ايكوموضه

“أبناء النيل” .. بالثوب التقليدي

ولأن لكل حضارة وشعب ما يميزه عن غيره من العلوم والهندسة المعمارية والثقافة نهاية بالتراث التقليدى لهم،فالحضارة السودانية خير مثال على ذلك بداية من الزراعة  والنيل وخيراته  حتى ملابسهم التقليدية لدى النساء التى تتميز بالأحتشام ما يعتبره البعض من الزى الإسلامى كونه يغطى جسد المرأة من رأسها حتى الأقدام؛مع تعدد وإختلاف ألوانه وأشكاله ما بين ألون الموحدفى الزى الواحد،الثوب المشجر الذى يعتمد على تعدد ألوانه،المطرز،المرسومه عن طريق طباعة الرسومات عليها و الثياب المشغوله بالخرز والأحجار الصغيره التى تجمع ما بين التقليديه والحداثة.

أما من حيث الأقمشة فهى متعددة ما بين القطن والحرير والتوتال السويسرى الذى ذاع صيته فى الآونة الأخيرة لدى المجتمع السودانى رغم إرتفاع أسعاره،لكن جودته العاليه وقدرته على ملاءمة ارتفاع درجة الحرارة بالسودان جعلت من إقتناءه غاية لدى عدد كبير من سيدات السودان.

وكما سبق وأن ذكرنا مدى إختلاف أشكاله وألوانه،ورغم ذلك هناك بعض الألوان التى لها مناسبتها الخاصة بها،فألون الأبيض عل سبيل المثال ذات أهمية خاصة حيث ترتديه النساء فى أماكن العمل الرسمية أو الزجة الآرملة حدادً على زوجها المتوفى،بينما ألون الاحمر حيث البهجة والفرح فترتدية العروس يوم زفافها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق