إعرف بلدك

للمدن أرواح

كتب: وائل عمر

قال رسول الله (ص)الأرواح “جنود مجندة ما تآلف منها ائتلف وما تنافر منها إختلف”

وهذا لا علاقة له بجمال الشكل أو الخلقة، ولكنها هبة من عند الله وهذا ما يقال عليه “الكاريزما”.

كذلك المدن فهناك بعض المدن كـ دُبى مثلًا ما أروع شوارعها الواسعة والنظيفة ومبانيها الشاهقة مرتفعة العلو والتكاليف وجمال تصميمها الرائع والبديع.

ومع كل ذلك لا تحسها ولا تحتضنك هذه المدينة التي لا ترى فيها طعم ولاوروح العروبة، ممتلئة من جميع أجناس العالم مما يجعلك لا تستطيع أن تميز هويتها.

إذا ما قُورنت ببيروت ومبانيها المتواضعة قليلة الإرتفاع المتناثرة فوق الجبال بنغم كالنجوم، يحيطها اللون الأخضر من كل جانب و يغطيها اللون الأحمر من أعلى ليزيد رونقها.

كلما ذهبت لمكان رأيت البحر يحتضنها تشعر معها بالألفة والطمأنينة ولا تريد أن تغادرها تمتلك جمال أوروبا وحضاره شعبها وعبق و روح العروبة.

وأما عن القاهرة ومبانيها العتيقة وشوارعها المهملة، وازدحام سياراتها المتواضعة الحال والإهمال، والعشوائية فى الطرق والمبانى،واللغط والضوضاء بين الماره يحتضنها نيلها البديع العظيم.

رغم كل هذا ما جاءها من زائر إلا وإمتلئ بشعور من الحنين والألفه، وما إن يتركها إلا ينتباه رغبه عميقة للعودة إلى هذا المكان الغريب القريب من القلب الذى تملؤه روح الحياة بل الحياة كلها هنا فى مصر قاهرة المعز .

وهكذا للمدن أرواح

تنبية :
“هذا المقال ليس له علاقه بالإساءة لأى مدينه أو شعب”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed