خواطر

أنثى بقلب طفلة

✍️ دميانه راوي

رقيقة وجميلة، تستطيع أن ترى إشراق النور في عينيها عندما تبتسم، أشعر وكأن الله أنعم عليَّ بها، فهي ليستْ مثل الجميع ولا الجميع مثلها.

تُحدث الجميع عن الأمل والنجاح وتحثهم على عدم التوقُف أو الرجوع إلى الخلف، وهي أكثر من يَجلس في غرفتُه كل ليلة مُنهار من البكاء، على أحلامُه التي أصبحت سراب.

تواجه العالم كل يوم وكأنها أربعه وأربعون رجلًا، لا تهاب شيء ولكن في واقع الأمر هي ليستْ كذلك، هي فقط تحاول أن تخفي خوفها ونقاط ضعفها وراء ذلك الوجه.

هي فقط طفلة تُريد الحياة بقلبها الأبيض ولكن كيف هذا؟!فهذا العالم لا يَقبل الضعفاء أصحاب القلوب البريئة.

فقط الأقوياء من يُمكنهم أن يعيشوا في هذه الحياة، لهذا نحن مجبرين على ارتداء هذه الأقنعة إلى الأبد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed