زمن الفن الجميل

“فتشني فتش” أشهر إفيهات الضاحك الباكي إسماعيل ياسين في ذكرى ميلاده

فنان كبير تميز باللون الكوميدي ،مونولوجيست مشهور ومحبوب ، أفلامه ناجحة وحققت أعلى الإيرادات في تاريخ السينما العربية حتى اليوم ، ولا زالت أفلامه هي المادة المفضلة لدى قطاع عريض لأنه إستطاع إضحاك الآلاف من الجمهور في مصر و‌العالم العربي لإنة محبوب مع الكثير ، يتحدث عنه الفن و النجوم إلى وقتنا هذا إنه الفنان الراحل إسماعيل ياسين.

إسماعيل ياسين ولد يوم 15 سبتمبر سنة 1912 ، أصل اسمه الكامل إسماعيل ياسين علي نخلة ، ولد في محافظة السويس وإنتقل إلى القاهرة في الثلاثينات حتى يبحث عن مشواره الفني ليصبح مطرب ،و إشتهر بخفة دمه ، عمل بالسينما وأصبح من أهمها ، ولُقب بأبو ضحكة جنان.

استطاع الفنان أن يرسم البسمة على شفاه الجماهير بفضل ملكاته ومواهبه المنفردة، وساهم إسماعيل ياسين في صياغة تاريخ المسرح الكوميدي المصري وكوّن فرقة تحمل اسمه وظلت هذه الفرقة تعمل على مدى 12 عاماً من عام 1954 حتى سنة 1966 قدّم خلالها مايزيد على خمسين مسرحية بشكل شبه يومي .

تزوج إسماعيل ياسين 3 مرات، ولم ينجب غير ولد واحد هو المخرج الراحل ياسين إسماعيل ياسين من زوجته الأخيرة السيدة فوزية.

في سنة 1954 كان عاماً مميزاً للغاية في حياة اسماعيل ياسين الفنية فقد كوّن شراكة جديدة ثلاثية غيرت مجرى مسيرته الفنية حيث اجتمع هو وتوأمه أبو السعود الإبياري مع مخرج الروائع فطين عبد الوهاب ليقدموا واحدة من أشهر سلسلة أفلام في تاريخ السينما المصرية وهي مجموعة “إسماعيل ياسين”.
أول نتائج هذه الشراكة الثلاثية كان فيلم “الآنسة حنفي” والذي يعتبر أول فيلم في تاريخ السينما يقدمه رجل بشخصية إمرأة

سنة 1955 أقدم على تأليف فرقة مسرحية حملت أسمه وقدمت عروض كثيرة بشكل يومي تقريباً على مدى 12 سنة.

في منتصف الستينات، تراجع إنتاجه الفني كثيراً لعدة أسباب منها إصابته بمرض القلب بالإضافة إلى إنشاء التلفزيون المصري الذي بات يتدخل في الإنتاج كثيراً وساءت حالته الصحية حين تفاجئ بتراكم الضرائب عليه مما دفعه إلى بيع كل ما يملك لتسديد هذه الضرائب واقترابه من الإفلاس واضطراره لحل فرقته المسرحية ما انعكس على نفسيته وأداءه الفني.

سافر إلى لبنان وعمل في أفلام قصيرة من سنة 1967 إلى سنة 1969 ولم يقدم سوى ثلاث أفلام وهي: فيلم “كرم الهوى”، فيلم “فرسان الغرام” وفيلم “طريق الخطايا” كما عاد إلى تقديم المونولوجات ليسد مصاريف حياته.

وإستطاع الفنان أن يصبح نجماً لشباك التذامر و يتهاتف عليه الجمهور ، و يذكر أن المخرج فطين عبد الوهاب أخرج الكثير للفنان إسماعيل ياسين و كان يرى أنه من النجوم ذات مصدقيه في الفن و المعاملة وسط باقي الفنانين.

وبينما كان الرئيس السادات يفكر في تكريمه فقد وافته المنية في 24 مايو 1972 إثر أزمة قلبية حادة قبل أن يستكمل تمثيل دوره الأخير والصغير في فيلم بطولة نور الشريف ولذلك كان يسمى (بالمضحك الحزين) فرغم أن أكثر أفلامه كوميدية ومضحكة إلا أنه كان يعيش حزينا وخاصة آخر أيام عمره.

في 15 سبتمبر 2011 قامت جوجل الشرق الأوسط وشمال أفريقيا بوضع خربشة جوجل لإسماعيل ياسين في شعارها في مواقع جوجل في البلدان ذات النطاقات العربية بمناسبة الذكرى ال99 لميلاده. الخربشة تمثل إسماعيل ياسين وهو يقوم بثلاثة أدوار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed