طبيب الموتي | الجزء الاول

انا اسمي الدكتور سيف السعيد دكتور في أحد المستشفيات الخاصة تخصص عيون في يوم عادي جدا كنت في شغلي و كان اليوم ماشي كويس جدا لحد ما جالي سيلمان….

سليمان يبان أنه راجل مش مظبوط كده بيشتغل في حاجات شمال او شغل حرام بس هو ملامح وشه صعبه جدا كانت عيونه جاحظة و طويل القامة و عرفني علي نفسه أنه سمسار و أنا بكشف عليه دخلت علينا فجأه الممرضه سهام و هي بتصرخ و قالتلي ألحق يا دكتور في عيان برا عينه بعيد عنك عماله تخر دم و بيصرخ مش عارفين ماله دا باينه كده اللهم أحفظنا ملبوس ولا عليه جن

قولتلها جن ايه يا متخلفه انتي أما اروح اشوف في ايه و استأذنت من سليمان و روحت اشوف الحاله دي و قولت أنه لازم يدخل غرفه العمليات

و كشفت علي القرنية و الشبكيه عنده الحقيقه ملقتش فيها اي حاجه و شويه لقيت الدم بطل ينزل من عينه و استنيت لحد ما المريض فاق و بدأ يحكيلي

انا يا دكتور اسمي مسعد بشتغل في المدافن انا بحرسهم بس مليش في الدفن ولا بقرأ قرآن علي الميت ولا اي حاجه

و في ليله و انا بنظف الترب حسيت بحركه و صوت كده جاي من اوضتي دخلت اشوف في ايه ملقتش حاجه قولت خير اللهم اجعله خير ما انا ياما شوفت من شغلتي في المدافن دي يا دكتور والله و خرجت اكمل تنظيف و اتخضيت يا ابني حته خضه فجأه لقيت في وشي راجل طويل اوي و وشه طويل و لونه أسود اوي و نحيف جدا و مكان عينه دم عينه ذات نفسه مش موجوده كل اللي موجود دم بس و فجأة هجم عليا لحد ما أغمي عليا….

الجزء الثاني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة | HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed