رسائل قلبية

يوميات دكتور

بقلم / دكتور عمر عبد الرحمن

عندما دخلت حُجرتي في مستشفي عزل القصر العيني تذكرت كماً كبيراً من المرضي كُنت اشرف علي علاجهم في نفس الغرفة و نفس الاسّرة منهم من شفاه الله و منهم من تُوفّي الي رحمته
و بين عشيةٍ و ضحاها اصبحت غرفة المريض هي غرفة سَكني ، سرير المريض هو سريري ذاته من يحملني طوال ١٤ يوم متواصلين
حدث بسيط لم اكن اتخيله يوما من الايام ان يحدث و لا بد انّ هناك حكمة من الله عزّ وجل
و من سُنن الله تعالي في الارض التغيير و الله عز وجل يغير الحال وفق سننه و حكمته

و لا اظن انه مرّ من قبل او سيمر فيما هو قادم تغيير لاحوال الناس كما حدث في هذا العام و لاول مره نري باعيننا اشياء مثل هذه في حياتنا
رمضان بدون تراويح ، اعياد بلا مساجد او كنائس ، حج بدون حجاج ، شوارع خالية ، السلام علي الاحباب لم يصبح السلام المعتاد ، دراسة و تعليم بدون امتحانات
فالله عزّ و جل لا يُسأل عمّا يفعل و هم يُسْألون

فالشاهد ان حرفيا الدنيا بتتشقلب في لحظة ، ادعو ربنا يديم عليكم ستره و نعمه و يكفيكم شر غفلات الزمان فالاعوام تنصرم
و اقترب للناس حسابهم و هم في غفلة مُعرضون

‫5 تعليقات

  1. دكتور عمر ربنا يحفظك بحفظه ورعايته ويقيكم كل سوء وشر ويجعل تعبكم فى ميزان حسناتكم يارب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!