أخبار

أعمق سفينة غارقة في العالم

✍️ رحمة خميس

أعلن فريق من الغواصين عن صور لحطام سفينة غارقة، على مستوى أربعة أميال في المحيط الهادئ، وتصبح بذلك أعمق سفينة غارقة في العالم.

وتم اكتشاف حطام السفينة “يو إس إس” جون ستون في قاع بحر الفلبين لأول مرة قبل عامين، لكن أجزاء من حطامها كان يصعب الوصول إليها.

كما تمكن فريق من الغطاسين محاولة مسح وتصوير السفينة على عمق نحو 6. 5 كيلومترات، والتي تعود إلى زمن الحرب العالمية الثانية.

وكشف قائد الغواصة الخاصة للسفينة الغارقة “فيكتور فيسكوفو” أن الحطام عميق جدًا، ولا يوجد غير القليل من الأوكسجين.

وبالرغم من التلوث المحيط بالسفينة إلا أن الحطام كان سليمًا، باستثناء الأضرار التي لحقت بها من القتال الذي خاضته.

حيث إن كان هناك سفينة بحرية يابانية هي التي أغرقت سفينة “يو إس إس جونستون” في 25  أكتوبر عام 1944 أثناء “معركة سامار”، وهي واحدة من أربع معارك بحرية سببت معركة “خليج ليتي”، وهي من أكبر المعارك في تاريخ الحروب البحرية والاشتباكات التي دقت ناقوس الخطر والموت للبحرية اليابانية أثناء الحرب العالمية الثانية.

وكانت السفينة بقيادة “إرنست إيفانز”، وهو أمريكي، وخلال المواجهة الأولية، أدى إطلاق النيران من السفينة “يو إس إس” إلى تدمير طرادة يابانية، ولكن، تعرضت السفينة لأضرار بالغة، ونفذت بها الذخيرة، وأُصيب إيفانز بجروح خطيرة.

وبعد ساعتين ونصف من القتال، كانت السفينة محاطة بالسفن اليابانية، وأمر إيفانز الطاقم بالتخلي عن السفينة، فغرقت بأعماق المحيط الهادئ.

والجدير بالذكر أن حطام السفينة يقبع تحت عمق 20406 قدمًا، أي ما يعادل حوالي 64 برجا، كما أنها صاحبة الرقم القياسي في “موسوعة غينيس” للأرقام القياسية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed