أخبار

إنتقال جوبايدن رسميًا إلي البيت الأبيض في الـ21 من يناير 2021

كتبت: جهاد يونس

لا يُخفي علي أحدٍ أن البيت الأبيض في الفترة الأخيرة كان محط أنظار العالم، حيثُ شهد الحدث الأهم والذي ينتظرُه العالم بصفة عامة والشرق الأوسط بصفة خاصة كل عدة سنوات ألا وهو الانتخابات الرئاسية الأمريكية، وخاصة بعد تلك الفترة التي تولي فيها دونالد ترامب الحُكم وما شهِدتهُ فترة حُكمهِ من سخط وغضب الشعب الأمريكي وخاصة عقب سوء إدارتِه لأزمة كورونا.

وبعد إعلان النتيجة لصالح جو بايدن وعلي الرغمِ من ما أُثير حول تلك النتيجة من تشكيك من ترامب وأنصاره، إلا أنه تم الإعلان بأن جو بايدن هو الرئيس الأمريكي ال46 للبيت الأبيض، وسوف يتم إنتقاله رسمياً إلي البيت الأبيض في الواحد والعشرين من يناير 2021.

وبالفعل قد بدأ بايدن في التخطيط لفترة حكمه حيثُ اختار تسعة من كِبار مسئولي حملتِه لتولي عدة مناصب هامة في البيت الأبيض، وكذلك قام بمشاركة نائبته كاملا هاريس بإنشاء موقع الكتروني انتقالي، وأيضا إنشاء حساب علي تويتر من أجل المرحلة الإنتقالية.

وقد إعتمد بايدن علي تلك المواقع في الإعلانِ عن برنامِجه ومشاركته مع الشعب الامريكي حيثُ حدد عدد من الأولويات التي سيضعها في مقدمة أعماله منذ انتقاله إلي البيت الأبيض، وكان علي رأسها التعامل مع أزمة كورونا حيث وعد بأنه سيعمل علي وصول اللقاح إلي كل مواطن أمريكي ومجانًا عندما يُصبح اللقاح جاهزًا.

وكذلك إنعاش الاقتصاد الأمريكي والمساواة العرقية وأكبر دليل علي ذلك إختياره لكاملا هاريس نائبًة له لتكون أول امرأة تنحدر من جنوب آسيا تصل لذلك المنصب، وإلغاء المرسوم الذي ينص علي حظر دخول مواطني دول عدة ذات أغلبية مسلمة إلي الأراضي الأمريكية، ويُعد هذا الملف من وجهة نظر العديد من الشعب الأمريكي هو الأهم، حيثُ سيعمل علي توحيد الولايات المتحدة بالداخل وتحقيق الديمقراطية علي أكملِ وجه، وأيضاً قام بعرض ما سيتم إتخاذه من إجراءات لمواجهة مشكلة التغير المناخي.

وبالرغم من ذلك مازال ترامب إلي الآن في إنتظار تغيير للنتيجة لصالحه، حيث قالت المتحدثة باسم البيت الأبيض أنهم ينتظروا نتيجة الحكم القضائي وأن ترامب لا نيةً لدية في عدم مغادرة البيت الأبيض، في حين تم إثبات النتيجة لصالح بايدن.

ولقد طالبت ليزا موركوفسكي عضو مجلس الشيوخ عن الحزب الجمهوري بمطالبةِ البيت الأبيض بالبدء بعملية التسليم لبايدن، وكذلك إنتقدت ما يقوم به دونالد ترامب من عمليات تشكيك في الانتخابات .

ولقد أكدت مصادر حكومية إنه إذا رفض ترامب الإقرار بهزيمتهِ فسيتم اللُجوء للخدمة السرية ، والتي ستتولي إخراج ترامب من البيت الأبيض حيث هناك نص بالدستور الأمريكي مفاده: بأن أي رئيس تنتهي ولايته في العشرين من يناير ظهراً، وإذا حاول البقاء فإن الحرس الذي كان مكلف بحمايته هو من سيقوم بطرده.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!