خواطر

عتاب

نظراتي تناديك دائما
فكيف بك نسياني
هل أنا كنت مجرد شخصا
عابر بحياتك أم اكذوبه منذ البدايه
كل شئ رأيته بعيناك
ظننت إنه حقيقه

ولكن هذا ما بين الحقيقه والخيال
فكيف بي إن أعرف افرق بين نظره الحب
ونظره الكذب فأنا كنت اصدق كل نظره،
كل كلمه،كل همسه
ولكن الحقيقه تظهر بالأخر
وها أنا ذاهبا بلا رجع،ولكن قلبي تحطم
كثيرا فكيف بي أن أثق بأحد مره اخري

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!