قصص

بداية مؤجلة | الجزء الثالث والعشرون

هبه : ايوه هو اللحاف اللي انتي متغطيه بيه ده مش المفروض بتاعي ؟
اماني : المفروض ؟؟؟؟
اه المفروض انه بتاعك وانا اخدته فيه حاجه عايزه تقوليها روحي قوليها لماما واطلعي بقى واقفلي الباب وراكي انا عايزه انام …
تخرج هبه وتغلق الباب ورائها ….
وتذهب الى غرفتها تحضر لاشرف ملابسه يدخل اشرف يلاحظ على وجهها الغضب .
اشرف : خير مالك على الصبح .
هبه : تحكي له ما حدث مع اماني .
اشرف : بقولك ايه انا مش ناقص ومليش في شغل النسوان ده عندك امي اتصرفي معاها اديكي شايفه ابويا راجع مش طايق نفسه , اوعي خليني انزل ويتركها ويخرج . تقف هبه مكانها وهي تشتعل غيظا من كل ما يحدث يرن هاتف المنزل تخرج هبه لكي تجيب علي الهاتف هبه .. الو اميره .. الو ازيك يا هبه انا اميره هبه … ابله اميره ازيك عامله ايه اميره .. ازيك انتي يا حبيبتي عامله ايه هبه .. تبكي وتقول لها انا تعبانه اوووي اميره … طيب مالك تعرفي تحكي هبه … لا مش دلوقتي انا امتحاني كمان اسبوع حكلمك وابقي اشوفك عند الجامعه اميره .. وماله يا حبيبتي حستناكي وتنهي معاها الحوار وتغلق الخط بعد ساعات تستيقظ ام اشرف من النوم تجد هبه جالسه علي كرسي الانتريه وتشاهد التلفزيون ام اشرف .. عملتي ايه علي الغدا هبه … غدا ايه انا معملتش اكل
ام اشرف … ليه ان شاء الله علي ايدك نقش الحنه مش شايفانا جايين من السفر لما عمك يصحي حقوله ايه لما يسالني علي الاكل
هبه … وانا اعرف منين انتوا عايزين تاكلوا ايه التلاجه لسه فيها حاجات من اللي كنتي عاملاها ومعرفش اصلا انتوا بتاكلوا ايه وبعدين انا عايزه اعيش في شقتي لوحدي انتوا ضحكتوا عليا فين حاجتي اللي خدتوها
يعني ايه فرشي الاقيه في كل حته شويه وبنتك واخده لحافي وفرشاه واكلمها تقولي قولي لماما وكوبياتي وحللي في المطبخ مع حاجتكوا فين شقتي فين عفشي دا مكنش اتفاقكوا مع ماما ام اشرف … ماما بقي الله يرحمها سبتك لوحدك واحنا بقي مش حنستني لما تحصل مصيبه ونلاقيكي حامل من غير ماناس تعرف انك متجوزه ولا كنتي عايزه تفضلي هناك لوحدك داخله خارجه محدش يقولك رايحه فين وجايه ومنين وبعدين شقه ايه يام شقه هي الشقه دي مش كانت حتعوز منك انتي كمان فرش معاه ولا شويه الكراكيب اللي خدناهم من كوبيات وبطاطين وملايات هي اللي حتفرش الشقه ادينا وفرنا عليكي وعلينا وبعدين انا ابني يفضل كده جنبي اودام عيني انا محلتيش غيره واماني كلها شهرين تلاته وربنا يكرمها وتتخطب وتجوز وتروح بيت عدلها وحيبقي البيق بتاعك هبه….. اه دة مترتب بقي من الاول كل حاحه طيب انا عايزه لحافي اللي بنتك وخداه من غير ازن
ام اشرف ….. اختك وعاجبها حاجه وخدتها مانتي حتنامي وتاكلي وتشربي وتاخدي مصروف من هنا يعني خلاص بقت عيشه واحده واللي عندك عندنا واللي عندنا عندك هبه … كده من غير استاذان
ام اشرف … استاذان دا ايه ياختي هي مدرسه قومي يلا طلعي لحمه من التلاجه واعملي اي خضار عليها انا منضفه وحطه في الفريزر يلا زمان عمك الحاج حيصحي يطلب الاكل تقوم هبه من مكانها وهي مغصوب علي امرها فا الموضوع كله اصبح غير مرغوب فيه ….. يقترب موعد امتحانات هبه وتبدا تنشغل بالمزاكره وتغلق الباب علي نفسها بالساعات لكي تزاكر ولكن هذا الوضع لا يعجب حماتها واناني اخت جوزها … اماني …. يا هبه انتي يا ست هبه هبه تغلق الكتاب الذي تزاكر بيه وتقول … نعم اماني … نعم الاه عليكي ياختي مالك حابسه نفسك في الاوضه ليه هبه انا امتحاني بكره وقاعده بزاكر اماني امتحان ايه ما تقعدي بقي بلا علام بلا وجت قلب هبه … العلام مش وجع قلب عايزه ايه اماني اعمليلنا شاي انا وامي هبه … نعم اماني ايه مسمعتيش هبه …. امممم طيب ماشي حعمى الشاي ومحدش ينادي عليا تاني لحد ما اخلص مزاكره ماشي
اماني ….. ايه يابنتي موضوع المزاكره ده مش خلاص اتجوزتي بتزاكري ليه هبه … ايه علاقه ده بده انا عايزه اكمل تعليمي اماني .. اااه واشرف موافق هبه … اه موافق وتدخل هبه تعمل الشاي وتذهب الي غرفتها تستكمل مزاكرتها صباح اليوم التالي تجهز نفسها وتترك اشرف نايم وتذهب للامتحان ووتنتهي منه وتذهب لاميره في شغلها تجلس معها قليل من الوقت كما وعدتها من قبل تحكي معها ولا علي اميره غير ان تصبرها وتقويها علي عيشتها فالطلاق بالنسبه للمجتمع عار علي المرأه فا مجتمعنا الغربي يجبرنا كنساء ان نعيش بازلال ومهانه خير من ان نعيش مطلقات فاطلاق هنا يعتبر وصمه عار علي السيدات يستيقظ اشرف من نومه في حوالي الساعه الثانيه ظهرا لم يجد هبه يتزكر انها بالامتحان يخرج من غرفته ينادي علي اماني لكي تحضر له الفطار اشرف … يا اماني يا ماما حد يعملي لقمه وكوبايه شاي تماني … انا مالي مراتك فين اشرف مجتش من الامتحان ام اشرف …. وانا بقي كنت جوزتك عشان تقرفني بفطار وشاي وامتحانات ايه يا اخويا ماخلاص بقي تعيش عيشتك وتقعد تخدم جوزها يسمع ابو اشرف الحوار ياتي من بعيد ابو اشرف … هي مراتك مش ناويه تخلف بقي بقالكوا شهرين وزياده ايه مفيش اخبار اشرف … تخلف ايه احنا لحقنا ابو اشرف اه تخلف انا عايز حفيد يشيل اسمي يام اشرف تخديها وتروحوا للدكتور بتاعك وشوفي محملتش لحد دلوقتي ليه ام اشرف … حاضر تنهي هبه يومها وتعود وهي في طريقها للبيت تمر علي المحل تجد ماجده تسالها علي شغل المحل واذا كان شيء ينقص المحل واين ايراده في المده الماضيه ماجده .. عايزين بضاعه والايراد استاذ اشرف عدي خده اول امبارح هبه .. طيب ماقولتليش ليه ماجده … انا مبشفوكيش وبتكسف اعدي عليكي هناك واستاذ اشرف بيمر هنا كتير وانا بقوله يبلغك هبه طيب ماشي بكره حيكون عندك البضاعه وابقي سيبي الايراد متبعتهوش مع اشرف عشان نجمع تمن البضاعه اللي حنجبها سلام وتذهب هبه الي بيتها عند اشرف تدخل السلام عليكم اشرف .. اتاخرتي ليه هبه خلصت امتحان وعديت علي المحل اشوفه اشرف ااه المحل طيب ماشي
ابو اشرف … هو انتي حتفضلي تتنططي كده كتير محل وامتحانات ما تقعدي في بيتك بقي ولا عجبك السرمحه
هبه .. ايه ياعمي الكلام ده سرمحه ايه المحل ده بتاعي وبتاع امي وانتوا عارفين ان عندي محل ودراستي مش سرمحه انا متفقه مع اشرف اني حكمل تعليمي
ابو اشرف …. وانا بقي مش عايزك لا تنزلي المحل ولا تكملي تعليمك انا عايزه تقعدي في البيت عشان انا عايزك تخلفي انا عايز احفاد انا حر
هبه … ان شاء الله وتتركهم وتدخل غرفتها اشرف .. يجلس صامت وكان الكلام ليس موجه لزوجته بعد ثواني يدخل الي غرفته هبه … انت خدت كام من ماجده من ايراد المحل اشرف .. ماجده اه خدت تقرببا ٥٠٠ ج هبه .. وهما فين اشرف … مش فاكر تقريبا صرفت منهم شويه هبه .. طيب مقولتليش ليه وصرفت ليه مش المفروض تيجي تدهوملي اشرف … عادي مافلوسك هي فلوسي انتي مش مراتي هبه … اه مراتك بس دي فلوس بجيب بيها بضاعه وبدفع بيها ايجار المحل والشقه وبصرف بيها علي دراستي اشرف … انتي حتحسبيني عبه .. اه ححاسبك لما كل يوم قبل ما تنام تطلع ورقه الهباب اللي انت بتشربه وتفضل تشرب وتبقي مش داري انت بتعمل معايا ايه ولا بتتصرف بقذاره ازاي يبقي احاسبك انت كرهتني في السرير واني انام جنبك اشرف يصفع هبه علي وجهها ويدفع بها علي السرير ويضربها بيده علي وجهها واماكن متفرقه من جسدها ويقول انتي شكلك عايزه تتربي من جديد وعشان اريح دماغي بيت امك ده مش حتعتبيه ومفيش محل المحل انا اللي حباشره وابعتلك الفلوس بمزاجي واقولك علي حاجه كمان مفيش جامعه سامعه مفيس امتحانات ولا جامعه ولا في نزول من البيت عشان تعرفي تحاسبيني كويس ويخرج ويغلق باب غرفه النوم ورائه تجلس هبه علي الارض وتضع راسها علي السرير وتبكي بدون صوت تبكي بدموع من نار تكويها علي حالها ودراستها وبيتها ومحلها ومستقبلها الذي انهار بسبب تحكمات انسان مريض نفسيا يشعر داىما بالنقص اتجهاها تمر الايام ولم تذهب هبه الا باقي الامتحانات ولم تمر علي اميره تقلق اميره عليها تتصل بالتليفون عند اشرف تجيب ام اشرف عليها وتقول .. هبه نايمه لما تصحي حبقي اخليها تكلمك تقف هبه تسمع كلام ام اشرف هبه … ليه قولتلها اني نايمه مانا قاعده اهو ام اشرف … هي مين دي تقربلك ايه عشان تكلمك كنتوا جيران وخلاص خلتي وخالتك واتفرقوا الخالات قومي يلا شوفي وراكي ايه واعملي حسابك بليل رايحين للدكتور زي ماعمك الحاج قال عشان نشوف موضوع الخلفه ده هبه …. تنظر في الارض وتصمت ياتي الليل وتذهب مع حماتها الي الدكتور وياكد الدكتور ان هبه لم تحمل بسهوله وانها تحتاج الي بعض العلاج لكي تتمكن من الحمل ينزل الخبر علي ام اشرف كاصاعقه ولكنه ينزل علي هبه بالسكينه والهدوء وتحمد ربنا بداخلها انها لم ولن تنجب طفل من هذه العاىله تعودو للبيت ابو اشرف.. خير طميني
ام اشرف … مرات ابنك عندها عقم مؤقت يعني لازم كل عيل تجيبه تتباع مع الدكتور وتاخد ادويه وترتاح وتبطل تتنطط هنا وهنا
ابو اشرف يعني مش حتخلف
ام اشرف لا حتخلف بس بصعوبه ومصاريف علاج وادويه ابو اشرف.. ااااه والمحروس ابنك عرف ام اشرف … انت مالك وماله بقي هو زنبه ايه هو كل حاجه المحروس ابنك المحروس ابنك
هبه تاركهم وتدخل الي غرفتها وتسمع حديثهم وشجارهم تفوت الايام وتمر علي هبه وتنقطع اخبارها عن الجميع وفي يوم كانت اميره عند امها وتسمع صوت باب شقه هبه وامها بيتفتح تخرج بهدوء وتنظر من علي السللم تجد اشرف خارج من الشقه ويغلق الباب وراىه بحرص وينظر حوله في قلق وينزل الي خارج المنزل تنظر اميره علي الباب متوهمه ان هبه بالداخل خاصا بان يوجد خيال شخص ما خلف الباب من الداخل تنزل اميره الي الشقه وتترك الباب بهدوء ولكن لم يجيب احد تسمع اميره اصوات نفس خلف الباب ولكن لا احد يجيب ينتاب الشك قلب اميره فا تصعد الي شقه امها وتقف علي السلم بحزر تراقب شقه هبه وبعد دقائق صغيره تجد ماجده
السكرتيره تخرج من الشقه وتغلق الباب في هدوء وتتحرق بهدوء حتي لا يراها احد فا من الواضح ان اشرف وماجده علي علاقه غير شرعيه وشقه هبه هو الملاز والماوي لهم تدخل اميره شقه امها وهي تافاف تقول ام علاء

الجزء الثاني والعشرونالجزء الرابع والعشرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق