قصص

بداية مؤجلة | الجزء الخامس والعشرون

مالك يابنتي في ايه وداخله طالع ليه كده في حاجه اميره .. اه يا ماما وتقص عليها ما حدث ام علاء … ان بعد الظن اثم يمكن كانوا بيجيبوا حاجه لهبه ولا حاجه اميره لا يا ماما حاج.ه ايه بس انا مش مرتاحه وبعدين غياب هبه كده واختفائها مش مطمني ام علاء اقولك ايه يابنتي بس ربنا يطمنا عليها اميره .. واقولك انا انتي تكلمي ام ابراهيم خالت هبه وتخليها تيجي وتخديها وتروحوا تزورو هبه وتطمنوا عليها واهو خالتها من حقها تشوفها ام علاء … والله فكره طيب خلاص بكره اكلمها اميره .. بكره ايه انتي تكلميها دلوقتب وتخليها تيجي تتحدث ام علاء ما خاله هبه وتتفق انها سوف تاتي في الغد وبالفعل تاتي خالت هبه وتقابل ام علاء ويذهبوا سوياا للاطمانان علي هبه تستقبلهم ام اشرف ويجلسوا في الانتريه تاتي لهم هبه من بعيد وهي شاحبه اللون حزينه الملامح وكانها ورده ذبلت علي غصنها تجلس معهم في حضور ام اشرف فاهي لم لن تتركهم بمفردهم تقول خالت هبه .. مالك يا بنتي عدمتي ووشك اصفر كده ليه ام اشرف تجيب … ليه يام ابراهيم كده ماهي زي الفل اهي مبناكلهاش يعني ولا مبناكلهاش ام علاء لا هي مش قصدها دامتوا بيت كرم ام ابراهيم .. الموضوع مش اكل يام اشرف بس هي متبدله بقي دي هبه نواره العيله ام اشرف … اهي عندك اساليها يمكن بنشغلها في الفاعل واحنا مش واخدين بالنا عن ازنكوا اقوم اعمل الشاي تجلس هبه بجوار ام علاء وخالتها تقول ام علاء انتي كويسه يا حبيبتي هبه …بحزن اه الحمد لله علي كل حال خالت هبه … مالك طيب هبه … مفيش اهي عيشه والسلام في مجيء
ام اشرف تقول .. مالها العيشه يا ست هبه مش عاجباكي في ايه اكله شاربه نايمه البيت كله تحت امرك مع انك زي الارض البور لا في منك طرح ولا ملح ام علاء ايه الكلام ده ياختي تفي من بوقك ام اشرف مش كلامي يا حبيبتي دة كلام الحكيم اللي قال ان بنتكوا معيوبه مش حتخلف بسهوله وابننا شاريها ومرضاش يطلقها وقال حيصرف عليها ياحبه عين امه لحد ما تخلف ترد ام علاء عليها وترد خالت هبه ويحتد النقاش تقف هبه وسطهم تخاول تهدىه الجو ولكن تفشل وتخرج ام علاء وخاله هبه من المنزل وهنا غاضبات من رد فعل ام اشرف تجلس هبه مكانها علي كرسي الانتريه فقد افسدت ام اشرف بكلامها فرحه هبه بزياره احد اقاربها تخرج ام علاء وخاله هبه وتتحدث ام علاء لخالتها
ام علاء … يالهوي ياختي شوفي الوليه
خالت هبه … معلش ياختي حنعمل ايه ماهو حقهم لو البت مبتخلفش بجد وكويس انه مطلقهاش لدلوقتي وصابر عليها ام علاء ياختي ما يطلقها ولا يغور دول بانو علي حقيقتهم خالت هبه اهو نصيبها بقي ربنا يقويها الا بقولك ايه ياختي ممعكيش مفتاح لشقه هبه ارتاح فيها شويه واسافر الصبح
ام علاء .. علي عيني ياختي مش معايا تعالي ارتاحي عندي ولو مشالتكيش الارض اشيلك فوق راسي خالت هبه طيب نكسر الباب بقي ونبقي نغير المفتاح واخد نسخه واسيب معاكي نسخه لهبه ام علاء لا ياختي نكسر ايه دا اسمو كلام ماكنا مع هبه فوق مخدتيش منها المفتاح ليه
خاله هبه … لا لا ايه امال انا حبات في الشارع
ام علاء والشارع ليه مانا قولتلك علي راسي شقتي انا قاعده لوحدي
خاله هبه … لا ياختي علي ايه السلام عليكم وتذهب وتترك ام علاء علي المنزل عند ام علاء وتعود الي بلدها غاضبه من ام علاء
ام علاء تقف في حيره من امرها وتردد لاحول ولا قوه الا بالله تري ماجده تفتح المحل تقول لها صباح الخير يا ماجده فتحتي متاخر يعني دي الساعه واحده وشويه ماجده … معلش اصلي كنت تعبانه شويه ام علاء ااه الف سلامه قالا قوليلي هوانتي كنتي فوق امبارح ماجده يبان عليها التردد والقلقايه فوق فوق فين ام علاء … في شقه الاستاذه هبه ماجده … لا وانا ايه اللي حيطلعني ام علاء … طيب اصل سمعت صوت قولت يمكن بعتتك تجيبي حاجه ولا حاجه ماجده .. لا والله يا حاجه تتركها ام علاء وتصعد وهي تاكد لنفسها كلام اميره تمر الايام والوضع كماهو عليه الا ان ياتي يوم تقوم ام علاء لا تسطتيع ان تتنفس تتصل بمنال تاتي علي الفور ومعها اميره ومعهم الدكتور يدخل الدكتور ويكشف علي ام علاء ويقول البقاء لله يا جماعه الحاجه ام علاء ماتت بسكته قلبيه ينزل الخبر علي منال واميره كالصاعقه وتصرخ اميره ماما مانا وتحتويها منال في حضنها ويبكيا وفاة والدتهم وتقوم منال بالاتصال بعلاء وتبلغه
ويقول علاء استنوني انا نازل حالا مش حاخد اجازه انا لازم اقف علي دفنه امي
يبدوا في استخراج شهاده الوفاه والغسل وينتظرون مجيء علاء لكي يودع امه لاخر لحظه يبدا صوت القران يعلو في الشارع مما يلفت انتباه الجميع يري اشرف حركه غير عاديه عند بيت هبه يتحدث مع ماجده في التليفون يسالها ماذا يحدث تقول له ام علاء تعيش انت يتحدث الي امه في التليفون ويقول لها حضري نفسك ام علاء ماتت وتعالي عشان تروحي مع اولادها الترب تسمع هبه الحوار وتفهم ان حد توفي ولكن لا يخطر علي بالها ان امها التانيه تقول لحماتها مين اللي مات
ام اشرف … لا حول ولا قوه الا بالله دي ام علاء جارتكوا تعيشي انتي ينزل الخبر علي هبه كالصاعقه وتتزكر موت امها ترمي كوب الشاي من يدها وتدخل الا غرفتها مسرعااا تضع علي نفسها عبايه سمراء وتجري حافيه القدمين دامعه القلب والعين باكيه النفس والروح علي فراق امها الثانيه يراها علاء وهي تجري مشتته في الشارع يحاول ان يوقفها ولكن لا يسطتيع تصعد هبه الا شقه ام علاء تجد الجميع اتشح بالسواد واميره ومنال يبكيان تقف امامهم وتقول هي فين اميره تاخدها بحضنها وتقول تعالي يا هبه امك ماتت يا هبه تردد هبه هي فين تاخدها منال وتدخل بها الا غرفتها تجدها مستلقيه علي السرير وهي في كفنها الابيض ناصع البياض مثل قلب ام علاء الذي احتوي هبه وامها منذ سنواااات كثيره تقبلها هبه من جبينها وتحتضنها وتجلس علي الارض ويتكرر مشهد موت ام هبه مره اخري علي اذهان هبه تمر الساعات والجميع في انتظار علاء يصل علاء علي الساعه ٤ عصرا ومعه زوجته تتشح الاسود يدخل علاء يبحث في عين الجميع عن امه ويدخل لغرفتها يجدها في كفنها يقبلها ويحملها علي زراعه ويضعها بيده في خشه الموتي وينزل الجميع ورائها لكي يدفنوها يبكي الجميع بحرقه وتنهار هبه واميره وتحاول منال ان تمسك بنفسها وتشد من اذرهم فهي اختهم الكبيره يدخل غلاء القبر مع التربي يطمن علي امه في مثواها الاخير ويرجع الجميع الا البيت يستكملوا مراسم العزاء يجلس النساء في عذاء النساء في شقه ام علاء والرجال تقف تحت في ترتيب صوان العزاء ينتهي اليوم الاول تقف هبه علي رجلها وتحاول ان تنزل شقتها تطمىن عليها تدخل من باب الشقه وتجد كل شي في مكانه تدخل غرفه نومها تجد السرير غير مرتب وكان احد ما كان ناىم عليه تحاول ان تتزكر هل هي قامت بترتيبه قبل ان تترك المنزل ام هو كدا حاله من الاول تدخل الحمام تجد وراء الباب احد ملابسها الخاصه بغرفه نومها مرمي علي الغساله تستغرب اكثر واكثر ما الذي يحدث هنا ومن اتي بهذه الملابس وكيف دخل الشقه تحاول ان تربط الخيوط ببعضها فا تتجول هنا وهناك لكي تحاول ان تجد شيء اخر يحل لها اللغز الا ان وجدت دليل ادانه مطفاه السجاىر الكريستال موجوده بالمطبخ وبها بواقي سجائر من نفس شكل سجاير اشرف تمسك واحده منها وتشمها تجدها نفس الريحه فهي سجاير ملفوفه بها بواقي حشي وبانجو فقد حفظت هبه رائحتهم وشكلهم من كثره ما راتهم مع اشرف تستنج هبه ان اشرف ياتي الاهنا ومعه احد النساء ولكن لا تعلم من هي تترك كل شيء في مكانه وتصعد مره اخري الا العذاء وبعد دقائق تاتي ام اشرف لتاخذ هبه لبيتها تقول هبه سبيني ابات انهارده مع اميره ومنال تقوى ام اشرف نعم يا حلوه تباتي فين والبيه اللي شرف هو ومراته ده قومي يلا اودامي بلاش كلام فارغ
تقوم هبه معاها وتذهب الا بيتها تدخل تبدل ملابسها وتجلس في غرفتها وهي تبكي علي فراق ام علاء ياتي اشرف ويقولها اشرف… انتي لسه قاعده تندبي مش خلاص ماتت واندفنت الله يرحمها بقي هبه .. انت بتكلم عنها كده ليه اشرف .. هي مين دي انتي لسه عايشه في انها امك وكده خلاص بقي ركزي في حياتك قومي البسي حاجه عدله واعملليلنا لقمه ناكلها وتعالي هبه البس وناكل انت معندكش دم انا في ايه ولا في ايه اشرف … في ايه خير انتي زعلانه عليها ولا علي حبيب القلب اللي جه هو والمدام هبه … حبيب القلب مين ااااه انا مش حرد عليك غشان انا مش فيقالك تصبح علي خير وتغطي نفسها بالطانيه وتغلق نور الاباجور علي الكومودينه يبدل اشرف ملابسه ويخرج من الحجره يجد امه واخته جالسين في الانترييه يشاهدو التلفزيون يجلس معهم ام اشرف … ايه الكونتيسه زعلانه لسه اشرف … انا مش عايز كلام كتير اماني … مالك مش طايق نفسك ليه اشرف .. ييييووووه اسيب لكوا الببيت وامشي
ام اشرف خلاص ياخويا انا داخله انام اقعد لوحدك بقي علاء يجلس في غرفه امه ويبكي وداعها وبجواره اميره ومنال ولكن زوجته ت دخل غرفه علاء وتنام ولا تبالي الحاله النفسيه اللي فيها علاء واخواته يمر الليل علي كل من علاء واخواته وهبه ايضا في بيتها طويييل وفي صباح اليوم التالي تقوم هبه تلبس ملابس العزاء وترغب في الذهاب لبيت علاء لتكمله ايام العزاء ولكن يمنعها اشرف من الذهاب ويقول اشرف ….انتي رايحه فين هبه .. رايحه لابله منال واميره اشرف ليه خير هبه ..هو ايه اللي خير مش الاصول افضل معاهم ٣ ايام العزا اشرف … ليه من باقيت عيلتك وانا معرفش خلصنا روحتي امبارح وعزيتي وصواي وعيطي خلصنا غيري هدومك واقعدي مكانك ويتركها ويخرج من الغرفه هبه .. تخرج وراءه . انت بتروح عندي البيت عند ماما اشرف … لا يرد هبه ما ترد بتروح اشرف .. لا ليه هبه .. اصل لقيت ده هناك والسرير كان حد نايم عليه وبقيت سجايرك هناك اشرف .. انتي اتجننتي باين غليكي ويتركها وينزل للمعرض علاء يجلس في الصاله وترتب منال واميره فطار ويجلسوا سويا مع علاء وزوجته تقول سلوي … انا رايحه عند ماما علاء .. ماما ايه دلوقتي خليكي مع اخواتي الناس لسه حتيجي انهارده تاني تعزي سلوي … لا انا مليش في الجو ده وماما حتزعل اني جيت ومروحتلهاش علاء … سلووووي اميره سبها براحتها يا ابيه علاء .. ازاي يعني اميره .. عادي يا ابيه متغصبش عليها سبها براحتها علاء .. انا مش فايق ولا رايق ليها تعمل اللي تعمله انا زهقت ويقوم من علي الفطار ينتهي اليوم واليوم اللي بعده ولم تعود سلوي من عند امها
ولا حتي تتصل بعلاء واخواته لكي تعرف اخبارهم يجلس علاء واخواته في البيت يرتبوا امورهم الفتره المقبله
اميره …. حتعمل ايه يا ابيه
علاء .. انا بعتلهم في الشغل يلغوا العقد ويصفوا حسابي ويحولوا الفلوس في البنك انا مش حفضل متغرب كده كتير واسبكوا لوحدكوا خصوصا بعد وفاه ماما
منال .. وحتقعد فين يا ابيه هنا عشان نرتبلك الشقه ونضفها كويس ونلم حاجه ماما الشخصيه
علاء :والله انا لسه حروح اقعد مع سلوي واشوف هي عايزه ايه ولون انا مش عايز اقعد هنا هنا بيتنا كلنا ومدام حرجع هنا يبقي خلي الشقه زي ما هي ونتجمع فيها كل جمعه نقعد مع بعض
منال .. شوف يا حبيبي ظروفك واحنا موافقين علي لي حاجه
اميره … ابيه انا معايا شكمجيه الدهب بتاعت ماما وهي كانت موصياني لو جرلها حاجه مفتحهاش الا في وجودك حقوم اجبها تقوم اميره وتاتي بعلبه دهب امها وتعطيها الخوها يفتحها يجد بها مبلغ من المال وبعض المصاغ الخاص بيها وجواب يفتح علاء الجواب يجد امه توصيه علي اخواته وتاكد عليه بان الشقه من خقه هو واخواته ودائما يسعي ان الشقه يكون فيها غرفه لاخواته في حاله حدوث اي شيء يلجوا اليها وتوصيه باخد المال له ليساغده علي عمل مشروع صغير والدهب يتوزع علي منال واميره بالتساوي ماعدا سلسله صغيره بها ماشالله يعطوها لهبه يجد ايضا عقد ايجار الشقه والمحل الخاص بهبه وتطلب منه الا ياخذهم منها مهما حدث الا في حاله ان هبه تتنازل عنهم بايرادتها وان تعثرت في دفع الايجار يصبر عليها ولا ياخذ اي اجراء ضدها يبكي علاء واميره ومنال لسماع وصيه امهم ويتعهدو بان ينفذوها يعطي علاء السلسه الخاصه بهبه لاميره ويقول ابقي اديهالها
اميره ححاول يا ابيه
علاء تحاولي ليه انتوا زعلانين
اميره لا طبعا بس جوزها صعب اوي ومش كويس ومنعها من كل الناس داحتي مانا قبل ما تموت بمده راحتلها هي وخالتها وامه زي مايكون كرشتهم بالزوق كده
علاء ازاي الكلام ده واحنا حنسكت
اميره .. وبايدنا ايه نعمله بس للاسف بقت مراته وقاعده في بيت جوزها ومدام ملجاتش لينا اي تدخل ممنا حيبقي مش في مصلحتها والاغرب بقي يا ابيه من كده جوزها شكله علي علاقه بالسكرتيره وبيجبها في شقه هبه من غير ما تعرف انا شوفتهم قبل كده وهما نزلين يسحبوا
علاء .. ازاي الكلام ده هو اهبل ولا بيت اهله انا لو شفته تحت حكسر رجله
…………..
هبه مازالت علي وضعها كل ما تحاول ان تطلب من اشرف ايراد المحل رفض ويقول انا اللي بتعب فيه وانا اللي مخلي بالي منه تاخدي انتي الفلوس ليه تطلب منه دفع الايجار وهو يقول حبقي ابعته مع ماجده اما سلوي فا صممت علي عدم السكن في بيت اهل علاء واجبرت علاء علي اخذ شقه خارج المنطقه بجوار امها يسوق علاء سيارته متجه الي بيته الجديد يجد ام سلوي تقف علي باب السوق يقف لها وينزل من السياره ياخذ من يدها ويضعها في شنطه العربيه وياخذ ام سلوي في طريقه ليوصلها لبيتها ويقف علاء علي باب بيت ام سلوي وينزل من السياره وينزل الشتنط لام سلوي ويسلم عليها ويتركها سلوي تقف في بلكونه شقتها تري علاء وعراقب ما يفعله يصعد علاء الي شقته تستقبله سلوي بوجه غاضب
علاء .. مالك
سلوي.. كنت بتعمل ايه عند ماما
علاء .. ولا حاجه وانا راجع لقتها واقفه علي باب السوق معاها شنط كتير ومش لاقيه حد يقفلها وقفت ووصلتها عادي يعني هي زي امي
سلوي .. وتقفلها ليه احنا مالنا
علاء .. انتي بتكلمي ازاي دي امك
سلوي .. اه عارفه انها امي عشان كده بقولك انت مالك متعملهاش تاني عشان متخدش علي كده
علاء .. لا انتي مجنونه رسمي ويتركها ويدخل الي غرفته وتمر الايام ياتي يوم يقوم فيه ابو اشرف من النوم ينادي علي هبه وكل ما في البيت
ويقول بصي يابنت الحلال انا صبرت عليكي زياده عن ست شهور اهو مفيش نتيجه انا كده عملت اللي عليا
اشرف في ايه بس يا بابا
ابو اشرف : في الموضوع اللي كلمتك فيه امبارح
اشرف :طيب مانا كنت حقولها
هبه : اشرف تقولي ايه
ابو اشرف انت لسه مقولتش اقولك انا انا جالي من يومين الحاج بدوي صاحب المخبز اللي في اخر الشارع حيجوا الاسبوع الجاي حيقروا فتحه ابنهم عزت علي اماني وحنقرا فتحه اشرف علي بنتهم هيام
هبه .. اشرف مين
ابو اشرف .. اشرف جوزك
هبه … وانا ايه مش فاهمه
ابو اشرف … انتي زي مانتي قاعده معززه مكرمه بدل ما يطلقك ويسيبك لا عيل ولا تيل ولا حد وهو بقي يتجوز ويخلف ويجبلي حفيد يشيل اسمي اه مش ده شرع ربنا بردو يا متعلمه
تنظر هبه الي اشرف وتنتظر منه رد فعل ولكن اشرف كالعاده صامت ولا يناقش ويبدوا كانه موافق وعنده علم بالموضوع
تتدخل هبه لغرفتها وهي تبكي يدخل وراىها اشرف
اشرف .. انتي بتعيطي ليه بس
هبه … بعيط ليه دا علي اساس اني مبحسش
اشرف: ياستي لا انتي عارفه ابويه حيموت ويجوز
اماني وداخل شراكه مع ابو العريس وبنته اكبر منك ومني كمان بسنه يعني بس اماني تتخطب وتجوز وانا حفشكل الجوازه دي متقلقيش
هبه…. مقلقش دانا حياتي كلها قلق قلق لو اتكلمت قلق لو نزلت لو طلعت حياتي كلها قلق اوعي تفكر اني غيرانه عليك ولا بعمل كل ده من باب الغيره لا انا محبتكش ولا عمري حبيتك ولا انت فيك حاجه تتحب انا زعلانه علي كرامتي اللي اتبهدلت وانداست بالرجلين منك ومن امك اللي جيباني خدامه وابوك اللي بيبيع ويشتري فيا عشان موضوع سهل وبسيط وهو الخلفه
اشرف …. اااه وانا اللي داخل وفاكر انك غيرانه وبتحبيني طيب اسمعي بقي كل العيشه اللي عايشنها دي من خير ابويا وانا محلتيش مليم وباخد مصروفي من ابويا يعني اللي هو عايزه حيتعمل انا مش حمل يكرشني
هبه انا عايزه مفتاح الشقه اللي معاك ومتعديش علي ماجده تاخد الايراد انا حكلمها وابقي اخليها تعدي هنا تجيب الايراد اشرف … دا من ايه ان شاء الله ايه الشجاعه دي
هبه … تصمت متردش .
………
علاء في بيته الجديد يجلس علي السفره يتحدث مع زوجته سلوي … انت ناويت تعمل ايه علاء …. خلاص انا جمعت الفلوس واتفقنا انا وشريكي في الموضوع الجديد اننا الاسبوع الجاي حنفتح المحل حنستورد قطع غيار سيارات من بره والمبلغ اللي حنبدا بيه كبير تحويشه العمر بقي وهي حيسافر كمان كام يوم يجيب البضاعه ويجي
سلوي …. طيب
…………..
تمر الايام وفي يوم تشعر هبه باعياء شديد صداع وزغلله وهذا الامر تكرر كثيرا في الفتره الاخيره تريد هبه ان تذهب للدكتور ولكن لا تريد ان تاخذ احد معها حرصا منها وخوفا من ان تكون حامل وهي لا تريد هذا الحمل ياتي يوم وجود ضيوف عندهم وهم اهل خطيب اماني اخت اشرف وكمان خطيبه اشرف المنتظره وامهم وابوهم ترفض هبه ان تخرج لهم ولا تهتم بالامر يجلسوا جميعا في غرفه الصالون الموازيه لباب الشقه وغير كاشفه لباقي اجزاء البيت من الداخل تستغل هبه انشغال الجميع وتتصل باميره في التليفون هبه … الو ايوه يا ابله انا هبه
اميره اهلا يا هبه ازيك فينك
هبه مش وقته انا بكلمك من وراهم كلهم انا عايزه اشوفك ضروري
اميره طيب فين وامتي
هبه .. بصي انهارده الخميس يوم السبت حقبلك في مستشفي الفؤاد عند عياده ااباطنه
اميره … مالك
هبه: لما اشوفك حقولك علي الساعه10 كده ومتقوليش لحد خالص اني حقبلك اميره طيب حستناكي ياتي يوم الجمعه وهبه مازالت تحبس نفسها في غرفه نومها لا تريد التحدث مع احد ولا تري وجه احد وهم ايضاا مشغولين بخطوبه كل من اماني واشرف وبداو في تجهيز الشقه الكائنه في الدور التاني لكي يتزوج فيها اشرف يدخل اشرف علي هبه يجدها في سريرها تشاهد التلفزيون ولا تبالي بمجيىه يبدل ملابسه ويخرج من دولابه ورقه بها سجائره ومخدراته التي يتعطاها تقول له هبه انا بكره حنزل ازور ماما
اشرف … تزوريها فين
هبه .. في الترب انا من يوم مامتت وانا مروحتلهاش انا اعصابي تعبانه ومحتاحه ازورها
اشرف .. لا مفيش خروج لوحدك اصبري لما امي تفضي وتروح معاكي
هبه .. حرام عليك حتي زياره امي لا وامك مش حترضي تيجي ومشغوله بشقتك اللي فلوسها ظهرت دلوقتي يعني انا اتجوز مع امك هنا والعروسه الجديده تدخل علي فرش جديد وشقه جديده مش كده طيب حاخد ماجده معايا
اشرف …. يشرد لثواني ويتزكر ماجده ويقول بداخله اه تروح فرصه ااقابل ماجده وينظر لهبه ويقول يووووه انا مش فايق وعايز اشرب السيجاره بمزاج اعملي اللي عايزاه هما ساعتين لو اتاخرتي حتعرفي شغلك وعشان تعرفي اني بحبك روحي لوحدك
هبه ماشي
ينام اشرف كعادته لا يدري بما يحدث حوله من كثره المخدرات اللي بيتعطاها قبل النوم تقوم هبه من فرشتها الساعه ٩ ص تبدل ملابسها بكل هدوء حتي لا تزعجه وتخرج من الغرفه علي اطراف اناميلها حتي لا يستيقظ من في البيت فا الجميع نائم ولا يستيقظوا قبل الساعه ١٢ ظهراااا وتفتح باب الشقه بهدوء وتخرج تذهب الي المستشفي وتحجز كشف باطني وتنتظر دورها وتكون اميره قد وصلت وتدخل معها تحكي هبه للدكتور شكوتها
الدكتور … انتي بتدخني او بتتعاطي حاجه
هبه.. لا
الدكتور .. طيب حنعمل الصونار ده علي المعده ونعمل التحاليل دي وترجعي تاني في خلال ساعه
هبه تنظر لاميره وتقول حاضر وتخرج من غرفه الكشف وتقول لاميره انا مش حقدر اعمل كل ده انا مش معايا فلوس تكمل انا واخده من جيبه ١٠٠ جنه بالعافيه
اميره .. اخص عليكي هو في فرق بينا تعالي نعمل التحاليل والاشعه ويبقوا دين عليكي ياستي وكمان نقعد مع بعض شويه تحكيلي مالك ومختفيه فين اليومين دول تبدا هبه في تحاليلها وتنتظر النتيجه وتجلس معي اميره تحكي لها ما حدث في الفتره الاخيره تقول اميره انا عايزه اقولك علي حاجه هبه قولي
اميره : متامنيش لماجده ومتحكيلهاش علي اي حاحه
هبه : ليه دانا كنت حجبها معايا انهارده لو مكنش رضي ينزلني لوحدي
اميره: اوعي
هبه … ليه طيب
اميره .. حقولك بس اتصرفي بعقل
هبه .. قولي قلقتيني
اميره : تحكي لها ما راته من فتره وعلي علاقه اشرف بماجده الغير شرعيه
هبه … اتاري الهانم كل حاجه تقولي اشرف اشرف يبقي قميص نومي اللي لقيته عند امي كان هو الي واخده اوهي واخده زيه من تحت يبقي هما اللي كانوا هناك كده فهمت ينقطع حديثهم عندما تسمغ هبه اسمها من ناحيه معمل التحاليل تقف هبه واميره وياخذو التحليل والصونار ويستاذنوا للدخول مره اخري للدكتورتعطي هبه النتيجه للدكتور
يمسك الدكتور النتيجه ويقراها ووجه غير سعيد
اميره .. خير يا دكتور
الدكتور … انتي تقربيلها ايه
اميره .. اختها الكبيره
الدكتور .. قوليلي يا هبه انتي متجوزه صح
هبه .. اه الدكتور .. جوزك بيتعاطي حاجه
هبه … ابه
الدكتور .. مانتي لازم تقوليلي عشان انا المفروض دلوقتي اعملك محضر تعاطي
هبه واميره … تعاطي ايه
الدكتور : الصونار بيبن ان في التهاب شديد في المعده والتحاليل بتقول ان انتي بتتعاطي مخدر الحشيش وكمان نسبه من حبوب الترامادول فخليكي صريحه معايا
هبه… يانهار اسود
اميره .. بصراحه ايوه يا دكتور جوزها مدمن ترامادول وبيشرب حشيش يوميا
الدكتور .. دا كده يبقي مجرم ممكن يموتك لو الجرغه زادت حاولي تاخدي بالك منه ومتخديش من ايده حاحه
هبه :حاضر
الدكتور وتاخدي الدوا ده بانتظام واكلك مسلوق لمده اسبوع واشوفك بعد ١٠ ايام
تطلب هبه من الدكتور تقرير كامل بحالتها وتاخذه معاها وترفق له التحاليل والصونار وتطلب من اميره ان تحتفظ بيه معاها لحين استخدامه
……………
علاء يقف في شرفه منزل والدته ينتظر اميره فاهو علي علم بمقابلتها لهبه يلاحظ توجه اشرف من بعيد يحاول ان يختبيء دون ان يراه اشرف يتوجه اشرف الي المحل عند هبه يراقب علاء من اعلي ما يحدث دون ان يراه احد منهم يجد ماجده تدخل العماره بمفردها يذهب الي باب الشقه ويقف علي السلم دون ان يراه احد يجد ماجده تدخل شقه هبه وتقفل الباب يتجه مره اخري الي الشرفه يجد اشرف يقف علي باب المنزل وينظر هنا وهناك ليتاكد ان لم يراه احد ويصعد الي شقه هبه وراء ماجده يدخل علاء شقته وهو يشتعل غيظا ويقف لثواني يفكر ماذا يفعل يبدا علي علاء علامات التوتر ويذهب في شقته ذهابا وايابا ويتزكر ان ام هبه كانت دائما تترك نسخه مفتاح عند والدته يدخل الي غرفه والدته ويفتح دولابها ويبحث في علبه المفاتيح الخاصه العماره باكملها يجد مفتاح بمفرده ملصق عليه ورقه مكتوب بها بسمه يتاكد ان هذا هو المفتاح ياخذه وينزل الي شقه هبه ويفتح بهدوء الشقه ويدخل الي غرفه نوم هبه الذي يصدر منه صوتهم يجد ماجده واشرف في وضع مخل جدا
علاء … ياحقير يا واطي انت بتعمل ايه هنا
اشرف .. يقوم من مكانه مفزوع يرتدي سرواله ويقول بكل جرا ايه خير انت اللي بتعمل ايه هنا ودخلت هنا ازاي دي شقه مراتي اطلع بره
علاء … اطلع بره يا بجحتك يا اخي البيت دا كله بيتي ومراتك دي ملهاش حاحه هنا كانت شقه امها وانا خلاص خدتها والمحل من الصبح حفضيه وارمي اللي فيه في الشارع ومشوفش وش حد فيكوا هنا انت فاهم يقف اشرف امام علاء ويتشاجرا باليد ماجده تقف ترتدي ثيابها ويبدو علي وجهها الخوف وتحاول ان تهرب ولكن لن تستطيع علاء يضرب اشرف بالقلم ويمسكه من ملابسه ويزج بيه خارج الشقه ويمسك بيد ماجده وينزل بها ورائه ويسحبها من يدها في الشارع متوجه لبيت ابو اشرف يجد ابو اشرف واقف علي باب معرضه يقف علاء ويتحدث بصوت عالي ويحكي لابو اشرف ماحدث يقول ابو اشرف وانت جاي بقي تعلمنا الادب ابني راجل ويعمل اللي يعمه في هذه اللحظه يقف التاكس امام المعرض وتنزل منه هبه تجد ماجده وعلاء واشرف في نقاش حاد تقول فيه ايه
علاء .. فيه ان انتي سايبه الشقه لجوزك وهو عملها ملهي للقائاته
هبه اذاي يعني
اشرف يدفع بهبه لخارج المعرض ويقول لها امشي اطلعي علي فوق انتي حتقفي تحكي معاه
علاء … متمدش ايدك عليها وانا واقف
اشرف وابوه .. نعم خير وانت مالك راجل ومراته اطلع بره علاء … حطلع بس اللي حصل ده لو اتكرر تاني حكسر رجلك انت فاهم يمسك اشرف يد هبه ويدفع بها خارج المعرض
تسحب هبه يدها منه بقوه وتقول ابيه علاء … اكسر الشقه والمحل وغير الكوالين وخد حاجتك وامنع الوساخه من بيتك اشرف يصفع هبه علي وجهها ويقول لها انتي مال امك بتتصرفي من دماغك ليه
هبه … فعلا هو مال امي وانا حره فيه انا متنازله عن شقتي ومحلي انا حره وتنظر لعلاء وتقول خود حاجتك يا ابيه وكتر خيرك لحد كده
ابو اشرف خلاااص فضناها قالتلك خود حاحتك ياسيدي اطلع بره يلا من هنا ينظر علاء لهم جميعا ويخرج من المعرض ويذهب الي بيته ينفذ كلام هبه ياخذ اشرف هبه بالقوه وهو يضربها عده ضربات وتحاول هبه ان تتخلص من ضربه وتبعد نفسها عنه وتسبقه علي البيت يدخل ووراىها اشرف وابوه وماجده
اشرف .. انا حوريكي انتي بتتصرفي من دماغك ابو اشرف .. خلاص اخرص بقي هي حره في حاجتها يا سيدي مش احسن من وساختك اللي سمعت الشارع
ام اشرف: فيه ايه
ابو اشرف ابنك عاملى فيها دونجوان وبيقابل الهانم ويشير علي ماجده في شقه زفته مراته وصاحب البيت شفهم وجابهم لعندي بفضيحه
ام اشرف : فضيحه ليه ان شاء الله هي كانت ضربته علي ايده
ابو اشرف … انتي في بينك وبينه حاحه ماجده تبكي انا اتفضحت وابنك السبب هو واعدني بالجواز ومفهمني ان هبه مبتخلفش ونفسه يخلف ومستني لمة يبقي مفيش امل في علاجها ويطلقها ونتجوز
هبه .. تنظر لها وتبثق علي وج ماجده وتتركها وتدخل غرفتها يدخى اشرف ورائها يستكمل خناقه معاها
ام اشرف : تقول لماجده امشي انتي دلوقتي وانا حكلمك بعدين
ابو اشرف: عاجبك الفضايح دي ياست هانم وتربيه ابن اللي فضحنا
ام اشرف: فضحنا ليه ابني راجل يعمل اللي يعجبه وكله من مرات ابنك اابومه اللي مبوزه في وشه ليل نهار يعمى ايه يعني شاب وعنده رغبات وخلاص اهي مشيت والمحل اتاخد والشقه يلا بقي شطب له شقته خليه يتجوز
……
علاء يذهب الي البيت يغلق المحل ويغير مفتاحه ويغير مفتاح شقه هبه ويترك محتوايات كل منهما كما هي فاهو يحمي منزله من اشرف فقط ولا في نيته ان ياخدهم من هبه ويذهب الي بيته يحكي لسلوي ماحدث تضحك سلوي علي شكل علاء
علاء .. انا نفسي افهم بتضحي علي ايه
سلوي … اصل متخيله شكلك وانت متضايق وان في حد قدر يضايقك لدرجه انك تضربه
علاء : انتي فرحانه فيا
سلوي هههههه اه بصراحه
علاء … وقبل ان يستكمل كلامه يسمع صوت الهاتف الخاص بيه فا في هذا الوقت كان الموبايل بدا في الظهور وهو اتي بواحد منه من الخليج
يجيب علي الهاتف الووو استاذ علاء
علاء: ايوه مين
انا محمد من البنك
علاء .. خير
موظف البنك : والله يافندم المفروض انك عامل عقد شركه مع احمد السيد صح
علاء : فعلا
موظف البنك : للاسف مش حنقدر نوافق علي القرض بضمان الشركه
علاء .. ليه
موظف البنك .. الاستاذ احمد سحب كل الرصيد الموجود في الشركه دا بيخلينا نوقف اي تعامل مع البنك علاء
.. ازاي الكلام ده الفلوس دي المفروض مش حتتسحب الا لما توافقوا علي القرض عشان يسافر يجيب بضاعه
موظف البنك .. والله يا فندم ده اللي حصل ويغلق الخط
علاء … يغلق الخط ويضع التليفون في جيبه ويقول ينهار اسود
سلوي .. خير في ايه
علاء احمد السيد خد كل الفلوس اللي لمناها للمشروع من البنك ومبيردش علي التليفون ويتزكر علاء التليفون ويمسك بتليفونه ويتصل باحمد ولكن الخط مغلق يتصل بيه علي البيت لم يجيب يسرع علاء في تغيير ملابسه وينزل مسرعا الي بيت احمد يسال عليه حارس العماره يقول انهارده الصبح حضر شنطته وقالي انا مسافر وخلي بالك من الشجه علاء .. مقلكش مسافر فين
الحارس : لا والله يا بيه معرفش
علاء : طيب شكرااا
يسال علاء علي احمد في كل مكان ولم يجده يرجع علي البيت يجد سلوي مستغرقه قي النوم تشعر بيه وتقوم من نومها
سلوي …عملت ايه
علاء: ولا حاحه لفيت عليه الدنيا ملقتوش والبواب عنده قالي انه سافر بس ميعرفش سافر فين
سلوي .. وحتعمل ايه
علاء : مش عارف انا لسه مش عارف
سلوي … يعني كده خلاص لو احمد ده مظهرش يبقي فلست وضاع اللي وراك واللي اودامك
علاء … يوووه وده وقته ويتركها ويذهب الي غرفه النوم الاخري ياتي الصباح علي علاء يقوم من السرير في الساعه ٧ صباحا يمسك بهاتف المنزل ويتصل باخته منال قبل ان تذهب الي شغلها
علاء .. صباح الخير يا منال
منال … صباح الخير يا ابيه
علاء .. الاستاذ ايمن جوزك صاحي
منال … اه طبعا صاحي اهو وبيفطر عشان ينزل عنده محكمه
علاء .. طيب ناديه
منال.. حاضر في حاحه طمني
علاء .. ناديه بس وبعد ما اخلص كلام معاه ححكيلك
ايمن .. صباح الخير يا علاء باشا
علاء .. استاذ ايمن انا في مصيبه وبما انك المحامي شوفلي حل
ايمن … مصيبه ايه كفي الله الشر
علاء يحكي له ما حدث
ايمن … للاسف الراجل ده لو توقيعه معتمد في البنك ومعاه تفويض منك بايداع وسحب الفلوس يبقي قانونا انت ملكش حاجه عنده حتي لو في عقد شراكه
علاء … يعني كده ضاعت فلوسي
ايمن … انت دورت عليه
علاء: قلبت عليه الدنيا وقافلل تليقونه وسالت البواب قالي سافر
ايمن … طيب سيب لي انهارده عندي ظابط صاحبي كده ححاول اخليه بمعارفه يعرفلنا سافر فين
غلاء: ماشي اديني منال وشكرا لتعبك يا ايمن حستني ردك منال …خير يا ابيه علاء يقص عليها ما حدث له
منال … معلش يا ابيه متضايقش نفسك صحتك بالدنيا ولو عايز فلوسي ودهبي ابدا بيهم من جديد ولا يهمك واميره كمان من غير ما اسالها حتقول كده
علاء … لا ربنا يخليكي يا حبيبيتي هو بس احتمال اتفق مع سلوي واجي اقعد في شقه ماما وابيع دي واهو اجمع منها قرشين علي تمن الغربيه وربنا يسهل
منال … اللي انت شايفه اعمله ويغلق الخط مع منال
سلوي تقف بجوار الباب وتسمع ماذا يقول علاء وتضرب علي ناحبه وجهها الايمن بيدها عدده ضربات بسيطه تحركه فمها يمينا ويسارا وتكون حريصه ان لا يراها علاء يمر الوقت ل ١٢ ضهرا ينزل علاء الي الشارع باحثا عن احمد مره اخري دون جدوي ينتهي اليوم وتاتي الساعه ١٠ م يطرق باب بيت اشرف وتفتح امه تجد ماجده ام لشرف… ايه اللي جابك ماجده … اشرف فين ام اشرف خير في ايه راح مع ابوه مشوار عند خطيبته
ماجده … خطيبته ؟؟؟؟خطيبته مين
ام اشرف : ننعم وانتي جايه تحسبينا خطيبته اللي خطبها من اسبوغين
ماجده … وانا ايه تخرج هبه من غرفتها علي الصوت تجد ماجده تجلس هبه في صمت وتري ماجده وهي زليله لام اشرف
ماجده انا عايزاه ضروري
ام اشرف … لو بترسمي انه يتجوزك انسي هو متجوز حبيبه القلب اللي مفيش منها رجي وخاطب بنت المعلم بدوي بتاع المخبز الالي وحيتجوزو قريب اتفضلي بقي اتكلي علي الله من هنا قبل ما يجي يسود عيشتك
ماجده …. لا يسود عيشه مين لا مش كل الطير اللي يتاكل لحمه انا لاانا قاعده هنا ومش ماشيه الا اما البيه اللي خاطب وبيتسرمح مع خاطيبته يجي
ام اشرف … لو ممشتيش حطلب لك البوليس

الجزء الرابع والعشرونالجزء السادس والعشرون

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
إغلاق