خواطر

١٨٠ درجة

ناس كتير مابيستوعبوش فكرة انك انسان عادي مهما كنت قوي و مجرد مابيشوفوك في لحظة ضعف بيمشوا ..

بس كل لحظة ضعف بتمر بيها بتقويك و ده مثبت من تجاربك السابقة ..

كنت في يوم من الايام سعيد بس المشكلة انك ماكنتش عارف انك سعيد و عرفت ده متاخر بعد مالسعادة راحت ماهو عمرك ما هتحس النار لو انت في تلج غيرلما تلمسك..احساس كنا فاكرين اننا مش هنحس غيره و فجأة و في ثواني معدودة بيتحول 180 درجة ..طبيعتنا كبشر اننا سذج ..بنكدب الكدبة و نصدقها ..

مقدرش اقول عالحب كدبة..الحب حقيقة لا تدرك كاملة..

زي وادي كبير لازم هتكون في مكان معين فيه بس عمرك ماهتعرف تتواجد في كل مكان فيه في نفس الوقت .. الحب روح بتتسحب منك ..

احساس تام بعدم الفهم ..

احساس بالوحدة مهما يكون حواليك ناس ..

احساس بالعذاب الجميل و تقدر تقول ده نوع العذاب الوحيد اللي ممكن تستمع بيه ..

احساس بالنشوة و السعادة المتناهية …

بس زي اي حاجة في الدنيا طبيعتنا البشرية بترجع تملك زمام الامور و بنتعود عالسعادة دي فبيصيبنا اخطر مرض ممكن يهدد اي علاقة .. الملل .. الاحتياج للتجديد و التغيير ..

تعودك عالسعادة بيديك احساس انك كده مش سعيد فمابتخدش بالك انك بتعيش اجمل ايامك ..الغباء هو المرض التاني اللي بيصيبك .. تصرفاتك الغبية الغير مسئولة.. قراراتك الغير مدروسة ..

و يبدأ الحلم ده يتحول لكابوس و زي ماحصل بيحصل تاني انك بتتعود علي الكابوس فبتنسي احساس السعادة اللي انت كنت فيه و ساعتها بس بتبدأ .. الاستعياب .. بستوعب انت اد ايه كنت سعيد و قد ايه انت برضو كنت غبي ..

و في الحالة مبيبقاش قدامك غير قرار واحد بس انك لازم تنهي كل ده و تبدأ من جديد .. لحد ماتقابل حد جديد و تتسحب منك روحك و تحس بنشوة و بعدين كابوس و بعدين تنهي ..

و الدايرة مقفولة ببساطة عشان مابنستوعبش في الوقت اللي المفروض نستوعب فيه .

‫3 تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق