العشرات من التسجيلات المجودة من الحفلات وتلاوات المساجد ويقال انه سجل مصحفا مرتلا برواية الدورى عن ابى عمرو البصرى بالاشتراك مع الشيخ كامل البهتيمى  والشيخ فؤاد العروسى

وقيل  كان التسجيل في تلك المرة لثلاثة من القراء، دفعًا لملل السامعين، واستفادة من أكبر عدد من أصحاب المواهب.

تزوج الشيخ محمد صديق المنشاوى مرتين انجب من الاولى اربعة اولاد ومن الثانية تسعة اولاد  كلهم يحفظ القرآن الكريم كاملا وقد توفت زوجته الثانية قبل وفاته بعام واحد أثناء أداء فريضة الحج . ولم يسلم الشيخ المنشاوى من الحاقدين فى حياته فقد تعرض لمحاولة لقتله بالسم  حيث حكى بنفسه أنه كان مدعواً في إحدى السهرات عام1963م وبعد الانتهاء من السهرة دعاه صاحبها لتناول الطعام مع أهل بيته على سبيل البركة ولكنه رفض فأرسل صاحب إليه بعضاً من أهله يلحون عليه فوافق وقبل أن يبدأ في تناول ما قدم إليه من طعام أقترب منه الطباخ وهو يرتجف من شدة الخوف وهمس في إذنه قائلاً: يا شيخ محمد سأطلعك على أمر خطير وأرجو ألا تفضح أمري فينقطع عيشي في هذا البيت فسأله عما به فقال: أوصاني أحد الأشخاص بأن أضع لك السم في طعامك فوضعته في طبق سيقدم إليك بعد قليل فلا تقترب من هذا الطبق أو تأكل منه، وقد استيقظ ضميري وجئت لأحذرك لأني لا أستطيع عدم تقديمه إليك فأصحاب السهرة أوصوني بتقديمه إليك خصيصاً تكريماً لك، وهم لا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق