“مؤمن الشناوى”صناعة فيديوهات عن كل دول العالم هو هدفي

مؤسس حمله شوفوها بعيوننا

رفض التقيد بمعايير المجتمع، وقرر أن يسير عكس التيار، يفعل ما يؤمن به فقط، ويحقق أحلامه، رفض أن يكون فرد من “جيل تائه” كما أطلق من ضمن حملاته، حتى يثبت للأجيال السابقة أننا لسنا مجرد جيل مشوه ليس لديه فكر أو مباد. عشق التصوير وأحترفه حتى أصبح من أبرز الأسماء في مجال التصوير حاليا، قرر أن يجعل العالم يرى جمال بلدنا فاطلق حملة شوفوها بعيوننا.

تتشرف مجله هافن باللقاء مع المصور المحترف الأستاذ “مؤمن الشناوي”

في البداية نحب نعرف متى ظهرت فكرة حملة شوفوها بعيوننا ؟
البداية كانت عن طريق كتبت منشور على موقع التواصل الاجتماعي عن الأماكن اللي نحب زيارتها ولى صديقة أمريكية عبرت عن رغبتها في زيارة مصر، لكن الكل حذرها من مصر ودة طبعا شيء أغضبني جدا، وأبديت أدافع عن مصر ولكن المعترضين على زيارتها لمصر أرسلوا لي فيديوهات من حسابات على السوشيال ميديا مصريه بتهاجم مصر، ومن هنا أدركت أهمية السوشيال ميديا وأنا كنت معتاد أن أسافر وأنى أعمل فيديوهات عن رحلاتي وفى الفترة دي كنت في إسكندرية فجالي فكرة إني أعمل فيديو عن إسكندرية في الصيف وفعلا عملنا الفيديو ونجح وأطلب مننا أننا نعمل فيديو تاني عن إسكندرية في الشتا وعملت منشور على مواقع التواصل الاجتماعي اذا كان في حد عايز يساعد في الفيديو وتم بالفعل وقابلت بعدد من الاشخاص لحدما تم تكوين فريق لحمله شوفوها بعيونا وأبتدينا في توزيع الادوار ونشتغل وكلنا كنا خارج مجال التصوير لكن كنا حابين إن الفيديو يطلع على أكمل وجه وتم الاستعانة بمدرب رقص وتطوع وكان في اتنين موديل واتنين مدربين يوجا علشان يطلع الفيديو فيه نظره فنيه وبعد التصوير دخلنا في مرحلة المونتاج اللي استغرقت حوالى شهر وظهر الفيديو وحقق نجاح كبير وتم تكريمنا في مهرجان إسكندرية السينمائي.

كان إيه احساسك لما تم تكريمك من قبل المحافظ واختيار محافظة اسكندرية لتنظيم المؤتمر الدولي للمتاحف متفوقه على اولسو وبراغ بسبب فيديو اسكندرية لؤلؤة البحر المتوسط ؟
إحساس بالتقدير لمجهودنا التقدير هو أعظم شعور ممكن يخلى جيلنا يقدم أقصى ما عنده فكنت مبسوط جدا سعيد أنا والفريق كله لدرجة اننا مقدرناش ننام وفضلنا نحتفل طول الليل.

هل التصوير كهواية أثر على عملك الأساسي ؟
الموضوع كله في نقطة التنظيم إزاى يقدر الشخص ينظم وقته بحيث انه يقدر يشتغل وفى نفس الوقت يمارس هوايته فتنظيم الوقت بيكون مسئوليتك بحيث إنه ميأثرش على شغلك الاساسي وأعيش حياتي الطبيعية.

ما الوقت اللي حسيت فيه ان التصوير هو شغفك وانه هوايتك المفضلة ؟
كان بقالي فترة طويلة متخبط ما بين اكتر من هواية مثلا من 2008 كانت هوايتي ركوب الدرجات النارية وظلت لسنة 2013 بمارس هذه الهواية ثم تحولت لهواية الكتابة وبدأت أكتب مقالات وأتنشرت لي مقالات في المصري اليوم والاخبار وجرائد كتير ثم بدأت أكتب اكثر من رواية وتوقفت وبقيت أكتب قصص قصيرة كتبت أكثر من واحدة أتنشرت وتم توزيعها ثم اتجهت للتصوير وإني أصور في مجال الفوتوغرافيا.

ماهي الصعوبات التي وجهتك أثناء تصوير فيديوهاتك ؟
أكتر شيء بيعطلنا هو السؤال عن أسباب التصوير وبتعملوا اية هنا معاكم تصاريح او لا ان ممكن حد ميقدرش أنت بتعمل إيه ودة بيعطل التصوير طبعا على النقيض بيكون في ناس متفاهمة جدا وبتساعدنا.

قمت بتصوير أكتر من فيديو منهم برلين وإسكندرية وسيوة لكن أنتم أعلنتوا إن حيكون في فيديو للقاهرة والجيزة لكن الفيديولم يتم نشره حتي الأن هل هيظهر للميديا قريب ؟
فيديو القاهرة لية قصه أنا معتاد انى أعتمد في تصوير بلد ما على أهل البلد نفسهم لانهم حيكونوا أكتر ناس دراية بيها فعملت مقابلة في القاهرة مع المصورين زى ماحصل مع فيديو إسكندرية وحضر عدد كبير وتم الاتفاق مع أتنين مصورين وللأسف إني علشان اقدر اتابعهم بشكل مباشر ده صعب غير فيديو إسكندرية في منهم ألتزم وخدنا لقطات جميلة دي اللي ظهرت وشوفتوها والبعض مالتزمش ووجهتنا كمان مشكلة التصاريح لكننا حاولنا ونزل حد من الفريق يصور في شارع المعز فتقبض عليه ولما خلصناه من المشكلة لقينا إن الموضوع مرهق فوقفنا الموضوع شوية لغاية ما أقدرانا والفريق الرئيسي للحملة اننا نصور بنفسنا فقريب جدا هنرجع نصور الفيديو وحتشوفوه قريب بعد الفيديو الخاص للبنان .

ما هو إحساسك إن حاليا معظم الدول بتطلب مؤمن الشناوي مخصوص إنه يعمل فيديوهات عن بلدهم زي برلين ولبنان ؟
فيديو برلين كان له قصه وهي إني اتفاجئت بمكالمة من مسئول من منظمة الامم المتحدة مسئول عن تنفيذ إيفنتات متعلقة بترابط دول أوروبا ببعض وأنا مصري فسألت ايه علاقتي بشيء زي ده فقال لي أنا عايزك تعمل فيديو وتستخدم فيه الشباب اللي في الإيفنت ده فوافقت ووفرلي كل الإمكانيات وعملت الفيديو

ما هي هوايتك دالوقتي غير التصوير ؟
هي مش هواية ولكن هدف انى يكون ليا تأثير في حياة الناس أنهم يقدروا يواجهوا أي صعوبات في الحياة وينجحوا ودة أبتديت أعمله عن طريق تقارير بكتبها تحت عنوان رافض أكون فرض من جيل تايه فكل تقرير بيبرز شخصية من جيلنا قدرت تتحدى الظروف ونجحت من غير أي وسطة أو أى مساعدة لكن بمجهودهم فلما حد التقارير اللي بكتبها تكون دافع ليه أنه ينجح ده بالنسبة لي حاجة كبيرة.

ما هو الدافع ليك انك تعمل سلسله تقارير رافض أكون فرد من جيل تايه ؟
فعلا ليها قصة معايا كان عندي صديقي بيروح مرتين في الإسبوع تمرين للسباحة في النادي فتشجيعاً منى له روحت معاه التمرين لكن مبنقدرش نكمل التمرين وبعد أربع أيام تمرين في أخر اليوم الصدفة جمعت بينا وبين رجل عجوز ماسك عكاز ويرتدي مايوه ونزل في حمام السباحة وظل رايح جاي بدون توقف فانبهارنا بيه وسألته عن سنه قالي فوق السبعين سنه وقولتله أتمنى أن اكون في سنك يكون عندي نفس لياقتك لكن قالى لي أنتم عمركم ماهتوصلوا لده أنتم جيل تايه فالرد صدمني وضايقني ومن ساعتها قررت أنى أدور على ناس من جيلي يكونوا قدروا ينجحوا ويثبتوا نفسهم علشان أثبت أننا مش جيل تايه ومن هنا بدأت سلسله تقارير رافض أكون فرد من جيل تايه.

ما هو هدفك حاليا في مجال التصوير؟
إني أكون سبب في تصحيح صورة مصر في الخارج خصوصاً أنى في ناس في العالم معندهمش فكرة عن مصر والبعض منهم عندهم أفكار مغلوطه عن مصر فأنا عايز أكون سبب في حل المشكلة دي عن طريق الفيديوهات والتصوير وأن كل دول العالم تستعين بيا إني أصور فيديوهات عن بلدهم.

مابتفكرش تتجه للتصوير السينمائي ؟
حاليا لا

نرجع مرة تانية للتصوير إيه أكثر فيديو كنت حاسس بالسعادة ومبسوط وأنت بتصوره ؟
فيديو إسكندرية

هل في وقت محدد لعرض فيديو لبنان ؟
لسه منقدرش نحدد وقت معين لكن قريباً جدا ان شاء الله

في خطط لمشاريع لفديوهات تانية قريباً ؟
اتواصلوا معايا من منظمة الأمم المتحدة أنى أصور فيديو عن المغرب تحت رعاية الملك نفسه بس اتلغى حاليا بسبب ظروف شغلي ولكن ان شاء الله اقدر اعمله في أقرب فرصه .

ماهي النصيحة اللي توجهها للشباب عنده هدف عايز يوصله ؟
تنظيم الوقت أهم شيء علشان يوصل لهدفه في أسرع وقت وإنه يهتم بهوايته لإنها ممكن تبقى هي مصدر رزقه وشغله الاساسي على سبيل المثال الفريق بتاعى في حملة شوفوها بعيونا سابوا شغلهم وفتحوا شركة واتفرغوا للتصوير وهما من مجالات مختلفة تماما منهم المهندس والدكتور فلازم كل شخص يسعى لهدفه مهما كان

طبعا حضرتك مؤسس حمله شوفوها بعيوننا ولكن حابين نعرف من هم فريق العمل لحمله شوفوها بعيوننا ؟
فريق العمل هما الاستاذ مصطفي شلبي والاستاذ جاسر قاسم

والجدير بالذكر أن أخر فيديو تم نشره لحمله “شوفوها بعيوننا” مع الفيديو الجديد لمنطقه “واحة سيوة ” بين أظهار منتجع استشفاء ولترويج سياحي لهذه المنطقة قام مؤمن الشناوي بتصوير منطقه سيوة بعد زيارتها مرتين من قبل ومع كل مره زياره لها يستكشف مكان جديد وهو ما تعمد إظهاره في فيلمه الجديد عن أهل سيوة وأطلق عليه لقب “لؤلؤه الصحراء الغربية ” مع إظهار من بعض تقوس أهل الواحه من احتفالات وموسيقي وقعدات عربي ويتميز فيلم واحه سيوة عن باقي الفيديوهات الخاصة بحمله شوفوها بعيوننا بأنها أكثر احترافية لمحاوله تجنب بعض الاخطاء من الفيديوهات السابقه برغم وجود صعوبات بسبب أرتفاع حراره الجو لأنها نمنطقه صحراوية ولكن تم انتاج وظهور الفيلم بأحسن جودة وفكرة مختلفة .

في النهاية أحنا بنشكر حضرتك جدا على اللقاء الممتع والمفيد

إليكم بعض الفيديدوهات الخاصه بحمله شوفوها بعيوننا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق