رسيس

لست أدري كيف تدرج الحب و أنتِ معي ، فربما يعلو رويداً رويداً ، يكسو العين غمرة ، ويشفي غليل القلب،في بعدك تمزق القلب متخبلاً و جوي وفي قربك تَعَبْدَ وتيممَ و فُتَنْ ، كلما أقترب يزيدني الصبابة و تبعث أنفاسك نسيم يوهج الكِلف .

عندما أضع يدك علي قلبي يزيدني الهيام و تتعانق الأصابع يملأني الشغف ، فأصبحت مثل تباريح السدم ، أصبحت كالمغرم بملاك متوج بزخارف الماس، أتجنن كالمقهور إذا نظر إليكِ أحد ، كلما اوقدتي فؤادي بالوجد أنار قلبك بالود.

يذوب العقل إذا حضرت العاطفة و يتحكم القلب في كل طائفة ، و يخبئ الواقع صدمة و كارثة ، فأنتِ أستكنتي إلي الظروف وتدليتي بالحديث وهذا من أجل عريس ، كنتي دوائي فأصبحتي دائي ، فأصابني اللذع والحرق والدنف.

الحب لوعة و أكتر من لهف فهو جعلني أكثر متضرراً لاذعاً،بلابل أذت الجسد و صار الحب وهم ، بعدما أحببتك بإخلاص حان وقت لكي أحتفظ بالرسيس.

أفاق العقل بعد أن غلب عليه ضباب و صار ينتقم من جميع الممثلين بالحب و أخرج قلبه و وضعه في نيران الحاقدين ، أرسل الحجر خطاباً هل بإمكاني الدخول بين الأحشاء ، فرحبت الضلوع المنكسرة دون أن يفكر العقل ، فالجسد بحاجة شديدة من الثبات النفسي .

كان للقلب بصيص من الأمل أن يأوي بمكانه ، لكن تمسك الحجر بمكانه و صار الحب مدفون في السراب لا يهاب مشاعر صاحبه بل يقضي عليه ويميته.

ينتصر العقل والحجر مجرد تهاون قلب أنثي تجاه الجمال والمال ، ولا تدرك أن المال لا يدوم بل الحب يزداد و يبقي فيما بعد العشق الولهان، لكن عذراً سيدي نحن في زمن لا يقال يوجد حب بينما يقال يوجد قبول فالقبول لا دليل علي حب الروح فهو دليل علي حب الشكل .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق