لهفة خلابة

وتنازلت عن كبريائها وقوتها للحظة ، كان بداخلها حرب مشتعلة بين الكبرياء والحب ، حرب انهت الكثير من العلاقات اما بالفرح او بالحزن ، حرب افقدتها الكثير والكثير ولم يتبقي لديها ما تخسره ،حسمت امرها ونطقتها “احبك، نعم احبك ، لكل لحظة قضيتها معك احبك ”

كان هو من الاشخاص المعدودين الذين اظهرت لهم ضعفها ف كانت دائما وابدا تظهر بقوتها امام الجميع ، الا هو
له سحر خاص ، سحر جعلني ازحف اليه من مشرق الارض الي مغربها ولا ابالي ، سحر جعلني اقوي بوجوده ولوجوده فلا اظنني احيا يوما بدونه ..

دخل عالمي الخاص من ثغور مغلقة وأنار قلبي فجعلني له مملكة و زادني عشقا للحياة مجددا ، فهو أحيا قلب قد مات وتحجر وأعاد للدنيا روح تتشاجر مع العالم كله من أجلك.

كان وجوده مضيئا كالقمر أنار عتمة ليلي ، كان سكوناً
طيفه يحيط بقلبي من كل الاركان فكيف أقلق.
كان وجوده ومازال رحمة لقلبي
قلب صغير بحجم قبضة يد يملك مفاتيح يومي بأكمله، فأنا بحبه متيمة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق