خواطر

غارقه في بحر عميق

وكأني في عالم غريب نائي …
بعيداً عن البشر …
لا أحد يحس بي ع الاطلاق …
أكاد أصرخ من شدة الوجع …
فقلبي ينزف بشده من كثرة تمزقه …
أصبحت شريده وحيده في هذا العالم وحدي ….
لا أريد من الحياة شيء … أريد أن أهرم واموت بمفردي …
أيقنت أن لا أحد يشعر بي أو يهتم لأجلي مطلقاً …
أنا الشمعه التي كانت تحترق من أجل الآخرين …
فعلت كل شيء لأجل من أحببت …
كنت أطبط وأساعد وأسند … بينما أنا غارقه في بحر عميق ولا أجد منقذاً …
شعرت بأختناق يكاد يقتلني من شدته …
أصرخ بكل مافيَّ من جوارحي …
أُريد النجاه ..أُريد الإغاثة …
ولا أحد قادراً ع إنقاذي مما أنا فيه …
الجميع بعيداً عني يا سيدي …
رغم وجودهم حولي … إلا أنني مازالت أشعر بالوحده…
فتحدث معارك لا حد لها داخل جمجمة رأسي …
ولا شيء يتوقف … حتي الآن ..
هرع مني الكثيرون عندما رأوا حالتي …
الهالات السوداء أسفل جفني أصبحت أكثر وضوحاً …
الإعياء الذي أصابني أحتل معالم وجهي بأكمله …
أصبحت شاحبه لون الموتي … مما حدث لي …
لقد ألجمتني الصدمه البوح بما أمر به …
أصبحت غير قادره ع النطق تماماً …
وكأنني أبتلعت جمرة نار مشتعله …
فحرقت روحي ليس فقط حَلقي …
الحزن رقد وبات بداخلي …
فأصبح الوجع يرتسم ع ملامحي…
وأصبح الصمت عنوان وجهي ….

تعليق واحد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق