أخبار

الهند تستنجد بمصر لمساعدتها في “كارثة كورونا”.

✍️ محمود الجندي

أعلنت الهند، الخميس، على أن هناك اتصالات مع شركات تصنيع أدوية في مصر بخصوص تزويدها بعقار “ريمديسيفير”، الذي يستخدمه مرضى فيروس كورونا المستجد، في ظل تفاقم أزمة الوباء في البلد بالآونة الأخيرة.

حيث سجلت الهند، اليوم الخميس، ارتفاعًا قياسيًا في حالات الإصابة بفيروس كورونا والوفيات الناتجة عنه، ليتجاوز إجمالي الإصابات 18 مليونًا.

وبحسب الإحصائيات فهناك حالة وفاة بـ”كوفيد 19″ كل 4 دقائق، وتنقل سيارات الإسعاف الضحايا إلى منشآت بشكل مؤقت لإحراق الجثث في ساحات عامة وأماكن لانتظار السيارات، حيث توضع الجثامين في صفوف لإحراقها جماعيًا.

وأعلنت وزارة الصحة الهندية عن تسجيل 379257 إصابة جديدة و3645 وفاة، في أعلى عدد وفيات يومية تسجله البلاد منذ بدء الجائحة.

فيما أكد بعض الخبراء للسيطرة على الموجة العنيفة من جائحة “كوفيد 19” في الهند لابد من تطعيم عدد سكانها الضخم، وبالفعل تعمل الحكومة الهندية على تسجيل كل من تجاوز عمره 18 عامًا لتلقي اللقاح بدءًا من السبت المقبل.

لكن الهند وهي أحد أكبر منتجي اللقاحات في العالم، لا تملك مخزونًا كافيًا لتطعيم نحو 600 مليون مؤهلين لتلقي اللقاح.

ولكن على النحو الآخر فشل الكثيرين في التسجيل لتلقي اللقاح، واشتكوا على وسائل التواصل الاجتماعي من أنهم لم يتمكنوا من تحديد موعد للتطعيم أو عجزوا عن التسجيل عبر الإنترنت، بسبب التوقف المتكرر للموقع الإلكتروني المخصص لذلك.

وقد أكدت الحكومة الهنديه في بيان في وقت متأخر، “تشير الإحصاءات إلى أن النظام على عكس مايغرد به الاشخاص عبر منصات التواصل الاجتماعي تمامًا من الحديث عن توقفه أو بطء الأداء، يعمل من دون أي خلل”.

وتاكيدًا لذلك أن أكثر من 8 ملايين مواطن سجلوا أسماءهم لتلقي التطعيم، لكن لم يتضح بعد عدد من تحددت لهم مواعيد لذلك.

وتلقى نحو 9 بالمئة من سكان الهند جرعة واحدة من اللقاح، منذ بدأت حملة التطعيم في يناير بالعاملين في القطاع الصحي وكبار السن.

كما تعاني المستشفيات ومحارق الجثث ضغوطًا شديدة بسبب الموجة الثانية من الجائحة، مما دفع حلفاء الهند في الخارج للإسراع بإرسال الأدوات والتجهيزات الخاصة بذلك.

وصلت إلى العاصمة دلهي، الخميس، طائرتان من روسيا تحملان 20 جهازًا لتوليد الأكسجين، و75 جهاز تنفس اصطناعي، و150 جهاز متابعة يوضع على جانب الأسرّة وأدوية تعادل إجمالًا 22 طنًا.

وأرسلت الولايات المتحدة للهند إمدادات تزيد قيمتها عن 100مليون دولار، تشمل ألف اسطوانة أكسجين، و15 مليون كمامة “إن 95″، ومليون اختبار للتشخيص السريع، في بيان صادر عن البيت الأبيض.

كما واجه رئيس الوزراء “ناريندرا مودي” عدة انتقادات بسبب السماح بإقامة مؤتمرات سياسية حاشدة واحتفالات دينية، مما تسببت في انتشار العدوى بقوة في الأسابيع الماضية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

جميع الحقوق محفوظة لـ مجلة هافن HAVEN Magazine
Powered by Mohamed Hamed