مقالات

أين الأب من تفكيركم؟

✍️ ياسمين مجدي عبده

كل عام وأنتم بخير، فها نحن يا قرائي في شهر المرأة فـ “احتفلنا” معًا يوم الثامن من مارس بيوم المرأة العالمي وسنحتفل في الحادي والعشرين من نفس الشهر بيوم الأمهات، الذي نعترف فيه بجمالهن ونقوم برده ولو بشيء رمزي بسيط يعبر عن مدى امتناننا لهن.

لكني جئت اليوم يا أصدقائي أتحدث فيما لم يتحدث عنه أحد تقريبًا من وجهة نظري، خصوصًا بعد ما شاهدت فيلم”عندليب الدقي”و سمعت أغنية”مين حبيب بابا” للنجم محمد هنيدي، الذي قام بغنائها ضمن أحداث الفيلم ولخص فيها ما يفعله الآباء من أجل إسعاد أبنائه و كيف يدور طوال النهار دون تعب أو ملل في طاحونة البحث عن لقمة العيش لسد احتياجات أسرته اليومية، ناسيًا هول ما سيلاقيه من مشاكل أثناء دورانه في الطاحونة.

لكن للأسف، هناك سوء فهم وعدم وعي للأبناء لما يقوم به الآباء من تضحيات من أجلهم، وهذا لم يكن موجودًا في الزمن الجميل، فكان في قديم الزمان قبل الدخول في عصر الكمبيوتر والحياة ذات الإيقاع السريع احترام الأب واجب مقدس، وكانت هناك قيم نبيلة.

فكان الأبناء يقفوا احترامًا وتبجيلًا للأب المطحون، الذي يشقى من أجل أولاده، أما الآن نجد عكس ذلك من عادات وتقاليد تبرز عدم احترام الأبناء لآباءهم.

فنجد الأصوات العالية دون خجل منهم وعدم احترام لمة العائلة حول مائدة الطعام و الاستماع لأحاديث الآباء وعدم وجود الأحاديث الهادئة بينهم وبين بعضهم مثلما كان في قديم الزمان.

للأسف، غابت القيم والأخلاق النبيلة ولا نعرف السبب يا سادة، هل هذا بسبب دخولنا عصر الإنترنت والتكنولوجيا؟هل نلقي عليها كل المسؤولية؟ وهي التي جعلت الكل في عجالة من أمره لا يتحلون بالصبر لسماع بعضهم البعض أم بسبب غياب الآباء وانشغالهم بالبحث عن لقمة العيش الحلال التي تسد احتياجات الأسرة اليومية.

فأحيطكن علمًا يا من تتوهموا أن باستطاعتكن أن تقوموا بتربية أبنائكن بمفردكن، أنكن مخطئات بالطبع، فدور الأب مهم جدًا ومهم وجوده بجانبكن، من أجل تنشئة جيل جديد خال من العقد النفسية ينفع نفسه ووطنه مستقبلًا.

ومن هنا ، أناشد الجهات المسؤولة أن تخصص يومًا معينًا من كل عام وليكن في الحادي العشرين من يونيو يوم الأب العالمي، هو عيداً للأب هنا في مصر، كما أناشد جموع المؤلفين والملحنين أن يقوموا بعمل أغاني خصيصًا للأب لتوعية الجيل الجديد بأهمية وجوده في حياتنا، فمن حقهم من وجهة نظري أن يكون لهم يوم نقول لهم فيه”شكرًا على مجهوداتكم وتضحياتكم من أجلنا”

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed
error: Content is protected !!