خواطر

رنين ألم

نوال محمد

لقد أصبح الحزن يخيم علينا، مضت سنوات و ما زالت آلام الماضي تشعل ضجيج أفكارنا، مازال عقلنا لا يغفل إلا بعد احتراقه في دوامة الذكريات تلك، ما زلنا نتخبط في الحديث عن هذا و ذاك، مازالت ذكريات الماضي تلاحقنا لم نستطع أن نتخطاها، تلك الذكريات التي تشبه السهام تنغرس داخل ثنايا أرواحنا حتى أدميت.

الخذلان ذلك الوحش الذي يجعلنا في صراع مع عقولنا، ذاك الذي جعلنا ليالٍ كثيرة نبكِ بين أحضان وسادتنا، ذاك الذي يجعلنا غير قادرين على الدفاع عن ذاتنا المنهكة من الذين كنا نظن أنهم كتف ثابتٌ نميل عليه عندما تمكر بنا الحياة، أولئك الذي كنا نحسبهم بمثابة كل شيء لنا ولكنهم كانوا كعابري سبيل وذهبوا.

ندرك بأن العالم لن ينتهي بحزننا؛ ولكن قلوبنا من فرط الخذلان تهشمت، أصبحت كالجماد،
فقدت كل ما لديها من شغف، لم يعد يؤثر بنا شيء حتى رحيل الأشخاص لم يعد يحزننا، لم تعد قلوبنا كسابق عهدها أصبحت هشة.

إلى من يهدمون جدار الأمل الذي يفصلنا عن ماضينا ليجعلونا نتذكر ما نحاول نسيانه، سنظل نجاهد حتى نجتاز كل ما هو مؤذي للنفس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed