رسائل قلبية

فَقِيدَ قَلبي

بقلم: نورا سيد

لا تعلم ماذا صَنعوا من بعدِكَ يا أبتي، لقد جار الزمن عليّ، بانوا علي وجوهِهِم الأصلية وافترسوني، لم يرحموا ضعفي وانكساري ويُتمِي.

لا سند لي في الحياة بعدك ياحبييي، كُل يوم تفيض مقلتي بالحمم البركانية، لم أعترض على قضاءِ الله، لكن لا أستطيع تحمُّل فكرة عدم وجودك.

هل رحلت حقا! لا أستطيعُ التصديق، هذا العام الثاني.. أفتقدك، أفتقد وجودك على مائدة الإفطار وهزلك معي ومشاكستي، أفتقد ضربك لي على مؤخرة رأسي على غفلةٍ فَأُكَشِّرُ عن أنيابي، فيضحك الجميعُ ويُقهقه، فأبتسمُ بانزعاجٍ وأخبركَ بأنني سَأَرُدُّهَا لك ذات يوم، الكثير من الذكريات تراودني يوميًا.

أتعلمُ كم تؤلمني فكرة عدم احتضانكَ لي مرةً أخرى؟!
في الواقع تقتلني، ماذا عن وعدك لي بتقديمي لزوجي يوم زفافي؟! ألن تقدمني له وتضع يدي في يده وتمسك يدينا معا وتشد عليها بقبضتك وتقول له هذه أميرتي الصغيرة احفظها في عينيك وإلا اقتلعتهما!

أتعلم أنهم استغلوا غيابك وتكالبوا عليّ؟!
آه يا أبي كم ستتألم لحالي، لكن ابنتك ستتحملُ يا أبتي، سترد غيبتك وستظل صامدة، ارقد في قبرك بسلام يا فؤادي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed