سياحة

سمكة مصر في حوار خاص مع مجلة هافن


بدأت مشوارها في الارشاد السياحي برحلات صيد بحرية أطلقت عليها رحلات سفاري البحر ، لذا لقبت من بعد هذه الرحلات باسم سمكة مصر ، بسماعة بلوتوث وكاميرا هاتف جابت كل الاماكن وحكت كل قصصها ، فخوضنا معها أمتع الرحلات السياحية لأماكن ببلادنا لم تخطر على بالنا في يوم..

صاحبة التجربة الملهمة “مبادرة مصر أحلى مع أسما” ، ووزيرة سياحة السوشيال ميديا ، والحاصلة على جائزة أوسكار الإعلام السياحي..

المرشدة السياحية ، والإعلامية المميزة “أسما رؤوف” سنتعرف معها في هذا الجزء علي دور الأسرة بنجاحتها المهنية ، ومشروعها في الكتابة وأيضا كيف قضت فترة الحظر ، وما الأفكار التي خرجت بها من هذه الفترة ، وقصة صفحة wikiegy التي أنشأتها منذ عهد قريب كل هذا مع مجلة هافن..

ما هي قصة راديو الحظر؟

استهوتني فكرة اختبار نجاحي من منظور مختلف ، فالبعض يُرجع سر نجاحي والتفاعل الدائم من الجمهور علي حساباتي علي السوشيال ميديا بسبب مظهري وشكلي وأني أقدم محتوى مرئي لذا تحمست في بادئ الأمر لتقديم محتوي مسموع واتخذت منه تحديا لأثبت لمن يشكك بنجاحي أو يلصقه بأسباب أخرى بعيدة عن المحتوى الذي أقدمه ، أن سبب النجاح والتفاعل الذي أحققه يرجع بسبب المحتوى الذي أقدمه بالأساس وذلك ما تحقق من خلال راديو الحظر الذي حصد آلالاف من المتابعين لم تحصده الفيديوهات التي كنت أقدمها فنجحت الفكرة وحققت لي نجاح مختلف..

بدأتي مشوارك بمحتوى مرئي من خلال فيديوهات قدمتيها ، ثم انتقلت لمحتوى مسموع من خلال راديو الحظر ، لماذا لجأتي لتقديم محتوى مقروء من خلال كتابك سيناء قلب العالم رغم حصادك للنجاح فيما سبق؟

هدفي الأسمى هو توصيل المعلومة بأحب طريقة على ذهن المتلقي وكلا حسب ذوقه الخاص، فهناك من ينتبه للصورة وهناك من يجذبه الصوت وهناك من يهوى القراءة ، وأنا أكثر ما يهمني جذب مزيد من الشرائح المختلفة للجمهور..

ما الصعوبات التي قابلتك عند تقديم محتوى مقروء؟

طوال الوقت أتلقى عروضا من دور نشر بتوثيق ما أقدمه من خلال كتاب يجمع تلك المعلومات ويكون رفيق لأي صاحب رحلة استكشافية ، إلا إني في كل مرة أرفض من شدة تخوفي ورهبتي بخوض عالم الكتابة ، فأنا قادرة علي توصيل المعلومة بأدوات تساعدني كالصورة والصوت ، فما البدائل التي أستطيع استخدمها في الكتابة حتى لا يمل القارئ ، أو حتي لا يفقد شغفه بالموضوع ، حتى خضت التجربة بنفسي من خلال كتاب سيناء قلب العالم ودرست الموضوع جيدا بداية من المحتوي وصورة الغلاف وحتي العنوان فكله موظف لخدمة الهدف ، فبالفعل سيناء هي قلب العالم جغرافيا ، ولم أترك شيئا في سيناء لم أتحدث عنه، وبالفعل استطعت إتمام الكتاب وطباعته و المشاركة به من خلال معرض الكتاب لأرى لأول مرة جمهورى علي أرض الواقع..

هل ستكرري خطوة الكتابة مرة أخرى؟

بالفعل كنت قد نوهت في كتاب سيناء قلب العالم أني سأكرر التجربة مرة أخرى ، و سأختار هذه المرة الصعيد ، و سأتكلم فيه عن صعيد مصر والملكات التي مرت علي مصر واتخذت من الصعيد مقرا لحكمها ، وسأسميه ملكة الصعيد..

ما هو دور الحياة الأسرة في نجاح أسما؟

بدون هذا الدعم الدائم الذي أجده من أفراد عائلتي لم أكن حققت شئ، فبفضل دعم زوجى ووقوفه سند لي بالمواقف الصعبة التي تمر به ما كنت أكملت طريق ، فكم من ضائقة مرت بي كنت أقرر من بعدها أن أتوقف عن كل شئ حتى يأتي هو بدعمه وتشجيعه لي لأكمل ما بدأت ، فدائما ينصحني بتجاهل المعوقات والانتقادات، وأيضا أولادي يساعداني في ترتيب أمورهما ومذاكرتهما ليفرغا لي وقت لأكفي ما بدأت، فنجاحي المهني مرتبط بهم وبمعاونتهم لي وتشجيعي…

ما الفرق بين الصفحة الرسمية لأسما رؤوف على الفيسبوك وصفحتك الأخرى wikiegy ؟

wikiegy هي اختصار ل Wikipedia Egypt ، والتي اضطررت لإنشائها بسبب إني وجدت كثيرا من الناس لديهم شغف ذهاب أماكن معينة ولا يدري أي فندق يختار ، فقررت إني أخوض التجربة نيابة عنهم ، ثم أقدم لهم التوصيات بناءا على تجربة حية ،بحيث لن أنشر على تلك الصفحة سوا التجارب الايجابية التي خرجت بها ، فسأقدم الترشيحات بناءا على تجارب حية ، وسأتناول كل تفاصيل عن المكان من حيث السعر والموقع ، وما يناسب كل الفئات سواء الفئة المتوسطة أو الفوق متوسطة..

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!