نقد سينمائي

دور الدراما يتحسن

ياسمين مجدي عبده

كنت قد كتبت مقالًا فيما سبق عن كيف أصبح الإعلام في الفترة الماضية سببًا في إفساد أخلاق شبابنا من خلال الأعمال الدرامية التي كانت تحتوي مشاهدها على لقطات فيها أعمال عنفٍ وشغب، وتعليمهم بعض العادات السيئة مثل التدخين و تعاطي المخدرات بأنوعهما.

ولكن الآن يا سادة أصبح للدراما المصرية والتي هي جزأ لا يتجزأ من الإعلام في الآونة الأخيرة، تأخذ مسارًا مختلفًا عن ما سبق؛ فالكل الآن يسعى لإنتاج دراما مثل دراما الزمن الجميل، والتي ترسخ في وجدان شبابنا القيم النبيلة الأخلاق السامية، وأيضًا وجدنا مسلسلات ترسخ في وجدانهم الانتماء للوطن الذين نشأوا و ترترعوا من خيراته.

حيث شاهدنا مسلسل “الاختيار” الذي رصد كيف يضحي أبناء مصر وشهداء الجيش والشرطة بالغالي والنفيس في سبيل تطهير الأرض الغالية واقتلاع جذور الإرهاب منها، وسيتضح هذا أكثر من خلال الجزء الثاني الذي سيوضح كيف يعيش هؤلاء، وكيف يضحوا بحياتهم الشخصية في سبيل الحفاظ على أمن وسلامة البلاد بحيث ألا يعتبها خائن أو خسيس، والذي أتمنى أن يكون على مستوى الجزء الأول بل وأحسن.

أيضًا ما جعلني أتفائل بمستقبل مشرق للدراما المصرية، هو إنتاج مسلسل ضخم يتناول حقبة تاريخية لمصرنا الحبيبة، هي المأخوذة عن قصة “كفاح طيبة” لأديب نوبل نجيب محفوظ فهي من مصر الفرعونية التي لم نعاصرها لم نعرف عنها إلا أقل القليل، الذي قرأناه في الكتب وما درسناه في المراحل التعليمية المختلفة في المدارس.

فهذا هو الدور الذي من المفترض أن تقوم به الدراما المصرية، وهي تعريف ما لم نعرف عنه سوى أقل القليل، وتعليمنا من الدروس الحياتية ما لم نتعلمه في حياتنا، ففي مسلسل الاختيار سيتعلم الضباط الجدد المنتمين حديثًا إلى الكليات العسكرية الحياة العسكرية، كيف تكون كم التدريبات الشاقة التي يتلقنوها فيها، كما يتعلم كيف يواجه حياته الشخصية هو عسكري أو ضابط، كيف يكون مثله مثل الإنسان العادي، كيف يكون بينه وبين أهل منزله نفس المودة و الرحمة قبل أن يدخل في الحياة العسكرية، فشاهدنا إقبال غير مسبوق من الشباب على الدخول للكليات العسكرية والتسابق من أجل المشاركة في تقديم أرواحهم فداء للوطن الغالي.

فكم نتمنى المزيد من تلك المسلسلات، كم نتمنى المزيد من المسلسلات الدينية التي نتعلم منها الأخلاق الكريمة والسامية التي نرسخها في أولادنا، وننتج جيل جديد ينفع مستقبله ووطنه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!